أهم الأخبارعربي ودولي

10 انتخابات مهمة ستجري في عام 2018

شهارة نت – عواصم

يطلعنا مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية على 10 انتخابات مهمة ستجري خلال العام المقبل، والتي ستكون على الشكل التالي:

1- انتخابات الرئاسة المصرية، بين 8 فبراير2018 حتى 8 مايو2018

عبد الفتاح السيسي لديه فرصة كبيرة للفوز بالانتخابات مرة أخرى خلال الانتخابات الرئاسية التي من المتوقع أن تجري خلال شهر فبراير من العام القادم، على الرغم من أن السيسي لم يحقق وعوده الاقتصادية وسياسته في هذا المجال فشلت ووضعت المصريين تحت ضغوط اقتصادية جديدة لم تفلح المنح الإماراتية والسعودية في تخفيف حدتها.

2- الانتخابات الرئاسية في روسيا، يوم 18 مارس/ آذار 2018

يمتلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مثل نظيره المصري فرصة كبيرة للفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة، حيث خرجت أغلب الأصوات من داخل روسيا وخارجها لتقول أن بوتين هو الرجل المناسب للمرحلة القادمة وفي حال فوزه ستكون الدورة الرئاسية الرابعة له، وقد تولى منصبه رئيساً لفترتين من أربع سنوات لكل فترة بين عامي 2000 و2008، ثم فاز بفترة ولاية ثالثة لمدة 6 سنوات عام 2012. ويحظى بوتين حسب الاستطلاعات بموافقة نحو 80% من الأصوات، على الرغم من ضعف أداء الاقتصاد والعقوبات الغربية. لكن السياسة الخارجية – لا سيما في أوكرانيا وسوريا – تسهم بلا شك في شعبيته.

3- الانتخابات البرلمانية المجرية، أبريل

على مدى السنوات السبع الماضية، أصبحت المجر “ديمقراطية غير ليبرالية” تحت قيادة رئيس الوزراء فيكتور أوربان وحزب فيديز. وأصبح الصحفيون والدبلوماسيون على حد سواء يطلقون عليه اسم “ديكتاتور”. ورفض أوربان المعارضة والانتقادات. ويهيمن فيديز على السياسة المجرية بشغله لثلثي المقاعد تقريبا في البرلمان، وبالتالي هناك احتمال كبير للفوز بالانتخابات البرلمانية المقبلة.

4- الانتخابات البرلمانية العراقية، 12 مايو

في حال تمت الانتخابات البرلمانية العراقية بدون أي مشاكل، فإن السياسيين العراقيين قد ينتهون إلى الكفاح من أجل تشكيل حكومة ائتلافية مستقرة.

5- الانتخابات العامة الإيطالية، في موعد لا يتجاوز 20 مايو

منذ عام 1945 وحتى الآن كان لدى الايطاليين 65 حكومة. وهذا يقارب حكومة واحدة جديدة في كل سنة. وفي الوقت الذي يبحث فيه الناخبون الإيطاليون عن الحكومة رقم 66 عاماً، تظهر استطلاعات الرأي أغلبية لحزب 5 نجوم – الحزب الديمقراطي اليساري الوسطي – التابع له رئيس الوزراء باولو جنتيلوني. فهل يمكن لحزب يميني أو شعبوي أن يفعل شيئاً، كما حدث في أماكن أخرى في أوروبا مؤخراً؟ الأمر ممكن. يشعر الإيطاليون بالضيق إزاء ارتفاع معدلات البطالة، والديون الحكومية الكبيرة، وأزمة اللاجئين المستمرة. ومع ذلك، فإن حزب 5 نجوم يقدم نفسه كحزب شعبوي أيضا، لذلك سيكون التنافس محتدماً على الأصوات في النهاية.

6- الانتخابات الباكستانية العامة، في غضون 90 يوما من يوم 5 يونيو

كان حزب نواز شريف، الرابطة الإسلامية الباكستانية، يبدو في وضع جيد للانتخابات عام 2018، قبل أن تطيح به المحكمة العليا الباكستانية بسبب تعاملاته المالية غير السليمة، التي كُشفت بتسريب وثائق بنما، أما الآن، فإن مستقبل الحزب غير واضح. ويتطلع حزب المعارضة الرئيسي، الحركة الإسلامية الباكستانية – الذي يقوده لاعب الكريكيت السابق عمران خان – إلى أن يكون في موقف أقوى مما كان عليه قبل عام، ولكن هذا لا يوضح الكثير.

7- الانتخابات الرئاسية المكسيكية، 1 يوليو

لا يمكن للرئيس الحالي إنريكي بينيا نييتو وفقا للدستور من إعادة الترشح للانتخابات، قد حاول التعامل بعناية مع ترامب. وقد سبب ذلك سوءا في المكسيك، وأوجد مجالا انتخابيا مزدحما. وكان عمدة مدينة مكسيكو السابق، أندرياس لوبيز أوبرادو قد حصل على المركز الثاني في آخر انتخابات رئاسية، وخسر انتخابات عام 2006 – المثيرة للجدل – بأقل من نقطة مئوية. وباعتباره زعيم حركة التجديد الوطني اليسارية (مورينا)، فإنه يتعهد بمكافحة سياسة ترامب “السامة والحاضة على الكراهية” تجاه المكسيك. ولكن نجد أن أوبرادو يتحدث هو الآخر عن تحسين الصفقة التجارية مع الولايات المتحدة بدلا من التخلص منها.

8- الانتخابات العامة الكمبودية، 29 يوليو

كان رئيس الوزراء الكمبودي هون سين، رئيس حزب الشعب الكمبودي وقائد الخمير الحمر السابق، في السلطة منذ عام 1985. ولا يظهر شيئا من السماح لأي شخص أن يحل محله. وكان حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي – أكبر حزب معارض في البلاد – قد حقق مكاسب جيدة في الانتخابات الأخيرة، حيث حصل على 44% من الأصوات في يونيو/حزيران.

9- الانتخابات العامة البرازيلية، 7 أكتوبر/تشرين الأول و28 أكتوبر

قد كانت سنوات صعبة في البرازيل. وقد استُنزف الاقتصاد، وبلغ معدل البطالة الآن أعلى مستوى له منذ 20 عاماً. وقد اتُهمت الرئيس السابق ديلما روسيف العام الماضي بالإدانة السابقة بتهمة غسيل الأموال في الصيف الماضي، حيث اتُهم الرئيس ميشال تيمر رسمياً بالابتزاز وعرقلة سير العدالة، كما أثارت فضيحة الفساد المتقلبة النخبة السياسية في البرازيل.

10- الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة، 6 نوفمبر

من الواضح أن الانتخابات النصفية لاتسير على ما يرام للحزب الجمهوري . وعلى مدى العقود السبعة الماضية، فقد حزب الرئيس – في المتوسط – 25 مقعداً في مجلس النواب في منتصف المدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق