عربي ودولي

رسميا.. ايران تكشف عن نسبة تخصيب اليورانيوم الجديدة

1567 يوم من العدوان على اليمن

شهارة نت – طهران

اعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية “بهروز كمالوندي” عن نسبة تخصيب اليورانيوم الجديدة في ايران .

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية “بهروز كمالوندي” ان نسبة تخصيب اليورانيوم في ايران بلغت نحو 4.5 % ، مشيرا الى انه تم تسليم المفتشين الدوليين نماذج من اليورانيوم المخصب الجديد عصر الاثنين.

وقال مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية للشؤون الدولية والقانونية والبرلمانية والمتحدث بأسمها “بهروز كمالوندي” في تصريح لمراسل وكالة انباء “فارس”: ان تخصيب اليورانيوم في البلاد تخطى مستوى 3.67 % ، وفي الوقت الحاضر فان المواد المنتجة بلغت حوالي 4.5 % ، مضيفا: يلبي مستوى التخصيب الحالي تماما إنتاج الوقود لمفاعلات الطاقة التي تحتاجها البلاد.

واوضح كمالوندي: من اجل انتاج وقود محطات الطاقة يستخدم يورانيوم مخصب بمستويات مختلفة الى حد أقصى قدره 5 ٪ وما دون.

وتابع قائلا: نظرا الى النماذج المأخوذة من المواد المنتجة من قبل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتواجدين في ايران ونقلها الى اصفهان، فانه يتوقع حتى عصر اليوم، ان يضع المفتشون نتائج تحليل المواد والمستوى الدقيق لمستوى التخصيب حتى تصرف الوكالة الدولية.

وكانت ايران قد اعلنت أمس الاحد انها ستتخطى مستوى التخصيب 3.67% بعد انتهاء مهلة 60 يوما وعدم وفاء الدول الاوروبية بالتزاماتها تجاه ايران في اطار الاتفاق النووي.

وكان كمالوندي قد اكد في وقت سابق بانه ان لم يعد التوازن في مجال تنفيذ الاتفاق النووي فان ايران ستواصل خفض التزاماتها تدريجيا، موضحا بان ايران جاهزة في الوقت ذاته للرجوع عن خفض التزامتها والعودة الظروف السابقة من الناحية التقنية ان بادرت الاطراف الاخرى الى تنفيذ التزاماتها.

وحول الخيارات المطروحة حول الخطوة الثالثة اوضح بان هنالك العديد من الخيارات وستقوم ايران بهدوء وبصورة مدروسة باتخاذ ما يتناسب مع حاجات البلاد وقال، ان احد هذه الخيارات يمكن ان يكون زيادة عدد اجهزة الطرد المركزي.

وصرح بان من الخيارات الاخرى اعادة تركيب اجهزة الطرد المركزي “IR۲” او “IR۲M” او زيادة عدد اجهزة الطرد المركزي الناشطة في سلسلة التخصيب.

واوضح بان هنالك الكثير من الخيارات في الخطوة القادمة لخفض التزامات الاتفاق النووي الا ان تنفيذها يجب ان يكون متوائما مع المنطق الاقتصادي والتقني حيث ان منطقنا التقني يتطلب الان التخصيب لتوفير الوقود لمفاعلات القدرة والمحطات.

واضاف كمالوندي، انه على سبيل المثال لو احتجنا الى وقود مفاعل طهران البحثي فاننا سنقوم بانتاجه.

وصرح بان ايران ليست بحاجة الى اليورانيوم المخصب بنسبة ۲۰ بالمائة في الوقت الحاضر ولكن لو اردنا انتاجه فليست هنالك اي عقبة ومشكلة بهذا الصدد بعد ان تجاوزنا نسبة ۳.۶۷ بالمائة.

واكد بان مسالة رفع نسبة التخصيب الى ۲۰ بالمائة او حتى اكثر من ذلك مطروحة في اجتماعات المجلس الاعلى للامن القومي كخيارات في الخطوات اللاحقة ولكن يتم العمل بكل منها حسب الحاجة وليس لمجرد ان الكمية الاكبر تخيف الطرف الاخر اكثر وقال، انه بالامكان ايضا ان ندرج في جدول اعمالنا في مجال التنمية والتطوير استخدام اجهزة طرد مركزي متطورة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق