كتابات

زيارة عدن وصفقة القرن

1544 يوم من العدوان على اليمن

بقلم /  زيد احمد الغرسي

ما يحدث من توتر في عدن بين مليشيات الاحتلال ليس له علاقة بوصول وفد امني امريكي الى عدن ومن يحاول ان يروج لعلاقة بين الحدثين فإنما يسعى للتغطية على حقيقة اهداف الزيارة الامريكية لعدن …

الامريكي لن يصل الى عدن لاجل حل الخلاف بين الانتقالي وماتسمى الشرعية لانه ببساطة لا يتعامل معهما الا عن طريق السعودية والامارات ..

كما ان الترويج لعفاش بأنه سبب رئيسي في اطفاء التوتر هو محاولة لترويض الجنوبيين بالقبول بعودة نظام عفاش لحكمهم بذريعة ان الجنوبيين لا يستطيعون الحكم وليسوا رجال دولة ..وهو يتوافق مع مشروع دول العدوان بالتخلي عن الانتقالي وهادي مقابل إعادة نظام عفاش وهو ما اتضح جليا من خلال تعيين سلطان البركاني رئيسا لمجلس نواب المرتزقة ورشاد العليمي رئيسا للتحالف الوطني وحافظ معياد محافظا للبنك في عدن وكلهم من تيار احمد علي وظنوا انهم سيمررون المخطط في صنعاء بتعيين احمد علي نائبا لرئيس مؤتمر صنعاء ..

التوتر له خلفيات اخرى غير خلفيات زيارة الوفد الامريكي …

وصول الوفد الامني الامريكي الى عدن له علاقة بالدرجة الاساسية بما يسمى بصفقة القرن وتأتي في سياق ترتيب الاوضاع لتنفيذ هذه الصفقة سواء فيما يتعلق بباب المندب او فيما يتعلق بمحاولات تقسيم اليمن ، كما ان لها علاقة بتطورات الاوضاع في المنطقة خصوصا بعد التصعيد المتبادل بين امريكا وايران ..

الزيارة تأتي بعد اعلان اسرائيل تشكيل قوة عسكرية تحت عنوان ” حلف الدول المطلة على البحر الاحمر ” لحماية باب المندب والبحر الاحمر ضمن ترتيبات صفقة القرن وقبل انعقاد مؤتمر المنامة الذي سيشارك فيه العدو الاسرائيلي ..

الزيارات الامريكية الاسرائيلية لجنوب اليمن ليس من اجل الانتقالي او هادي او الاصلاح بل لان اليمن بالنسبة لهم يمثل حجر الاساس في صفقة القرن ؛ وسيكون فعلا حجر الاساس لكن في إفشال تلك الصفقة بفضل صمود اليمنيين في وجه العدوان …

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق