كتابات

النفاق الأممي ودماء أطفال اليمن

بقلم/ د. أحمد صالح النهمي :

يتساءل العالم : لماذا قامت الأمم المتحدة بسحب دول التحالف العربي بقيادة السعودية من القائمة السوداء المتعلقة بقتل الأطفال وتشويههم في الحروب ، بعد أن كانت قد أدرجتها كمتهمة بقتل الآلاف من الأطفال اليمنيين، وأعلنت عن ذلك؟ فهل كان إدراج دول التحالف بقيادة السعودية في القائمة السوداء بدافع من صحوة الضمير الفردي أو المؤسسي في الأمم المتحدة تحقيقا لشيء من المهنية في تقريرها السنوي لهذا العام ، أم كان الإدراج بغرض إيصال رسالة لهذه الدول لإخضاعها وابتزازها بصورة أكثر؟ وأيا كان الأمر، فإن ما لاشك فيه هو أن تراجع الأمم المتحدة وأمينها العام وقيامهم بسحب هذه الدول من القائمة السوداء سواء بشكل مؤقت أو نهائي قد جاء استجابة لضغوط اللوبيات الأمريكية والرشاوى المالية، وهو أمر أفقد الأمم المتحدة مصداقيتها، فانكشفت سوأتها أمام العالم ، وظهرت على حقيقتها ، فهي ليست سوى أداة مسخرة بيد اللوبيات الأمريكية تستعين بها في تنفيذ أجندتها الاستعمارية، كما تستعين بها في تحصين كياناتها الوظيفية في المنطقة العربية كالسعودية وإسرائيل عن المساءلة عما تقترفه من جرائم.
إن هذا التراجع لم يكشف فحسب إفلاس المنظمة الأممية وتواطؤها في الحروب التي تستهدف الأبرياء ولا تراعي حقوق الإنسان، ولكنه كشف من ناحية أخرى عن ارتباك الموقف السعودي وحجم الخوف الذي سيطر عليه ،كما كشف عن هوان حكومة هادي المرتزقة في الرياض، وحجم السقوط الذي وصلت إليه.
فالسعودية منذ بدأت وسائل الإعلام المختلفة تتداول اسمها مع بقية دول التحالف في القائمة السوداء لقتلهم أطفال اليمن، عملت على تجييش وسائل إعلامها بشكل هستيري لدفع التهمة عنها ومهاجمة الأمم المتحدة وأمينها العام، وسعت إلى استنفار تحالفاتها اللوبية الأمريكية لسحب دول التحالف من القائمة السوداء، وهو أمر يعكس حجم الرعب الهستيري الذي سيطر على المملكة ودول التحالف ، والفشل الذريع الذي منيت به عاصفة الحزم وتحالفها العدواني على اليمن .
أما حكومة هادي في الرياض فيصدق عليها المثل الإنجليزي الشهير الذي يقول “إن من يدفع أجر العازف هو الذي يحدد اللحن”، ولهذا فقد سارعت إلى نفي التهمة عن السعودية ودول التحالف ومخاطبة الأمم المتحدة بأن طائرات الأباتشي والأف16 وغيرها لم تقتل طفلا يمنيا ، بل كانت وهي تلاحق تجمعات الحوثيين تنزل قطع الحلوى واللعب الجميلة لأطفال اليمن إلى حدائق منازلهم ، فهل رأيت أحقر من هؤلاء الذين يشهدون البهتان والزور لتبرئة قتلة أطفال وطنهم مقابل فتات من المال المدنس، أو لتسجيل نقطة ضد الخصم السياسي؟
قد تستطيع السعودية أن تسخر أموالها وتحالفاتها اللوبية ومرتزقتها العميلة في تضليل العالم عن جرائمها في اليمن لبعض الوقت ، ولكنها لن تستطيع إخفاء هذه الجرائم كل الوقت، فدماء اليمنيين وعلى رأسها دماء أطفالهم ستثور براكين تلتهم نيرانها عروش طغاة دول التحالف العدواني على اليمن .
إن محاولة دول التحالف بقيادة السعودية التنصل عن جرائم القتل والتدمير البشعة التي اقترفتها آلتها الحربية في اليمن يعد ضربا من الاستخفاف الهمجي، فجرائمها في اليمن تعد أكبر جرائم العصر، وما زالت تعرض على مرأى العالم وسمعه منذ أكثر من عام وثلاثة أشهر، فهي موثقة بالصوت والصورة كمادة إعلامية يومية توثقها القنوات الفضائية والمنظمات الحقوقية ، وهي موثقة قبل ذلك وبعده في جدران ذاكرة اليمنيين التي تستعصي على النسيان وتتعالى على كل أشكال التزييف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق