بعد ثلاث سنوات من حرب اليمن الشرعية في الفنادق والدولة في صنعاء

بعد ثلاث سنوات من حرب اليمن الشرعية في الفنادق والدولة في صنعاء

- ‎فيبـأقـــلامـــهـم

بقلم/ محمد الخامري

نزلاء الفنادق الذين يسمون أنفسهم الشرعية هللوا للعدوان على اليمن في مثل هذا اليوم قبل 3 سنوات، واخرجوا قواعدهم للترحيب ورفع صور زعماء دول العدوان والهتاف شكرا سلمان..!!

اليوم بعد ثلاث سنوات لم يستطع العدوان القضاء على الحوثي بل إن التطور الوحيد هو أن السعودية كانت مهاجمة قبل ثلاث سنوات واليوم أصبحت مدافعة بعد أن أجلت مواطنيها في الحد الجنوبي عن مناطقهم وبيوتهم، وأكثر من 300 مدرسة هناك اصبحت مغلقة..!!

الشرعية نددت كثيرا بأن الحوثيين رفعوا قيمة الدبة البترول إلى سبعة الف ريال، واليوم وصلت الدبة البترول في عاصمتهم المحررة عدن إلى 10 الف ريال..!!

الشرعية نددت بأن الحوثيين يتلاعبون بالسيولة النقدية ورفعوا قيمة الدولار إلى 480 ريال، واليوم الدولار في عدن العاصمة المحررة يساوي 500 ريال ولم يستطع تحالف أغنى دول العالم تحقيق أي تقدم ملموس لكبح جماحه..!!

الشرعية بعثت رسائل وازعجت العالم أن الحوثيين يقتلون ويعتقلون الناس ولايستطيعون تثبيت الأمن في صنعاء، واليوم أصبحت صنعاء قبلة النازحين من العاصمة المحررة عدن وكافة المحافظات المحرحرة طلبا للأمن والأمان..!!

الشرعية تباكت كثيرا على الوضع البائس لمستشفيات العاصمة صنعاء بفعل الحوثيين ونهبهم لها، واليوم صنعاء قبلة المرضى من العاصمة المحررة ومحافظات حضرموت وشبوه وأبين وغيرها للعلاج وإجراء العمليات المعقدة..!!

الشرعية ازعجت العالم بأن الحوثيين يرفضون التعايش مع الآخر وأنهم من آكلات لحوم البشر ولايمكن العيش بجوارهم، واليوم أثبتت صنعاء أنها لازالت على عهدها في التعايش والقبول بالآخر وتستقبل اليمنيين من كل أنحاء اليمن دون سؤالهم عن هوياتهم، بينما تقوم السلطات الأمنية التابعة للشرعية بإعادة الشماليين من نقاط عسكرية ممتدة من قعطبة إلى عدن لالشيء إلا لأنهم يمنيين شماليين، بل إن الميليشيات المسيطرة على العاصمة المحرحرة طردت الحكومة من عاصمتها وقبل ذلك رفضت السماح لرئيسها بالهبوط في مطارها.. ونعم التحرير..!!

الشرعية تتباكى في وسائلها الإعلامية وصفحات لجانها الإليكترونية عن مؤسسات الدولة في صنعاء وان الحوثيين نهبوها واغلقوها، واليوم أثبتت الأيام أن مؤسسات الدولة في صنعاء لازالت تعمل بكامل طاقتها الممكنة أفضل من مؤسسات الدولة في عدن التي لم تستطع القيام بعملها بشكل طبيعي كمصلحة الجوازات والبنك المركزي وغيرهم.

رئيس تحرير صحيفة إيلاف اليمنية

شارك