أخبار اليمن

المبعوث الأممي يلتقي بعدد من المكونات السياسية الوطنية ويوجه اول صفعة لهادي

شهارة نت – صنعاء

بعد فشل هادي وحكومته في تقديم المؤتمر الشعبي العام كطرف سياسي موالي لهم.. حطم المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن السيد مارتن غريفيث، امال المرتزقة في هذا الجانب عقب اللقاء الذي عقده المبعوث الاممي مع رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق امين ابوراس.
وفي اللقاء رحب رئيس المؤتمر بالمبعوث الجديد متمنيا له التوفيق في عمله لحل الازمة اليمنية وبما يحقق السلام.
واستعرض رئيس المؤتمر امام المبعوث الاممي الافكار العامة لرؤية المؤتمر الشعبي العام للسلام وحرصه على تقديم كل الدعم والمساندة لجهود الامم المتحدة في هذا الجانب.
واشار ابوراس الى ضرورة ايقاف التحالف ورفع الحصار وفتح الموانىء البرية والبحرية والجوية وفتح مطار صنعاء على وجه الخصوص، مشيراً الى المعاناة التي يواجهها اليمنيون العالقون في مطارات العالم مشددا على اهمية اطلاق مرتبات الموظفين وتبادل الاسرى والمعتقلين والكشف عن مصير المفقودين والموضوعين تحت الاقامة الجبرية.من جانبه رحب المبعوث الأممي الجديد برئيس المؤتمر الشعبي العام وقيادات المؤتمر الحاضرة في اللقاء.
واكد مارتن غريفت ان المؤتمر الشعبي سيظل طرفاً رئيسا في اي مباحثات، مشيرا الى حرصه خلال هذه الزيارة على الاستماع لكل الاطراف اليمنية من اجل الخروج برؤية شاملة وشدد غريفت على ان الحل سيكون يمنيا وانه لن يبدا من الصفر فهناك نقاشات وحوارات سابقة اجريت وسيتم البناء عليها.
الى ذلك التقى مكون الحراك الجنوبي المشارك بمؤتمر الحوار الوطني اليوم بصنعاء مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.
وجرى خلال اللقاء مناقشة الأوضاع الإنسانية في اليمن جراء استمرار التحالف والحصار وما خلفه ذلك من مأساة إنسانية هي الأكبر على مستوى العالم.
واستعرض باراس دور مكون الحراك في مؤتمر الحوار الوطني مع بقية المكونات التي شاركت بالحوار، إزاء الأوضاع الراهنة في اليمن.
فيما تطرق الناطق الرسمي لمكون الحراك أحمد القنع إلى معاناة الشعب اليمني جراء االتحالف .. مطالبا المبعوث الأممي والأمم المتحدة بفتح مطار صنعاء الدولي كون ذلك يمثل خطوة مهمة تسهم في إنجاح مهام المبعوث الجديد إلى اليمن.
من جانبه أكد المبعوث الأممي الحرص على الالتقاء بكافة القوى اليمنية ومعرفة وجهة نظر كل مكون ورؤيته للسلام في اليمن
من جانبه أكد المبعوث الأممي أنه سيسعى إلى حلحلة القضايا السياسية الجوهرية بحيث تكون جهوده منصبة على تحقيق ذلك في الفترة المقبلة، مؤكدا أنه لن يكون لأي من القضايا الجزئية و الإنسانية أي تأثير على مسار المفاوضات السياسية لكونها أساسا هي المهمة الأصلية الموكلة إليه.
وأشار المبعوث الأممي إلى أن أية خطوات قادمة سياسية أو أمنية ستكون من قبل كل الأطراف وبشكل متوازي.
والتقت قيادات أحزاب اللقاء المشترك أمس بصنعاء مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث .

جرى خلال اللقاء مناقشة سبل تفعيل جهود السلام والدفع باتجاه حل سياسي للأزمة في اليمن وإعادة مسار العملية السياسية واستئناف المفاوضات.

وفي اللقاء رحبت قيادات أحزاب اللقاء المشترك بالمبعوث غريفيث .. مستعرضة عدداً من التصورات والأفكار لمحددات عملية للحل السياسي والعودة إلى العملية السياسية واستئناف المفاوضات والحوار وإنجاحه.

وأكدت قيادات المشترك أن أحزاب اللقاء المشترك تتطلع من المبعوث الأممي الجديد إلى إعادة الثقة لليمنيين بدور الأمم المتحدة الحيادي والإنساني.
وأعربت عن أملها في أن ينجح المبعوث الجديد في إنجاز تسوية سياسية حقيقية دون السماح لقوى العدوان بوضع العراقيل كما حدث خلال الفترة الماضية من عرقلة للحلول والمفاوضات وآخرها في الكويت.
واعتبرت أن إعادة ثقة اليمنيين بدور الأمم المتحدة يتمثل بفتح مطار صنعاء الدولي وتسليم رواتب الموظفين والسماح لميناء الحديدة باستقبال السلع التجارية دون شروط، باعتبار ذلك قضية إنسانية لا يجوز ربطها بالأحداث القائمة.
من جانبه أكد المبعوث الأممي الاهتمام بما قدمته قيادات اللقاء المشترك وما تم طرحه من أفكار ورؤى للحل السياسي اعتماداً على النظر في جذور المشكلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق