أخبار اليمن

مسرحية الاقتتال في فصلها الثالث : سقطرى تسقط شبوة والانتقالي يستعد لنقل المعركة

1615 يوم من العدوان على اليمن

شهارة نت – سقطرى

تسارعت الاحداث الدامية بين مرتزقة العدوان السعودي – الاماراتي في اليمن في ظل تأكيدات وطنية بأن ما يجري في شبوة لم يكن سوى مسرحية هزلية اخرجتها السعودية والامارات كترضية لحكومة هادي من اجل اشغالها بالمحافظة النفطية نيابة عن عاصنتها المزعومة في عدن والتي سقطت بأيدي ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

وتشهد مدينة عتق عاصمة شبوة سيطرة شكلية لما يسمى بالنخبة الشبوانية بالتزامن مع نفس السيطرة لقوات هادي، وجميعها على مواقع الفيسبوك والتويتر، بينما على ارض الواقع فقد ظهرت الجماعات التكفيرية المتمثلة بتنظيمي القاعدة وداعش هما المسيطران على اجزاء كبيرة من المدينة.

ويؤكد المراقبون ان الاقتتال الحاصل في شبوة كان نتيجة متوقعة للهزيمة المدوية التي تعرض لها تحالف العدوان على اليمن مما دفع السعودية والامارات الى التخلص من ادواتها والاستعانة بحلفائهم السابقين في داعش والقاعدة. مشيرين الى أن قيادة التحالف تعتزم نقل المعارك الى سقطرى لاشغال الرأي العام المحلي والعالمي بالمعركة الجديدة وفقا لما جرى عليه الحال في شبوة.

حيث قالت مصادر محلية إن قائد القوات الخاصة بمحافظة ارخبيل سقطرى التابع للإمارات أعلن تمرده على حكومة هادي ما يشير إلى أن الوضع الميداني في سقطرى قد يكون مرشحا للانفجار في ظل هذه التطورات.

وأفادت المصادر أن قائد القوات الخاصة حسين شائف اليافعي قام برفع علم الإنفصال على مبنى معسكر القوات الخاصة وذلك بتوجيهات من قيادة المجلس الإنتقالي .

وبحسب المصادر فإن قائد القوات الخاصة الذي ينتمي لذات المحافظة التي ينتمي اليها رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي “الضالع” قد اعلن انضمامه للمجلس مع بقية عناصر القوات البالغ عددها 500 فردا.

واشارت المصادر الى ان معظم القوات من الضالع ويافع والتي جرى تجنيدها في عهد وزير الداخلية  السابق محمد عرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق