أخبار اليمنتـحقيقات واستطلاعات

في ختام الذكرى السنوية للشهيد .. قيادات حكومية ومحلية تشيد بتضحيات المجاهدين في سبيل عزة وكرامة اليمنيين

رئيس الوزراء :
مخططات العدوان وأطماعه في اليمن يؤكد حقيقة ما قاله قائد الثورة منذ بدء العدوان

نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية :
نفتخر ونعتز بالعظماء الذين تحركوا في مختلف الجبهات لمواجهة هذا العدوان

وزير الصناعة
أبناء الشعب اليمني من صعدة حتى المهرة جميعا ضد العدوان وضد التطبيع وبإذن الله الشعب اليمني منتصر من أقصاه الى أقصاه

نائب وزير الإدارة المحلية
شهداء أبناء المحافظات الجنوبية قدموا رسالة للعدوان بتواجد الأحرار في كل مكان وكل شبر من أرض الوطن شماله وجنوبه و حاضرون للتضحية والفداء وطرد قوى الغزو والاحتلال

محافظ شبوة
قوافل الشهداء العظماء تؤكد بأن الشعب اليمني يحمل ثقافة القران الشهادة للسير في طريق العزة والكرامة

محافظة حضرموت
صنع الشهداء بدمائهم الزكية ملاحم لا يمكن أن تنسى وسنستلهم منهم في كل عام أسمى معاني الوفاء والتضحية

محافظة المهرة
المواطن في الجنوب أصبح أكثر وعيا من أي وقت مضى وعلى إستعداد للقيام بمقاومة حقيقية ضد الاحتلال ومرتزقتهم

مدير أمن شبوة
الشهداء مصدر فخرنا وعزتنا والاهتمام بأسرهم واجب كل الجهات وكل شخص

رئيس الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات
أبناء الجنوب حاضرين في ميادين العزة والكرامة وضحوا بأرواحهم من أجل دينهم وعزة وكرامة شعبهم

نائب مدير شركة النفط بصنعاء
الأرض التي لا تحمل على ظهرها دماء ومقابر شهداء اغتيلت من الداخل

شهارة نت – إستطلاع : رياض الزواحي

ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد التي اختتمت اعمالها الأحد الماضي، جرى إفتتاح معرض صور شهداء المحافظات الجنوبية والشرقية الذين ارتقت أرواحهم وهم يدافعون عن الوطن في معركته المفصلية ضد تحالف العدوان ومرتزقته.
واحتوى معرض الصور الذي أقيم في ميدان السبعين بأمانة العاصمة صورا للشهداء الابرار من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة والذين كان لهم شرف التضحية والفداء في الدفاع عن الوطن في مختلف جبهات العزة والكرامة ولأهمية المعرض وما يحمل في طياته من دلالات عميقة ورمزية وطنية كان لنا لقاءات مقتضبة مع عدد من المسؤولين والوزراء ومحافظي المحافظات والمسؤولين الذين زاروا المعرض في إطار الاحتفال بذكرى أسبوع الشهيد للاطلاع على انطباعهم عن المعرض والرسائل التي يعكسها أقامته .
استطل

 

وقد التقينا في البداية مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور الذي زار المعرض بمعية نوابه لشؤون الأمن والدفاع الفريق الركن جلال الرويشان و الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي والرؤية الوطنية محمود الجنيد
حيث اشار الى ما يحمله المعرض من رمزيه، تؤكد البعد الوطني في مواجهة العدوان ومرتزقته .. وأكد أن العدوان والاحتلال السعودي الإماراتي موجه ضد كل أبناء اليمن ولم يفرق بين فئة أو منطقة وأخرى.
ولفت إلى أن تكشف مخططات العدوان وأطماعه في اليمن وموقعه الاستراتيجي يؤكد حقيقة ذلك وما قاله قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي منذ بدء العدوان

فخر واعتزاز
محمود الجنيد نائب رئيس مجلس الوزراء لشئون تنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة يد تبني ويد تحمي استوقفناه في المعرض للحظات للحديث عن المعرض ودلالات الاحتفال بأسبوع الشهيد فأجاب علينا بقوله :
طبعا اليوم كشعب يمني نحتفل بشهدائنا ونفتخر ونعتذر بهؤلاء العظماء الذين تحركوا في مختلف الجبهات لمواجهة هذا العدوان واستشهدوا وهم يدافعون عن عزتنا وكرامتنا وعن امننا واستقرارنا .
وأضاف هؤلاء العظماء سواء كانوا من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية أو من اي محافظة يمنية ومن كل الأسر اليمنية واجب علينا ان نهتم باسرهم ونخلد ذكراهم، وأيضا نستلهم منهم كل الدروس لكي نواصل المشوار بعدهم ونستمر في بناء بلدنا وحماية أرضنا ومكتسباتنا ومواردنا وحماية موقعنا الاستراتيجي وهذا الجغرافيا اليمنية التي يستهدفها الأعداء ويستهدفها كل الأشرار

وحول تضحيات أبناء المحافظات الجنوبية ودورهم البارز في مواجهة العدوان الغاشم أوضح الجنيد قائلا : حقيقية في هذه المرحلة من تاريخ اليمن المعاصر يتعرض وطنا لعدوان خارجي غاشم يستهدف كل اليمن وليس جزء من أجزاء الوطن وقد تمكن هذا العدوان من احتلال أجزاء كبيرة من المحافظات الجنوبية وكذا بعض أجزاء من المحافظات الشرقية وهذا يدل دلالة كبيرة على أن العدوان يستهدف اليمن شمالا وجنوبا وشرقا وغربا ولذلك انطلق الكثير من أبناء الجنوبية والشرقية لمواجهة هذا العدوان
وأكد أن اليوم اتضحت الكثير من الحقائق أمام إخواننا واهلنا من أبناء المحافظات الجنوبية عن أهداف هذا العدوان لذلك نحن نعول على أن يتحرك الشرفاء من أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية لدحر الاحتلال والتحرك الى مختلف الجبهات دفاعا عن اليمن وعن كرامة وعزة الشعب اليمني وعن بوادر الثورة في المحافظات الجنوبية ضد الاحتلال السعودي والاماراتي فأكد بأن الجميع يراقب عن كثب ما يدور في المحافظات الجنوبية وتوقعنا أن تتشكف الحقائق بشكل سريع للمواطن البسيط لاسيما وكان هناك تظليل لأبناء المحافظات الجنوبية والشرقية فالبعض منهم اعتقد ان الاحتلال السعودي والاماراتي والأمريكي جاء ليحقق لهم أهدافهم واحلامهم لكن في الحقيقة اكتشفوا أن العدوان السعودي الاماراتي الأمريكي اتي ليحقق اهدافه ومطامعه وينهب ثروات اليمن واليمنيين وما يحصل في جزيرة سقطرى خير دليل على ذلك.. أيضا ما يحصل من إنتهاكات وجرائم يرتكبها الإماراتيون في محافظة عدن يؤكد بشاعة هؤلاء الغزاة وأهدافهم القذرة وما يمارسونه تجاه أبناء الشعب اليمني في المحافظات الجنوبية والشرقية شيء يؤلمنا ويؤلم كل رجل شريف على أرض هذا الوطن الشامخ شموخ الجبال الرواسي

(جميعا ضد العدوان)

أما عبدالوهاب الدرة وزير الصناعة والتجارة فسالناه عن الرسائل التي يقدمها اسبوع الشهيد عموما والمعرض خاصة فأجاب بقوله : معرض شهداء أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية يمثل دليل واضح ان أبناء الشعب اليمني من صعدة حتى المهرة جميعا ضد العدوان وضد التحالف وضد التطبيع،
وقال: نشد على ايدى الأخوة في المحافظات الجنوبية بأن لا يبقوا تحت الاحتلال وليكن لهم صوت ظاهر كما ظهرت تضحيات ودماء هؤلاء الشهداء الأبرار وبإذن الله الشعب اليمني منتصر من أقصاه الى أقصاه

الأحرار في كل مكان
بدوره أكد نائب وزير الإدارة المحلية قاسم الحمران أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد والاهتمام بأسر الشهداء عرفاناً بتضحيات ذويهم.
وقال “تأتي رمزية معرض شهداء أبناء المحافظات الجنوبية الذين قدموا أرواحهم في الدفاع عن الوطن في ظل الاحتلال السعودي الإماراتي الأمريكي المهيمن على المحافظات الجنوبية
ولفت الحمران إلى أن شهداء أبناء المحافظات الجنوبية قدموا رسالة للعدوان بتواجد الأحرار في كل مكان وكل شبر من أرض الوطن شماله وجنوبه وأنهم حاضرون للتضحية والفداء وطرد قوى الغزو والاحتلال
وبين أن رمزية المعرض تتمثل في انه يقدم رسالة للأحرار في الشمال والجنوب بأن يتحركوا ويواصلوا هذا المشروع الجهادي حتى طرد الغازي والمحتل، وأيضا يقدم رسالة للأعداء بأنهم لن يبقوا على أي شبر من ثراء الوطن وحول رؤية لتضحيات أبناء الجنوب في ميادين العزة والكرامة.
أضاف نائب وزير الإدارة المحلية : اليمن الواحد يتمثل ويتجسد بإقامة مثل هذا المعرض لاسيما وهو يقام في قلب العاصمة صنعاء عاصمة كل اليمنيين وبالشكل الذي يؤكد بأن اليمن جسد واحد .
وحول بوادر الثورة الشعبية في المحافظات الجنوبية ضد المستعمر الجديد أكد الحمران أن الوضع في المحافظات الجنوبية يسير نحو مقاومة الاحتلال والعدو يحاول الآن بكل الوسائل أن يعيد بعض الاستقرار في المحافظات الجنوبية لكن المحتل يبقى محتل ووعي الشعب يتنامى كل يوم والرهان هو على وعي الشعب وعلى ادراكه لمسؤوليته ومعرفة من هو الغازي والمحتل ومن هو عدوه وهذا الشيء سيكون مركز الانطلاقة للتحرير بإذن الله

محطة مهمة

من جانبه أكد الشيخ أحمد بن الحسن الأمير محافظ محافظة شبوة أن اظهار شهداء المحافظات الجنوبية والشرقية في إطار أسبوع الشهيد يمثل تجسيد حق لإبراز تضحياتهم العظيمة في سبيل الله تعالى وفي سبيل الدفاع عن طنهم وشعبهم ضد العدوان الغاشم مشددا على أن معرض الصور يعتبر محطة مهمة يستلهم منها الجميع العبر والدروس من تضحياتهم الكبيرة وتقديمهم دمائهم وارواحهم رخيصة في سبيل الله ووطنهم وعزة وكرامة شعبهم
ولفت محافظ المحافظة الى أن قوافل الشهداء العظماء تؤكد بأن الشعب اليمني يحمل ثقافة القرآن و الشهادة للسير في طريق العزة والكرامة مشيرا الى وجوب ترسيخ هذه الذكرى السنوية في عقول ووجدان أبناء اليمن والاستمرار بإقامة هذه الاحتفالات والمعارض حتى يستلموا منها مآثر خالد صاغها الشهداء بدمائهم الزكية وارواحهم الطاهرة فاكدوا على على واحدية النضال ضد العدوان الغاشم
وحول رمزية الإحتفال بذكرى أسبوع الشهيد أكد الشيخ أحمد بن الحسن الأمير أن ذكرى أسبوع الشهيد هي ذكرى للنصر والشهادة ومواجهة العدوان الغاشم وأضاف قائلا :هذه الذكرى السنوية تذكرنا بتضحيات الشهداء وان الشهادة هي مسار وطريق للحق والفوز بالجنة فثقافتنا وثقافة الشعب اليمني هي ثقافة الشهادة والتضحية في سبيل الله والأرض والعرض وعزة وكرامة الإنسان اليمني الحر وهي الثقافة التي خطها وجسدها السيد الشهيد حسين بن بدر الدين الحوثي سلام الله علية وعلى كل شهدائنا العظماء وهي المنهج الصحيح الذي يسير نهجة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظة الله ورعاة

عظمة المناسبة

بدورة اشار لقمان باراس محافظ محافظة حضرموت الى المكانة الكبيرة التي يحتلها الشهداء الكرماء وعظمة تضحياتهم في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله، مشيداً بدور الشهداء وما سطروه من ملاحم بطولية في الذود عن الوطن ومواجهة قوى الغزو والاحتلال.
وأكد على عظمة هذه المناسبة واهمية ترسيخها في عقول ووجدان أبناء اليمن تقديرا واحتراما لتضحيات الشهداء الذين بذلوا أرواحهم من أجل دينهم ومن أجل كرامة الإنسان اليمني واستقلال الوطن وسيادته وحرية شعبه.
وقال لقد صنع الشهداء بدمائهم الزكية ملاحم لا يمكن أن تنسى لهذا سنضل نستلهم منهم في كل عام أسمى معاني الوفاء والتضحية وسيظلوا هم القدوة للجيل الحالي والأجيال القادمة لرفضهم وعدم رضوخهم للاستعمار الجديد والعدوان الغاشم

يوم تاريخي

أما السيد سيف القعيطي علي حسين محافظ محافظة المهرة فأكد أن معرض شهداء المحافظات الجنوبية والشرقية يعد بمثابةوسام على صدر كل أبناء اليمن بشكل عام الذين سطروا ملاحم بطولية في الجبهات وضحوا بدمائهم من أجل هذا الوطن ومن أجل كرامته وعزته لهذا سنضل نحتفل بالشهداء الى يوم الدين .
وحول رسالته لأبناء المحافظات الجنوبية والشرقية أضاف محافظ محافظة المهرة: رسالتي لهم بأن يتكاتفوا ويوحدوا صفوفهم ضد التدخل السعودي الإماراتي الصهيوني فهؤلاء أتوا من أجل احتلال وطننا ونهب خيراته والحمد لله المواطن في الجنوب أصبح واعي أكثر من أي وقت مضى والناس على استعداد للقيام بثورة وبمقاومة حقيقية ضد الاحتلال ومرتزقتهم

مصدر فخر وعزة

العميد علي احمد الجنيدي مدير أمن محافظة شبوة التقيناه أيضا وسالناه عن معاني ودلالات اسبوع الشهيد وما يعنيه معرض شهداء أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية فأجاب: حقيقة نحن سعداء بزيارة المعرض ففي هذا اليوم نتذكر عظماؤنا الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن والأرض والعرض فهم مصدر فخرنا وعزتنا وكما يعلم الجميع فقائد مسيرتنا السيد حسين بن بدر الدين الحوثي سلام الله علية شهيد ورئيسنا صالح الصماد شهيد وهم قدوة لنا في التضحية والفداء وكل أسرة تقديم شهيد في سبيل الله والوطن فهي تساهم في بناء الإسلام والأمة وأسر الشهداء مهما قدمنا لهم فلن نوفيهم حقهم ابدا وإنما نرجوا من الجهات المختصة أن تكثف اهتمامها بأسر الشهداء الذين قدموا أرواحهم لنعيش في عزة وكرامة ونسأل الله التوفيق والنجاح وان يعيننا على تقديم جزء بسيط مما نستطيع تقديرا وعرفانا بفضل الشهداء وأسرهم

رعاية 130 يتيم من أبناء الشهداء

بدوره قال إبراهيم الجايفي رئيس الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات : طبعا لا يسعنا إلا أن نقول هنيئا لشهدائنا الابرار ونحن على دربهم سائرون فهؤلاء الشهداء العظماء كان لهم دور مشرف في نصرة الدين والدفاع عن الوطن ومواجهة قوى الغزو والاحتلال كونهم من محافظات بعيدة ولكنهم كانوا حاضرين في ميادين العزة والكرامة وضحوا بأرواحهم من أجل دينهم وعزة وكرامة شعبهم
وحول كيف يمكن للهيئة أن تساهم في دعم ورعاية أسر الشهداء، اكد أن هذا العام ساهم الموظفين ومن مرتباتهم بمبالغ شهرية لدعم أسر الشهداء وبهذا الدعم تم رعاية 130 يتيم ويتيمه من أبناء الشهداء .

أول الشهداء
أما سيف الجنيدي نائب مدير عام شركة النفط اليمنية بصنعاء فقال بأن أبناء الجنوب سطروا اروع ملاحم التضحية والفداء ووثقوا الوحدة بتضحياتهم والدماء التي سألت على الأرض هي الدماء الطاهرة وأي أرض لا تحمل على ظهرها دماء شهداء ومقابر الشهداء فاعلم أنها اغتيلت من الداخل
وأضاف: نحن بحمد الله وفضله سنضل متماسكين وسنسير على درب الشهداء وعلى مبدأ السيد القائد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي الذي حث أيضا جميع المواطنين والجهات على الاهتمام بأسر الشهداء وبدورنا ندعوا الجهات المختصة الاهتمام ورعاية أسر الشهداء
واختتم حديثه قائلا احب ان أشير إلى أن أول شهيد من المحافظات الجنوبية هو الشهيد الحسين بن علي المحضار الذي استشهد أمام الأمن القومي وأيضا أبو الشهداء أبو الباقر ناصر أحمد الجنيدي سلام الله عليهما وعلى كل الشهداء أجمعين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق