كتابات

فهلوة أغرب توليفة وبلاطجة أخر زمن ..!

بقلم / طارق مصطفى سلام

في أخر تقليعة لوفد الرياض لإفشال حوار الكويت أولاد العاصفة المنكوبة يمارسون فهلوة غريبة وبلطجة عجيبة هي من سمات أخر الزمان التي لا تخطر على بال أحد من الناس حتى ولو كان هذا النفر من الناس في اجرام (الشيطان) الرجيم ذاته ..!
فجاءة ودون مقدمات تذكر ومن حيث لا يدري أحد تجد أولاد العمالة القادمون من فنادق الرياض عاصمة دول العدوان يظهرون بالغ قلقهم وعميق حبهم لجيش الوطن وغيرتهم الكبيرة عليه بعد ان تناسوه تماما وطوال عام مضي هي فترة العدوان السعودي على اليمن..!
واليوم فقط وبعد مرور أكثر من عام على العدوان نجد أولئك المنافقين من أولاد العاصفة المجرمة يظهرون حرصهم الكاذب على سلامة جيشنا الباسل, وهم في حقيقة الأمر يسعون للإجهاز على الفرصة الاخيرة المتاحة للسلام, ويتأمرون بلئم كبير على الوسيلة الوحيدة المتبقية لعودة الأمن والاستقرار لليمن من خلال سعيهم الخبيث لإفشال فرص النجاح لحوار لكويت الذي تراعاه باهتمام كبير دولة الكويت الشقيقة اميرا وحكومة شعبا ..
نعم, بعد مرور أكثر من عام على العدوان الوحشي على اليمن وقتلهم لشعب اليمن وجيش اليمن, يأتي أولئك الحفنة الباغية من عصابة الارتزاق والاجرام وبأوامر سادية من آل سعود الأنذال, ليقضوا على أخر الفرص للسلام وحقن دماء أهل اليمن الكرام ..!
يا أولاد العاصفة السفهاء, أنتم تجهلون أي معلومات أو حقائق عن ذلك اللواء العسكري الذي تتدعون في زور كبير وبهتان عظيم الدفاع عنه .. فاللواء 29 ميكا عمالقة, هو اللواء العسكري المتميز في جيشنا اليمني البطل الذي أعلن مبكرا مقاومته للعدوان وتصديه للاحتلال, وموقعه في الجبل الأسود بحرف سفيان ويتبع محافظة صعدة الشموخ والاباء, وهو منذُ البداية يرفض الادعاء بشرعية عملاء الرياض ويصطف مع الشعب والوطن في مواجهة العدوان والاحتلال السعودي لليمن, ولهذا السبب تحديدا يتم قصفه وقتل جنوده مرارا وتكرارا وطوال أكثر من عام من قبل العدوان السعودي الغاشم وأنتم في سبات عميق لا تحركوا ساكنا, فلماذا صحيتم الان ..؟!
(يا أولاد العاصفة الجبناء): اللواء البطل 29 ميكا عمالقة ليس متمركزا في العاصمة صنعاء كما حاولتم ايهام الاخرين في حوار الكويت بهذه الاكذوبة الكبرى, بل مركزه في الجبل الأسود بحرف سفيان محافظة صعدة, ولذلك تم قصفه وقتل جنوده أكثر من مرة من قبل حلفائكم المجرمين في الرياض, ومع ذلك كنتم تباركون تدميره وتؤيدون قتل جنوده ومرة بعد مرة دون رادع من دين أو وازع من ضمير.. بل أنتم من قام بتزويد الاعداء (ولأكثر من مرة) بإحداثيات قصفه وقتل جنوده, واليوم نجدكم تتباكون عليه وتذرفون دموع التماسيح الزائفة ودون حياء أو خجل من الشعب والوطن, ولكنه ذلك الغرض الخبيث في النفس الأمارة بالسوء التي تموت دونه, بل هي تلك المؤامرة الدنيئة التي نعرفها جيدا نحن جميعا ولا تخفى على المراقب اللبيب..
نعم, هو زمن العجائب وعهد الغرائب الذي يعد فيه الغش شطارة, والظلم فهلوة, والكذب ذكاء! .. وهذا النهج الغريب والسلوك العجيب هو اليوم الظاهرة الدائمة والحالة المستعصية التي يعاني منها تحديدا وفد عملاء الرياض في مفاوضات الكويت..
وللتوضيح أكثر نقول: هي فهلوة جديدة وبلطجة غريبة لم يعرفها المجتمع اليمني سابقا, فهلوة أخر تقليعة المكونة من بلاطجة أغرب توليفة, هم بلاطجة أخر الزمان.
وكم أنتم تعساء يا صغار العاصفة .. وسحقا لكم يا أولاد التآمر وأرباب الخيانة ..
ولا نامت أعين المنافقين الجبناء..

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق