عربي ودولي

أردوغان يسعى للمتاجرة بمعاناة غزة

اتهم رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل بارتكاب تطهير عرقي ضد الفلسطينيين? يأتي هذا في ظل ازدياد الأسئلة حول الدور التركي الباهت تجاه ما يجري في غزة? واكتفاء أنقرة بدعوة موسكو وواشنطن إلى الضغط على نتنياهو? ووسط اقتناع بأن الفلسطينيين لم يأخذوا من أردوغان سوى الوعود.

وقال أردوغان في اجتماع لنواب حزب العدالة والتنمية إن “إسرائيل ترتكب تطهيرا?ٍ عرقيا?ٍ عبر انتهاك القانون الدولي”.

وأضاف أن إسرائيل ستحاسب يوما?ٍ ما على قتل الأطفال والشيوخ? مكررا?ٍ دعم بلاده لحقوق الفلسطينيين.

وكان رئيس الوزراء التركي أدى زيارة إلى القاهرة تزامنت مع الهجمات الإسرائيلية على غزة واغتيال أحمد الجعبري? والتقى خلال الزيارة الرئيس المصري محمد مرسي? وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة? ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

ولم تفض الاجتماعات الثنائية والجماعية إلى الخروج بأي قرار عملي لدعم غزة وسط حديث عن أن أردوغان وحمد مارسا ضغوطا على حركة حماس كي تبادر إلى قبول التهدئة ولو بالشروط الإسرائيلية.

وما تزال تركيا تبحث إلى الآن عن سبل تمرير التهدئة في غزة برغم التصريحات القوية الصادرة عن القيادات الميدانية لحماس التي تطالب بتهدئة وفق شروطها? وأهمها وقف الاغتيالات? والتعهد بعدم اجتياح القطاع? فضلا عن فتح المعابر على مدار الساعة.

وفي سياق متصل بالدور التركي? بحث مدير جهاز الاستخبارات العامة المصري? اللواء رأفت شحاتة? ومسؤول الاستخبارات التركية ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل? بالقاهرة أمس? سبل وقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة.

وقال مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي إن موضوع الإجتماع دار حول مطالبة إسرائيل بالتهدئة عن طريق وقف مد? حركة حماس بالسلاح? ومطالبة حماس بالحصول على تعهدات دولية واضحة بوقف استهداف قياداتها? ووقف الغارات الإسرائيلية? إلى جانب ضمان حرية الحركة للفلسطينيين في عبور جميع المعابر سواء أكانت معابر غزة أم الضفة الغربية.

وقال مراقبون في غزة إن الضغوط التركية لم تفض إلى نتيجة في ظل اقتناع القيادات الميدانية الفاعلة في حماس بأن حكومة أردوغان لا تتقن غير الوعود والتصريحات? وأن رئيس الوزراء التركي أغرى القيادات السياسية للحركة بإسلاميته ويكاد يقودها إلى التطبيع المجاني مع إسرائيل.

ويشير هؤلاء المراقبون إلى أن القيادات الميدانية في حماس ترفض ترويض الحركة وإدخالها حظيرة الحلف الإخواني القطري الأميركي بعد أن غادرت الحظيرة الإيرانية السورية.

يشار إلى أن قيادات كتائب القسام كانت تعارض دوما مساعي من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس? خالد مشعل? لجعل الحركة في خدمة الدور الإيراني خاصة خلال لقاءاته مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وقيادات إيرانية أخرى بارزة.

ونزلت شعبية أردوغان إلى الحضيض في غزة بعد صعود نوعي بفضل موقفه من عدوان أواخر 2008 وبداية 2009? لكن فشله في تحويل تهديداته إلى ضغوط على إسرائيل جعل الفلسطينيين يشعرون أن الرجل ليس له سوى الكلام.

وتساءل أحد المراقبين: لماذا يتحرك أردوغان بقوة وفاعلية لتوفير الأسلحة والغطاء الدبلوماسي للمعارضة السورية? ولا يفعل شيئا لغزة?

ويخلص المراقب إلى القول إن تحركات رئيس الوزراء التركي وتصريحاته لا تعدو أن تكون جزءا من الأجندة الأميركية بالمنطقة? وهي أجندة تحاصر الخصوم وتقف عاجزة أمام إسرائيل.

وأشار مراقب ثان إلى أن أردوغان? الذي شغل الرأي العام العربي في تحديه للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز خلال المؤتمر الشهير لمنتدى دافوس? ليس له أي تأثير مباشر على إسرائيل? ولذلك استنجد خلال تصريحاته الأخيرة في القاهرة بالولايات المتحدة وروسيا للضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ويقول متابعون إن أردوغان? الذي ترشحه واشنطن وسيطا لترويض جماعات الإسلام السياسي الإخواني? اكتشف خلال زيارته للقاهرة أن حماس 2009 ليست حماس 2012? وأن القيادات الماسكة بالقرار فيها أصبحت أقرب إلى إيران التي منحتها الصواريخ التي تقصف بها الأهداف الإسرائيلية فيما تركيا لم تسلمها شيئا.

وهو ما طرح تساؤلات في بعض الصحف التركية? ومنها صحيفة “حرييت”? عما إذا كانت حماس تنف?ذ أجندة إيرانية.

ولم يفقد رئيس الوزراء التركي ثقة فلسطينيي الإسلام السياسي الذين بدا لهم في البداية “سلطانا فاتحا”? وإنما تضاءلت صورته في إسرائيل التي كان يسبها علنا ويرسل المسؤولين في مختلف القطاعات لتوطيد التعاون الاقتصادي والعسكري معها.

وفي هذا السياق? قال المحلل في القناة العاشرة الإسرائيلية تسفيكا يحزقيلي? مخاطبا الإسرائيليين بعد لقاءات السبت في القاهرة: “اطمئنوا فإن القادة المجتمعين في القاهرة لن يغيروا شيئا?ٍ في المعادلة? وإن خطاب أردوغان مجرد خطابة تعجب الجمهور”.

وألقت أزمة غزة بظلالها على زيارة أردوغان للقاهرة التي كان يعد? لها منذ فترة طويلة وأراد أن تكون “زيارة تاريخية” لإعلان

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق