محافظات

فعاليات رسمية وشعبية في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الرئيس صالح الصماد

1485 يوم من العدوان على اليمن

شهارة نت – تقرير

يواصل أبناء اليمن احياء الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد رئيس المجلس السياسي الاعلى الشهيد صالح الصماد .

حيث احيى المكتب السياسي لحركة انصار الله والاحزاب والقوى السياسية اليمنية هذه الذكرى بالتأكيد على دور الشهيد الصماد في مواجهة العدوان السعودي لاسيما خلال توليه مسؤولية الحكم.

من جانبها نظمت الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان واتحاد الاعلاميين اليمنيين فعالية استعرض المشاركون فيها نماذج من حياة وشجاعة الشهيد الصماد، واكدوا فيها على تجسيد نهج الشهيد في تعزيز الصمود والتلاحم والاستمرار في التحشيد والتحرك نحو جبهات القتال.

وفي الفعالية، أثنى عضو المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي على مسيرة الشهيد الرئيس صالح الصماد الذي وصفه بالمدرسة والتي يتعلم منها الجميع الصمود في مواجهة العدوان وتعزيز ثقافة حب الوطن والدفاع عنه حتى تحريره من دنس الغزاة المعتدين.

وقال “إن الرئيس الصماد أدار المجلس خلال فترة رئاسته بحنكة واقتدار وكان نعم الرجل الذي تحمل واجباتهم الوطنية على أكمل وجه”.

ولفت إلى أن مشروع الصماد المتمثل في بناء الدولة الحديثة ” يد تحمي .. يد تبني ” جسد حنكته السياسية ناهيك عن تحمله ملفات الوطن الشائكة خاصة في ظل عدوان أمريكي سعودي همجي وما يمر به الوطن من معاناة جراء العدوان.

وأكد النعيمي أن الشهيد الصماد قدم حياته رخيصة من أجل الوطن ولم يكن طامعا بكرسي الرئاسة أو ملذات الدنيا الفانية، فقد كان رجلا استثنائيا بكل ما تعنيه الكلمة.

فيما أكد أمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري أن الرئيس الشهيد الصماد كان مدرسة سياسية وثقافية، ومثالا للصمود والتحمل والصبر في التعامل مع مختلف الملفات الشائكة وعلى رأسها الملف السياسي.

وقال “إن الشهيد الرئيس الصماد كان يعمل على لم شمل الأحزاب السياسية الوطنية خلال فترة رئاسته للمجلس دون أن يفرق بين أحد بما فيهم المؤتمر الشعبي العام تحت مظلة الوطن”.

وأضاف ” إن الرئيس الصماد كان رجلا استثنائيا ليس على مستوى الوطن بل على مستوى المنطقة بأكملها” .. لافتا إلى أن رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط يسير حاليا على درب ونهج الشهيد الصماد في مواصلة مشروعة لبناء الدولة الحديثة.

من جانبه، أكد أمين عام رئاسة الجمهورية حسن أحمد شرف الدين أن الشهيد الصماد كان جبهة سياسية وثقافية وعسكرية فضلا عن كونه مثقف بارع وعميق ولمحاضراته الثقافية الأثر الكبير في استيعاب الجميع للمسيرة القرآنية.

ونوه بدوره الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان واتحاد الإعلاميين اليمنيين على إحياء ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد والتذكير بصفاته وما تحلى به خلال مسيرة حياته.

وألقيت في الفعالية كلمات نوهت بمناقب الشهيد الرئيس الصماد وما تحمله من مصاعب وملفات سياسية ثقيلة خاصة في ظل الأوضاع التي تمر بها البلاد جراء العدوان.

ولفتت الكلمات إلى أن الصماد وقف كالصخرة أمام مواجهة هذه الملفات والعمل على حلحلتها دون أن يثنيه محاولات العدوان لاغتياله أكثر من مرة حتى استشهد بغارة غادرة بالحديدة.

وأكدت الكلمات أن الشهيد الصماد لم يكن سياسيا وحسب بل كان رجلا مثقفا ورجلا شجاعا ومحبا لكل الأطراف السياسية والحزبية ولم يكن متعصبا لأي طيف سياسي أو حزبي.

تخلل الفعالية أوبريت غنائي وقصائد شعرية معبرة بالمناسبة، ومعرض صور عن مسيرة الشهيد الرئيس صالح الصماد وحياته الحافلة بالنضال الوطني.

الى ذلك قامت قيادات في الدولة بزيارة ضريح الشهيد الصماد ورفاقه في ميدان السبعين، وقامت بوضع اكاليل الزهور وقراءة الفاتحة على ارواحهم.

ويشهد الضريح زيارات رسمية وشعبية مستمرة يجدد فيها الزائرون العهد في المضي على درب الشهداء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق