اقوال تناقض الافعال.. امريكا تخلي مسئوليتها من جرائم العدوان في اليمن

اقوال تناقض الافعال.. امريكا تخلي مسئوليتها من جرائم العدوان في اليمن

- ‎فيأخبار اليمن

شهارة نت – واشنطن

أعلنت الإدارة الأمريكية تنصلها من المسؤولية تجاه الجرائم التي يقترفها تحالف العدوان بقيادة السعودية ضد المدنيين في اليمن.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” في بيان لها: أن الولايات المتحدة لا تراقب جميع هجمات التحالف السعودي.

وقال مساعدُ وزيرِ الدفاع الأمريكي/ روبرت كارم في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء: نحن لا نراقب جميعَ الطائراتِ السعودية (التي تنفذ ضرباتٍ في اليمن). مرجعاً ذلك إلى ما وصفه بمحدودية عدد الموظفين والموارد لديهم.

كما أكد المسؤول الأمريكي أنه لا يوجد “فهمٌ كاملٌ” لدى الإدارةِ الأمريكية حول الطريقةِ التي يدير بها السعوديون عملياتهم.

وكان السيناتور الجمهوري “راند بول” كشف عن التورّط الأمريكي في العدوان السعودي المتواصل على اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وانتقد بول تورط أمريكا في حرب اليمن وتساءل “متى أعلنّا الحرب على اليمن؟ متى صوّت الكونغرس على تفويض للحرب على اليمن؟ من هو العدو؟ ولماذا نقاتلهم؟”.

واستطرد بالقول: “دعونا نكون واضحين: لم يعلن الكونغرس الحرب، كما يتطلب الدستور، لم يأذن الكونغرس أبدا بالمشاركة الأمريكية في الحرب في اليمن، ومع ذلك، نحن هنا، نشارك في حرب أخرى في الشرق الأوسط”. وأضاف ” مشاركة أمريكا في الحرب على اليمن غير قانونية”.

وأشار السيناتور راند بول إلى استخدام طائرات أمريكية لقصف مجلس عزاء في اليمن مما أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص وأصابة 500 آخرين، وكذلك قيام الطيارين الأمريكيين بتزويد الطائرات السعودية التي تسقط القنابل على اليمن بالوقود قائلا “كأنها حرب بالنسبة لي”.

وعن تسليح الدول الأجنبية، قال بول “لدينا عادة مؤسفة لتسليح الدول الأجنبية، فقط لنكتشف أن هؤلاء الحلفاء المفترضين قد يخلقون المزيد من الأعداء لأمريكا أكثر مما يقتلون”.

وانتقد السيناتور الجمهوري مشاركة مشاة البحرية الأمريكية بالعمليات العسكرية في اليمن داعياً الكونغرس لمناقشة الحرب في اليمن وبمصلحة من تصب قائلاً : ” ألا يناقش الكونغرس ما إذا كان إشراك أمتنا في حرب في اليمن يصب لصالح مصالحنا الأمنية؟”.

وتابع بالقول: “لقد قتل آلاف المدنيين جراء القصف السعودي في اليمن، إن ردة الفعل من قتل هؤلاء المدنيين ستكون أجيالا من الكراهية ومن المرجح أن يكون المزيد من الإرهاب”.

وذكّر بول بتصريح للسيناتور الأمريكي كريس مورفي الذي قال فيه “إذا تحدثت مع اليمنيين، فسوف يقولون لك إن نظرتهم في داخل اليمن الى حملة القصف السعودية على انها حملة امريكية وفي أفضل الأحوال سعودية أمريكية”.

وأكد أن ما تقوم به أمريكا في اليمن لايصب في مصالحة الأمن القومي الأمريكي متسائلا عن عدد الأميركيين الذين يدركون أننا نشارك بنشاط في حرب على اليمن.

وأشار بول إلى أن إدارة ترامب تمضي قدما في دعم السعودية عسكريا لقتل المزيد من اليمنيين، فهي الآن تدرس بيع المزيد من الصواريخ إلى المملكة العربية السعودية واصفا ذلك بـ”الخطأ الخطير”، ونوه السيناتور إلى سجل السعودية في حقوق الانسان ودورها في هجمات الحادي عشر من أيلول وقال ” يجب أن يمنع الكونغرس بيع الأسلحة والصواريخ المتطورة للسعودية”

وحذر السيناتور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من عواقب التورط في حرب أخرى في الشرق الأوسط معتبرا ذلك خطأ، قائلا ” لقد حان الوقت لنتعلم من أخطائنا”.

وفي وقت سابق تحدثت صحيفة “اميريكان كونسرفيتف” الأمريكية، عن دعم الولايات المتحدة في الحرب التي تقودها السعودية ضد اليمن واصفة إياه بـ”المشين”، متهمة حكومة بلادها بالتورط في جرائم حرب باليمن.

شارك