أخبار فلسطينأخبار وتقاريرعربي ودولي

الجهاد وحماس يحذران العدو من الاعتداء المتكررة على جنازات الشهداء

شهارة نت – القدس

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي طارق سلمي أن اعتداء العدو على جنازات الشهداء في القدس جريمة لا تغتفر ، وتكرارها في جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة واليوم في جنازة الشهيد وليد الشريف هو جزء من الحرب التي تستهدف المقدسيين.
و قال سلمي في تصريح له مساء الاثنين تعقيباً على قمع العدو مسيرة تشييع الشهيد وليد الشريف في مدينة القدس: “إن الاعتداء على مواكب تشييع الشهداء جريمة لن تغتفر، ونحذر العدو من تداعيات هذه الجرائم.”
و لفت الناطق باسم الجهاد الى أن محاولة العدو الهادفة لإرهاب أهلنا في القدس وفض الالتفاف الشعبي حول الشهداء وعوائلهم، محاولات يائسة تعكس عمق الفشل والعجز الذي وصل إليه المشروع الصهيوني.
و دعا سلمي أهلنا وشعبنا لتحدي العدو والمشاركة الحاشدة في أداء الواجب والوقوف إلى جانب ذوي الشهداء والأسرى.
من جانبها أكدت حركة حماس أن ما فعلته القوات الإسرائيلية خلال جنازة وليد الشريف “إرهاب صهيوني سيقابل بمزيد من الصمود والتحدي والمواجهة المفتوحة”.
وقالت الحركة في تصريح صحفي مساء الإثنين، إن “اعتداء قوّات العدو الصهيوني على جماهير شعبنا وأهلنا في القدس، الذين خرجوا في تشييع جثمان الشهيد وليد الشريف، مساء الاثنين، وقمعهم واستهدافهم بالرّصاص الحيّ، وإصابة العشرات منهم، هو جريمة تفضح إرهاب وسادية هذا العدو، وانتهاكاته لكلّ القوانين والأعراف والشرائع”.
وأضافت أن “هذه الجريمة تكشف مجددا أن قيادته قد فقدت صوابها، وباتت في حالة من الذعر والخوف، أمام حالة التلاحم والصمود الشعبي والتصدي لكلّ مخططاته التهويدية والاستيطانية”.
وكانت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني اعلنت ارتفاع عدد المصابين خلال جنازة الشهيد وليد شريف إلى 71 إصابة حتى الآن، بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والضرب نتيجة اعتداءات قوات العدو على تشييع جثمان الشهيد وليد الشريف.
و أشارت جمعية الهلال الأحمر الى أن طواقم الهلال الأحمر نقلت 12 مصابًا إلى المستشفى، اثنان منهم إصابتهما في العين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق