المبعوث الأممي الى اليمن يعلن عن هدنة مرتقبة .. ولكن بعد أن يموت اليمنيين !!

المبعوث الأممي الى اليمن يعلن عن هدنة مرتقبة .. ولكن بعد أن يموت اليمنيين !!

شهارة نت – صنعاء :

في الوقت الذي اعلنت فيه اليمن حالة الطوارئ في العاصمة صنعاء، اثر انتشار وباء الكوليرا بشكل خطير، وفي الحصار الجائر الذي تفرضة قوات تحالف العدوان على اليمن برا وبحرا وجوا.. أطل المبعوث الأممي الى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، برأسه من جديد، متحدثاً عن هدنة جديدة في اليمن.

وقال مراقبون سياسيون لـ” شهارة نت ” أن خروج المبعوث الاممي للحديث في هذا الوقت عن هدنة مرتقبة، الغرض منه لفت الانظار بعيدا عما يجري في اليمن من مأساة انسانية وصحية كبيرة نتيجة انتشاء وباء الكوليرا في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية.

واكد المراقبون أن هذه ليست المرة الاولى التي يحاول فيها المبعوث الأممي إلى اليمن التلاعب بالحرب المنسية في اليمن، حيث يتعمد في كثيرا من الاحيان الظهور في اوقات غريبة لفتح مبادرات جديدة، موضحين أن هدنة ولد الشيخ جاءت من اجل التستر على حقيقة ما يجري في اليمن من انتشار قاتل لوباء الكوليرا والذي جاء عقب قيام قوات تحالف العدوان بنشر غازات خطيرة خلال الطلعات الجوية التي قام بها الطيران السعودي خلال الايام الماضية.

وابدى المراقبون اندهاشهم الشديد من محاولات ولد الشيخ التهرب من التطرق ولو بالاشارة الى ما تعانية اليمن من اوضاع انسانية وصحية صعبة.. منوهين الى ان هدنة ولد الشيخ ستنجح بكل تأكيد ولكن بعد أن يفتك الوباء بكل اليمنيين

وكان ولد الشيخ اعلن اليوم الأحد أنه بحث في الرياض مقترحا بشأن إبرام هدنة ووقف للقتال في اليمن قبل شهر رمضان .

وأوضح ولد الشيخ في جلسة “الأزمات السياسية وانعكاساتها على استقرار الشرق الأوسط” التي عقدت الأحد ضمن اعمال منتدى الدوحة السابع عشر في قطر: “نعمل في الوقت الراهن لأجل التوصل لاتفاق بوقف إطلاق النار في اليمن قبل حلول شهر رمضان تمهيدا للدخول في جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف، ووقف العمليات العسكرية بمنطقة ميناء الحديدة “.

وقال ولد الشيخ إن ثمة جهود تبذل للتوصل إلى حل يتعلق بمرفأ الحديدة، مضيفا: “نحتاج إلى توافق جميع الأطراف لوقف النزاع وهذا من شأنه أن يخفف من معانة الشعب اليمني ويفسح المجال للتوصل الى حل سلمي للصراع″.

وقال إن الصراع قد راح ضحيته حتى الآن أكثر من 8 ألاف قتيل مع إصابة أكثر من 44 الف شخص.

شارك