ادانة مرتزقين بالتخابر واعانة تحالف العدوان والاشتراك في عصابة مسلحة صنعاء 8أكتوبر 2018م

ادانة مرتزقين بالتخابر واعانة تحالف العدوان والاشتراك في عصابة مسلحة صنعاء 8أكتوبر 2018م

- ‎فيأخبار اليمن

شهارة نت – صنعاء

قضت المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة بأمانة العاصمة اليوم ،باعدام شخصين ادينا بجريمة التخابر مع دولة أجنبية وإعانة العدو والاشتراك في عصابة مسلحة.

وقضت المحكمة في جلستها الاولى المخصصة للنطق بالحكم برئاسة رئيس الجلسه القاضي محمد مفلح، بإدانة يحيى هاني محمد ثابت العريقي بالتهم المنسبوبة اليه في قرار الأتهام ومعاقبته بالإعدام حدا.

وكذلك ابلاغ ورثة المجني عليهم من افراد الجيش واللجان الشعبية والذين استشهدوا في محافظة عدن والبيضاء الحق في التقدم امام القضاء المختص لمقاضاة المحكوم عليه وتقديم دعواهم بالحق المدني والشخصي وتكليف وزارة الدفاع متابعة اولياء الدم ومعاونتهم وتمكينهم من صورة الملف وصورة الحكم.

وعقب النطق قيدت المحكمة طلب المدان استئناف الحكم الصادر وفقا للقانون.

واستندت المحكمة في حيثيات الحكم الى الأدلة المادية التي قدمتها النيابة الجزائية والتقارير الرسمية التي اثبتت قيام المدان بالتخابر مع دولة العدوان السعودية وسعيه لديها وهي في حالة حرب وعدوان على الجمهورية اليمنية بان التحق مع العدو للقتال في صفوف ما يسمى بالدولة الاسلامية (داعش) والمرتزقة في محافظة عدن و البيضاء ضد افراد الجيش واللجان الشعبية وقتل العديد من افراد الجيش واللجان الشعبيه والمواطنين .

بالإضافة الى قيامه بتزوير بطاقة شخصية واستخدمها للعبور من النقاط الامنية من محافظة عدن الى صنعاء واشتراكه في اتفاق جنائي مع افراد عصابة مسلحة ومنظمة لما يسمى تنظيم الدوله الاسلاميه (داعش) وساهم في افعالها الاجرامية وقام بايواء بعض العناصر اثناء تكليفهم للقيام بافعال اجرامية لصالح التنظيم بامانة العاصمة .

كما قضت المحكمه في جلستها الثانية بادانه علي عبدالاله علي الحاشدي بالتهم المنسوبة اليه في قرار الاتهام ومعاقبته بالاعدام حدا.

وكانت النيابة وجهت للمدان سعيه لدى دول العدوان السعودي الاماراتي الامريكي وهي في حالة حرب وعدوان على الجمهورية اليمنية بان التحق في صفوف قوات تحالف العدوان وقام بإمداد العدو والجمهورية اليمنية في حالة عدوان وحرب عليها بالمعلومات والوثائق والاخبار وكذلك بإفشاء اسرار الدفاع واضعاف قوة الدفاع والجيش واللجان الشعبية واعانة تحالف العدوان.

شارك