أهم الأخبارعربي ودولي

صهاينة العرب ينقاون التطبيع مع اسرائيل إلى قلب المدينة المنورة

1525 يوم من العدوان على اليمن

شهارة نت – الرياض

نُصِبت في المدينة المنورة في المملكة السعودية، وعلى مقربة من المسجد النبوي الشريف، لافتات وضعها ولي العهد محمد بن سلمان تُرحِّب بزوار المدينة المنورة من كل أنحاء العالم، في خطوة جديدة نحو التطبيع بين السعودية وكيان العدو الصهيوني وفادحة كونها تنتهك المقدسات الإسلامية.

ونُصبت لافتة الترحيب على مقربة من المسجد النبوي الشريف، وقد كتب عليها:” السلام عليكم.. أهلا وسهلا بكم” بلغات متعددة من بينها العبرية، إذ كانت كلمة شالوم واضحة (السلام) إلى جانب العبارات الأخرى.

وذكرت وسائل إعلام أن زوار المدينة المنورة ذُهلوا وهم يشاهدون لافتة ترحيب باللغة العبرية تقول “شالوم” إلى جانب عبارات ترحيب باللغات العالمية.

وعلى الرغم من أن اليهود لا يسمح لهم بدخول المدينة المنورة إلا أن السعودية وجدت أن هناك حاجة لتوجيه رسالة ترحيب بـ”العبرية” قرب المسجد النبوي الشريف.

وسارع “الإسرائيليون” على الفور لنشر صور “شالوم” من المدينة المنورة على موقع “إسرائيل بالعبرية”.

ونشرت وزارة خارجية العدو تغريدة لها على موقعها الرسمي تزعم من خلالها أن كلمة “شالوم” ضمن لافتة ترحب بالزوار في قلب المدينة المنورة.

وأثارت صور اللافتة موجة غضب واسعة على مواقع التواصل، فقد علق ناشطون بأنه لا داعي لكتابة لافتة ترحيب بالعبرية، فاليهود محرم عليهم دخول مدينة النبي – صلوات الله عليه وآله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق