حادث وحديث: في حرب اليمن وفي قتل الأطفال، حراما

حادث وحديث: في حرب اليمن وفي قتل الأطفال، حراما

- ‎فيبـأقـــلامـــهـم

بقلم / شيحة قحة *

انتهت الحروب في العالم. انتهت أيضا الأوبئة والمجاعات. في ما مضى، كانت الأمم في تناحر.

كانت الحروب تأكل الأحياء… في النصف الثاني من القرن الماضي، خفتت نار الحرب بين الناس وتراجعت الأوبئة وانتهت المجاعات. طلع نور العقل في الأرض. اعتمد الناس النظر لتجنّب الحروب ولمقاومة الفقر والأمراض. بفضل العقل، غدا التفاوض سبيلا لفضّ الخلافات، لإيجاد حلول يرضاها الناس…
في ما مضى، كان الدين إشكالا بليغا. بسبب ما يحملونه من معتقد ومن إيمان، كان الناس في صراع. يأكلون بعضهم بعضا. كلّ يحسب أنّه الحقّ وغيره في ضلالة. كلّ يعتقد أنّه خير عبد أخرج للناس… في ذاك الزمن، لا وجود للعقل وكان الدين إكراها.

انتصر العقل ومازال العقل ينهض وينتشر بين الناس. حيث سطع نوره تراجع الظلام. مع العقل، انتهى البشر من الحروب وتطوّروا وأسّسوا لحياة فيها أمن وأمان. في ظلال الفكر، انتهت الأوبئة. انتهت المجاعات. العقل تبصّر وبيان. العقل أساس العمران…

هذا ما نراه في جميع بقاع الدنيا. هذا ما لا نراه في أرض العرب والمسلمين. كلّ الدنيا بفضل العقل تطوّرت. كلّ العالم تغيّر وها هو يسعى لدرء ما فسد، لتحسين ما كان، إلا العرب والمسلمون فهم دوما في الدرك الأسفل. في دونيّة. في عذاب. لا مكان للعقل عند العرب. في أرضهم، سكنت الرؤوس الخرافة. مازال الدين يعمي البصيرة ويفسد عيش الناس. مازال الجهل متمكّنا، في قلوب الناس. لم تنته الحروب في أرض المسلمين والعرب. لم تختف عندهم الأوبئة والمجاعات رغم ما بين أيديهم من ثروات. مازال العرب يعيشون في الظلمات. مازال الدين تعلّة لقتل العزّل والأبرياء. العقل العربيّ معطّل. جاهليّ. يحيا خارج الزمان.

أنظر في بلاد العرب شرقا وغربا وانظر في ما يدور فيها من حرب، من فتن، من اضطراب. أرض العرب والمسلمين فيها نار وخراب. هل كتب على العرب العيش في السوادّ، بين الموت والفناء؟ لماذا في أرض المسلمين لا يهدأ حال. تنطفي نار لتندلع أخرى أكثر حرقة واشتعالا؟

* * *
منذ أكثر من أربع سنوات وفي اليمن حرب ضروس تخرّب الأرض وتفتك بالعباد. غدا اليمن «جهنّم على وجه الأرض». تأكله نار حاميّة، سعير. اليمن بلد عربي مسلم فيه شعب له تاريخ وحضارة. يسكنه بشر لهم أنفاس وطموحات. بشر، ككلّ البشر، يريد أن يحيا. أن ينعم بالحياة…
يضرب اليوم اليمن ضربا. تدكّه القنابل والطائرات. تخرّبه أيدي عربيّة. يحرقه تحالف عربي مسلم. كلّ يوم ومنذ أكثر من أربع سنين، يقتل العباد في أرض اليمن بلا حساب. الشيوخ والنساء والأطفال. منذ انطلقت الحرب، مات في البلاد نحو 40 ألف نسمة جلّهم من الناس الأبرياء. يموت في اليمن الأطفال.
تنظر فترى ما يجري في اليمن من دمار ومن أوبئة ومن مجاعة. تنظر فترى الأجسام أشلاء وترى الصبية عظاما. يشدّك انقباض. تدور بك الدنيا. يصيبك غمّ وغثيان. لماذا كلّ هذا القتل والتقتيل لأمّة الإسلام؟ لماذا تقذف السعودية ومن حالفها النار على إخوة لهم ولنا في اللغة وفي الاسلام؟ أنا أبكي الصغار وقد ولدتهم أمّهاتهم للعيش، للتمتّع بالحياة. أنا أبكي الأطفال وترى بعينيك ما في أعين الأطفال من وجع، من جوع، من عذاب…

كلّ التقارير الأمميّة وغيرها تظهر ما في حرب اليمن من جنون، من موت، من دمار. الكلّ في بلاد المسلمين ينظر ما يجري في اليمن من بغضاء ومن خراب. كلّ يوم، أراني في غمّ، حزينا على أهلنا في اليمن وما أصاب أهلنا من حرق ومن فناء…
حسب تقرير أمريكيّ، تعدّ اليمن نحو 30 مليون نسمة. 22 مليون منهم هم اليوم في «وضع إنساني خطير». أكثر «من مليوني صبيّ هم في حالة مجاعة». كذلك هو اليمن اليوم. اليمن هو مثال لما يحياه العرب من خرافة. لما نحن فيه من جهالة… متى تنتهي الحرب ويعود إلى اليمن السلام؟ متى يعود الشيوخ والنساء إلى الديار ويذهب الصبية إلى المدارس؟ متى تنتهي السعوديّة ومن معها من ضرب اليمن وفي اليمن يحيا إخوة لنا في الإنسانية وفي الإسلام؟

  • كاتب مغربي

نقلا عن صحيفة المغرب

شارك