ردود أفعال إقليمية ساخطة على بيان الجامعة العربيّة المخزي

ردود أفعال إقليمية ساخطة على بيان الجامعة العربيّة المخزي

شهارة نت – عواصم :

بعد الاجتماع الذي عقدته جامعة الدول العربية أمس الاول في القاهرة والذي دان دفاع اليمنيين عن انفسهم وحرض ضد ايران وصنف حزب الله بالارهابي، إعترض لبنان على بيان الجامعة ونددت العديد من الفصائل والاحزاب بقرارات هذا الاجتماع ورفضته رفضا قاطعا.

وضمن الاجتماع الذي عقد أمس الاول في القاهرة اكد مندوب لبنان لدى الجامعة العربية السفير انطوان عزام خلال الجلسة المغلقة لوزراء الخارجيّة العرب على ثوابت الموقف اللبناني برفض التدخّلات والاعتداءات على الدول العربية، مشدّداً في الوقت ذاته على رفض لبنان التدخل بشؤونه الداخلية.
كما اعترض السفير انطوان عزام على نعت حزب الله بـ”الارهابي” وأكد على انه مكون ممثل في الحكومة وله قاعدة شعبية كبيرة يحظى بها ونددت الفصائل الفلسطينية بمعظمها هذا التصنيف المعيب بحق المقاومة وايران.

موقف حركة التوحيد الإسلامي

وقد أكدت العديد من فصائل المقاومة رفضها القاطع لمثل هذا المؤتمر المعيب حيث دانت حركة “التوحيد الإسلامي” قرار ​وزراء الخارجية العرب​، واصفةً موقف ​الجامعة العربية​ الأخير بحق المقاومة بوصفها ​بالإرهاب​ بـ”أنه معيب وإنحراف خطير عن المسار العروبي الأصيل.

واشارت الحركة انه “كان الأجدى بالجامعة العربية أن تجتمع من أجل رفع الظلم عن ​فلسطين​ وليس لإستهداف إيران بمواقفها المشرفة، والمقاومة في ​لبنان​ هذه المقاومة وبدعم من إيران رفعت رؤوس العرب والمسلمين وأحرار العالم عالياً“.

وأكدت أن “الحوار العربي مع إيران هو أفضل السبل الممكنة لتخطي الواقع المأزوم وليس المزيد من خطوات دفن الرؤوس في الرمال والهروب إلى الأمام لأن ​طهران​ شقيق وحليف وصديق وأن المقاومة في لبنان هي مجد وعز للعرب والمسلمين والخيار الوحيد الممكن للوقوف في وجه الأطماع الصهيونية، ورأت الحركة ان هذا الحوار سيحصل في النهاية فليكن اليوم قبل الغد وباقل الأثمان الممكنة“.

أبو مرزوق: مصيرنا واحد..وحزب الله ليس منظمة إرهابية

من جهته قال القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق إنّ النقطة الأولى على جدول أعمال مؤتمر الحوار الفلسطيني بأنّ حزب الله ليس بمنظمة إرهابية.

وفي تغريدة له على تويتر قال أبو مرزوق “إن مضى ذلك التصنيف فنحن جميعاً إلى نفس المصير، يجب أن يكون الموقف بالإجماع لتصويب بوصلة العرب السياسية، فلسطين والقدس“.

حركة الجهاد الإسلامي: حزب الله مُقاوم وإسرائيل هي العدو

كما استهجنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في بيان لها اليوم الإثنين “خلو البيان الختامي الصادر عن اجتماع وزراء الخارجية بالقاهرة من أي إدانة أو ذكر للعدوان الصهيوني المتواصل ضد فلسطين أرضاً وشعباً ومقدسات”، كما رأت أنه يدين من قاوموا إسرائيل ويدعمون حق الأمة في فلسطين.

وقال البيان إن “حركة الجهاد الإسلامي تستنكر اعتبار حزب الله اللبناني”منظمة إرهابية، وترى في هذا القرار خدمة للعدو الصهيوني، وعربوناً من أجل تطوير علاقات بعض الأنظمة العربية بالكيان الصهيوني والمسارعة في إخراجها للعلن“.

ورأت حركة الجهاد الإسلامي أن “الجامعة العربية بمثل هذه المواقف والقرارات، إنما توفر مظلة وشرعية لتأجيج الفتن والصراعات الطائفية والمذهبية في المنطقة، والتي لن تخدم سوى أعداء الأمة“.

لجان المقاومة: إعلان وزراء خارجية الأنظمة العربية تساوق مع مخططات ترامب

وفي سياق متصل لجان المقاومة في فلسطين رأت إنّ إعلان وزراء الخارجية العرب حزب الله ” تنظيماً إرهابياً ” يأتي تلبية “للرغبات الصهيونية وتساوقاً مع مخطط ترامب للمنطقة“.
أنّ إعلان وزراء الخارجية العرب يأتي تلبية للرغبة الصهيونية في إدانة وتجريم قوى المقاومة للمشروع الصهيوني في فلسطين.
وأضافت بأن “قرار وزراء خارجية الأنظمة العربية ضد حزب الله أتي تساوقاً مع مخططات إدارة ترامب الإرهابية التي تستهدف القضية الفلسطينية في محاولة لدمج الكيان الصهيوني في المنطقة“.
وأوضحت بأن “القرار المشين” يتعلق بشكل رئيسي بجبهة المقاومة ضد إسرائيل ويُعتبر استهدافاً لمنظومة الفكر والثقافة المقاومة في الأمة العربية والإسلامية في إطار “التسويق لأوهام التسوية ومشاريع التطبيع مع الكيان الصهيوني“.

قوى المقاومة الفلسطينية: حزب الله أهم قوى المقاومة ضد إسرائيل والإرهاب

تحالف قوى المقاومة الفلسطينية دان أمس الأحد قرار مجلس وزراء الخارجية العرب باتهام حزب الله بالإرهاب، معتبراً هذا الأمر خدمة لإسرائيل والولايات المتحدة وإرضاء للسعودية.

ورأى تحالف قوى المقاومة الفلسطينية أن قرار وزراء الخارجية العرب “خطير”، مشدداً على أن “حزب الله يمثل أهم قوى المقاومة ضد إسرائيل والإرهاب“.

إلى ذلك، اعتبر الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب أن اتهام “حزب الله مرفوض ومدان فهو منظمة تقاوم الوجود الصهيوني، واتهام الحزب سياسة تتساوق مع الرغبات الصهيونية، ومن العار أن يصدر مثل هذا الاتهام عن الجامعة العربية“.

بدوره قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول الأحد إن وصف حزب الله بالإرهابي هو “تساوق مع محاولات الإدارة الأمريكية والاحتلال الصهيوني في شيطنة قوى المقاومة التي تنتصر لقضايا شعوبها وتعمل على تحرير أراضيها“.

وفي اتصال هاتفي مع “بوابة الهدف” الفلسطينية، أضاف الغول ان قرار وزراء الخارجية العرب “يشكل خدمة مجانية لكيان الاحتلال الصهيوني وحلفائه”، مؤكداً أنه “وصمة عار في السياسات الرسمية العربية التي كان عليها أن تنتصر لقوى المقاومة وتوفر لها كل عوامل الدعم“.

بدر النيابية تستنكر بشدة نتائج مؤتمر القاهرة “المخزي“

كما استنكرت كتلة بدر النيابية التصريحات المسيئة لوزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم الطارئ الأحد في القاهرة، مشددة على أن الاجتماع الذي وصفته بـ”المخزي”، سلب حق الشعوب في الدفاع عن نفسها.

وقال رئيس كتلة بدر النيابية محمد ناجي إن الاجتماع حول البوصلة والانظار من محاربة الارهاب والكيان الصهيوني وتحرير القدس الى اتهام حزب الله والجمهورية الاسلامية في ايران وهذا ما يهدف اليه هذا الكيان الغاصب، مشيرا الى أن اتهام حزب الله وإيران بالإرهاب امر مردود على السعودية ومن يتهمهما لانهما حاربوا الارهاب و “داعش” ، مستنكراً بشدة ما خرج به المؤتمرون في القاهرة.
وشدد ناجي على أن الجمهورية الاسلامية في ايران دعمت العراق وفلسطين واليمن في محاربة الارهاب وقدمت جهودا كبيرة في هذا المجال.
وأضاف قائلا:”كنا ننتظر الادانة والاستنكار والشجب للممارسات الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني الذي يقدم كل يوم شهداء وضحايا للممارسات التعسفية التي يقوم بها الكيان الصهيوني ، مطالباً كل ابناء الشعب العربي والاسلامي وكل الاحرار في العالم برفض هذا الاجتماع “المخزي”.

وأخيرا تبقى الجمهورية الاسلامية في ايران والمقاومة الاسلامية في لبنان مثال الشعوب الستضعفة في العالم التي رفضت الانصياع للغرب والاحتلال الصهيوني وكانت الضمير الحي لأحرار العالم. فيا له من عار خزيت به جامعة الدول العربية؟!! أتطبيع مع العدو الصهيوني ؟أم شبح الصهيو-أمريكية أسدل الستار على أفواهكم؟؟

شارك