قدمها مسؤول سعودي .. رواية جديدة لموت خاشقجي

قدمها مسؤول سعودي .. رواية جديدة لموت خاشقجي

شهارة نت – الرياض

نشرت وكالة رويترز معلومات جديدة حول جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وذلك عن مسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن هويته.
حيث عرض مسؤول حكومي كبير نسخة جديدة لما حدث داخل القنصلية السعودية في اسطنبول تناقض في جوانبها الرئيسية التفسيرات السابقة.
وتتضمن أحدث رواية تفاصيل عن كيف هدد فريق من 15 سعوديا، أرسلوا للقاء خاشقجي في الثاني من أكتوبر الجاري، بتخديره وخطفه قبل أن يقتلوه ثم ارتدى أحد أفراد الفريق ملابس خاشقجي ليبدو الأمر وكأنه غادر القنصلية.

وبعد نفي أي تورط في اختفاء خاشقجي (59 عاما) لمدة أسبوعين، قالت المملكة صباح السبت إنه توفي في شجار داخل القنصلية. وبعد ذلك بساعة عزا مسؤول سعودي آخر الوفاة إلى الخنق وهو ما كرره المسؤول الكبير.

ويشتبه مسؤولون أتراك في أن جثة خاشقجي، قُطعت لكن المسؤول السعودي قال إنه تم لفها في سجادة وتسليمها ”لمتعاون محلي“ للتخلص منها. وردا على سؤال عن مزاعم تعذيب خاشقجي وقطع رأسه قال المسؤول إن النتائج الأولية للتحقيق لا تشير إلى ذلك.

وقدم المسؤول السعودي ما قال إنها وثائق مخابرات سعودية تكشف فيما يبدو عن خطة لإعادة المعارضين بالإضافة الى الوثيقة التي تخص خاشقجي. كما عرض شهادة من أشخاص ضالعين فيما وصفه بتغطية الفريق الذي ذهب للقاء خاشقجي على ما حدث والنتائج الأولية لتحقيق داخلي. ولم يقدم دليلا لإثبات نتائج التحقيق والأدلة الأخرى.

وهذه أحدث نسخة من الرواية السعودية لما حدث والتي تغيرت عدة مرات. ورفضت السلطات في البداية التقارير عن اختفاء خاشقجي داخل القنصلية ووصفتها بالكاذبة وقالت إنه غادر المبنى بعد قليل من دخوله. وحينما ذكرت وسائل الإعلام بعد بضعة أيام أنه قُتل هناك وصفت الرياض الاتهامات بأنها ”لا أساس لها“.

وتقول مصادر تركية أن لدى أنقرة تسجيلا صوتيا يشير إلى مقتل خاشقجي داخل القنصلية لكنها لم تكشف عنه.

وأضاف أن ”عسيري كون الفريق واستعان بموظف يعمل مع (المستشار بالديوان الملكي سعود) القحطاني كان يعرف جمال جيدا إذ عملا سويا في سفارة المملكة في لندن“.

وكانت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي قالت لرويترز إنه كان قد سلمها هاتفيه المحمولين وطلب منها أن تنتظره وتتصل بمساعد للرئيس التركي إذا لم يعد.

 

شارك