اراء وتحليلات

نداء عاااااجل من الشعب إلى الزنداني لوكان له قلب سيستجيب لهم

في البداية سأذكر الشيخ ومن داروا في فلكه ونحوا منحاه وساروا مقلدين خطاه والذين يعممون فتواه ببعض النصوص القرآنية والأحاديث النبوية التي يجب أن يتأسى بها كل مسلم لا سيما أهل الفتوى منهم وأن يجعلوها نصب أعينهم في كل مايحدث من الفتن والنزاعات والحوادث الطارئات الخارجات عن أخلاق المسلمين وفي كل أمور الحياة فلذلك أنصح بالتمسك بها لأنها من شريعة الله بمكان التي يدعي الشيخ/عبدالمجيد أنه يدافع عنها وينافح من أجلها وقد أعلنوا دولة دينية فإذا لم يتبعوا النصوص الشرعية ويأتمرون بها فكيف يريدون أن نسلم لهم بهذه الدولة والتي سيكون مصيرها الفشل الذريع والإنحطاط لأننا نعلم من تأريخ الأمم والشعوبوالدول التي قامت في السابق أنهم يحكمون كتاب الله من دفته إلى الدفة الأخرى ?وسنة نبيه _صلى الله عليه وسلم_فيما وصل إليهم أو صح منها والدولة التي تخالف النصوص وتتنكب لها أو تتنصل عنها تنكص على الأعقاب وتنهار بسبب الإعراض عن تحكيم شرع الله .
فهنا فقط أذكر بعض النصوص لعلها تأتي بنتيجة مع من جعلوا أنفسهم زعماء للأمة ويريدون أن يتصدروا للرئاسة عليها أقول:
قال الله :{ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ..}وقال:{مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}وقال:{ولا تكونوا كالذين تفرقوا وأختلفوا من بعد ما جاءهم البينات } وهناك نصوص كثيرة في هذا الباب .
وبقوله _صلى الله عليه وعلى آله وسلم_:”من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت”قال الحافظ أبن رجب الحنبلي :”من لم يستطع الخير فلا يقل الشر.وفي قوله:..زإن الأعضاء تقول للسان أتقي الله فينا فإن أستقمت أستقمنا وإن أعوججت أعوججنا” أو كما قال.
فيا أيها الشيخ كلمتك يسمع لها من قبل عصابات المشترك وقد يكونون ممن حسبوا أنفسهم عليك وخصوصا بعد فتواك لشباب الساحة المحرضة لهم بالخروج على الحاكم وهم يقتدون بك في خيرهم وشرهم والله قد كتب عليك أجرهم أو إثمهم فلذلك نناشدك الله فينا بأن تجعل لنا من قولكم نصيب لكن نريد أن تفتي هؤلاء أن كفى الشعب جرع من قبل المشترك وعصاباتهم وعلوجهم الشعب إذا فاض به الصبر فإن ساحله عظيم لن تستطيعوا أمتلاكه مرة أخرى وطالما أن هذا الشعب بادلمك الوفاء وأحسن إليكم فبادلوه الوفاء وأحسنوا إليه فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان .
أيها العلماء قولوا كلمتكم في هؤلاء قطاع الطرق الذين أرهقوا الشعب ونكلوا بهم يقومون بقطع الطريق حتى لاتصل المشتقات النفطية لأنهم يعلمون أن الشعب لن يركع إلا بهذه الأفعال الإجرامية الملعونة الملعون فاعلهاوعلى هذه المشتقات تكون أسعار المواد الغذائية الأساسية والتي أرتفعت أرتفاعا فاحشا فحش عمل قطاع الطرق الإرهابيين .
أيها الشيخ رمضان قادم بعد أيام فهل سيبقى قطاع الطرق إلى أن يدخل رمضان أتقوا الله في أنفسكم وأهليكم إذا أنت تأتيك حاجيات الشهر الكريم من دون أن تعلم من أين دخلت فإن الشعب لايستطيع على إيجادها فهل للك قلب يتحسس وعقل للأزمات يتذكر ماذا يصار فيها للشعب وأنتم بالخيار مع ربكم إن أحسنتم أم أسأتم فالله يكلأكم وهو حسيبكم وهو حسبنا فيكم ونعم الوكيل

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق