إحتقار السيادة الوطنية العراقية على أرض العراق

إحتقار السيادة الوطنية العراقية على أرض العراق

شهارة نت – بغداد

أثارت الزيارة الأخيرة التي قام بها دونالد ترامب إلى محافظة الأنبار في العراق وزيارة استمرت ثلاث ساعات للجنود الأمريكيين في قاعدة “عين الأسد” غضب العديد من التساؤلات في الدوائر السياسية العراقية. رحلة غير متوقعة دون احترام لمبادئ الدبلوماسية.

لكن حسب موقع بغداد اليوم ، لم تكن هذه أول زيارة يقوم بها رئيس أميركي إلى العراق بهذا الترتيب، وقبل ذلك، كان “جورج بوش” و “باراك أوباما” قد فعلا ذلك دون احترام مبادئ الدبلوماسية.

كان جورج دبليو بوش أول رئيس يدخل الأراضي العراقية سراً في نوفمبر 2003 لتهنئة القوات الأمريكية في “عيد الشكر”.

سافر أوباما إلى العراق مرة واحدة، في رحلة تمت سرا في عام 2009.

رحلة دونالد ترامب جارية في الوقت الذي فيه الأحزاب والجماعات العراقية تختلف عما كانت عليه عام 2009. ومع ذلك، يحتاجون وقتاً طويلاً للوصول إلى التضامن الوطني.

إن ردة فعل الدوائر العراقية للسفر الخارج عن الأعراف الدبلوماسية لدونالد ترامب إلى العراق لا يمكن مقارنته برد فعله زمن سفر جورج دبليو بوش وأوباما. منذ الليلة الماضية، أدانت العديد من المجموعات والشخصيات سفر ترامب وطالبت بالحصول على توضيح من الحكومة.

وعلى نفس المنوال ، انتقد رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي جولة دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة، على أنه خارج الأعراف الدبلوماسية والعلاقات مع بلد يتمتع باستقلال وسيادة.

وأكد مكتب العبادي في بيان صدر يوم الخميس أن هذه الرحلة تمت بشكل غير مقبول بالنسبة لنا.

من ناحية ثانية، أكد السياسيون العراقيون رغبة شعب بلادهم بسحب القوات الأمريكية، ووصفوا الرحلة الغير متوقعة والغير معلنة من دونالد ترامب إلى العراق على أنها عمل من أعمال الاضطهاد وانتهاك السيادة والسلطة الوطنية لبلادهم.

وقال ماجد الزاملي السياسي البارز في التيار الصدري والنائب الحالي في البرلمان العراقي: “أعتقد أنه من المحرج أن يقبل رئيس الوزراء دعوة الحكومة الأمريكية والسفر إلى هذا البلد؛ إنه (ترامب) يسخر من الحكومة العراقية ولم يعطي لهم أي قيمة، فدخل العراق دون أي تنسيق. وكأنه حقق انتصار عظيم، التقى بالجيش لمدة ثلاث ساعات واحتفل معهم؛ في الواقع، كانت الزيارة بمثابة فشل ، وليس انتصار! “.

يعتقد بعض المحللين أنه بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا، كان ترامب تحت ضغط شديد من الجمهوريين والديمقراطيين والصهاينة. كان الانتقاد هو أن رئيس الولايات المتحدة قد تخلى عن حلفائه في المنطقة (الكيان الصهيوني) وسلّم سوريا بالفعل إلى إيران.

ويقول الخبراء إن هذا الوضع دفع ترامب للسعي لتخفيف الضغط الداخلي والإعلان أن أصدقاءه الصهاينة لم يُتَركوا في المنطقة لوحدهم. حديثه في قاعدته العسكرية في العراق أثبت ذلك أيضاً. وقال ترامب في كلمته: “ليس لدينا خطط للإنسحاب من العراق، لكن مغادرة سوريا ستتم. حتى أنه أعلن أنه قد يستهدف سوريا من العراق، وهو ما يعكس بوضوح طمأنة اللوبي الصهيوني.

في هذه الرحلة، كان ترامب، الذي دخل العراق سرّاً، لم يرغب بزيارة الرئيس العراقي وحث السلطات العراقية على الذهاب إلى القاعدة الأمريكية، خلافا لمبادئ الدبلوماسية، لكن العراقيين رفضوا ذلك، الأمر الذي جعله يغادر القاعدة بعد 3 ساعات من دون زيارة الحكومة العراقية فغادر البلاد. وقد أدى ذلك إلى تفاقم المشاعر المعادية لأمريكا في العراق وأدى إلى مواقف حاسمة للشعب والمسؤولين في البلاد ضد الولايات المتحدة.

النقطة الأخيرة هي أن السفر السري لترامب إلى العراق، والفشل في الالتقاء بالمسؤولين العراقيين، والقرار الإلزامي بسحب القوات الأمريكية من سوريا، يشكل قبولًا للهزيمة في سوريا. كل ذلك يعني أن عصر “ما بعد أمريكا” قد حان، وهي القناعة التي وصل إليها “ريتشارد هاس”، رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية، حيث كتب في تويتر: “مرحبا بكم في الشرق الأوسط ما بعد أمريكا”.

شارك