أخبار اليمنالصحــافــة والإعلام

اليمن ينعي وفاة الإعلامي القدير محمد يحيى المنصور

اليمن ينعي وفاة الإعلامي القدير محمد يحيى المنصور

شهارة نت – صنعاء

نعى موقع شهارة نت وفاة الاعلامي الكبير رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ محمد يحيى المنصور، الذي وافاه الأجل اليوم بعد صراع مع المرض.

كما نعت رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء وعدد من الشخصيات والمؤسسات الحكومية والخاصة وفاة الراحل المنصور، حيث اعرب المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، في البرقية التي بعثها وجهها إلى نجل الفقيد المنصور وإخوته وكافة آل المنصور، عن خالص التعازي وعظيم المواساة في وفاة هامة إعلامية وسياسية كان لها بصمات واضحة في مراحل النضال الوطني المختلفة.
وأكد أن اليمن خسر برحيله قامة وطنية شامخة، وسياسياً مخضرماً، ومفكراً وأديباً وصحافياً لامعاً، وشخصية كان لها دوراً بارزاً في معركة الدفاع عن استقلال وسيادة اليمن ومناصرة قضايا الأمة، وآخرها في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي على بلادنا.
وعبر الرئيس المشاط عن أحر التعازي لأسرة الفقيد المنصور والوسط الإعلامي والسياسي في هذا المصاب الجلل .. سائلا العلي القدير أن يتغمد الراحل بواسع رحمته وعظيم مغفرته وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وقد بعث المكتب السياسي لأنصار الله، برقية عزاء في وفاة رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ أكد فيه أن الفقيد المنصور ظل يعاني من مرض السرطان ولم يتمكن من السفر لتلقي العلاج في الخارج بسبب نقص الخدمات الطبية وتدهور الأوضاع الصحية جراء العدوان والحصار ، فانضم رحمه الله إلى قافلة طويلة من المرضى اليمنيين الذي قضوا جراء الحصار الظالم.
واعرب عن تعازية لعائلة المنصور والأسرة الصحفية ، مشيداً بحياته الزاخرة بالنضال في ميدان الكلمة فكان واحدا من أعلام الصحافة اليمنية مدافعا عن كرامة المواطن اليمني وسيادة الدولة اليمنية.
كما اشاد المكتب السياسي لأنصار الله بما سطره الفقيد من مواقف مشهودة في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الغاشم.

وبعثا عضوا المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ومحمد النعيمي، برقيتا عزاء ومواساة قالا فيها أن الفقيد كان رمزاً للصمود والثبات في الساحة الوطنية وقيادياً حزبياً راقياً.
وأشادا بمناقب الفقيد المنصور الذي أعطى الوطن كل شيء في حياته ولم يطلب شيء لذاته .. وقال “لقد كان الفقيد من الأقلام الوطنية القوية المدافعة عن سيادة الوطن وعزته، لا يخاف في الله لومة لائم”.
وأشارا إلى أن الفقيد كان أحد ضحايا وإجرام دول العدوان بمنع سفره لتلقي العلاج في الخارج .. مؤكداً أن الوطن فقد برحيل المنصور، كاتباً وإعلامياً جسوراً وسياسياً متميزاً.

رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، من جانبه اشاد في البرقية التي بعثها إلى أسرة الفقيد والأسرة الإعلامية، بمناقب الفقيد المنصور، الذي يٌعد من الإعلاميين والسياسيين الوطنيين البارزين الذين آثروا دوما الانحياز إلى الوطن وقضاياه المصيرية وساهموا بالكلمة الصادقة في الدفاع عنه والانتصار الدائم له وآخرها الوقوف ضد العدوان.
واعتبر رحيل الفقيد المنصور الذي حال إغلاق مطار صنعاء الدولي دون سفره لتلقي العلاج في الخارج، وصمة عار وادانه لتحالف العدوان وحصاره الخانق الذي تسبب بمآسي إنسانية للشعب اليمني لا حصر لها.
وأكد أن الوطن فقد بوفاة المنصور، شخصية انسانية ووطنية مميزة وفارساً من فرسان إعلامه المنافحين بقوة عن حقه في الحياة حراً كريماً.

وبعث رئيس فريق المصالحة الوطنية الشاملة والحل السياسي يوسف الفيشي برقية عزاء ومواساة اشاد فيها بمناقب الراحل المنصور، الذي يٌعد من الإعلاميين والسياسيين والأدباء البارزين الذين انحازوا للوطن وقضاياه المصيرية وساهموا بالكلمة الصادقة في مواجهة العدوان.

ونعت دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليوم ، رئيس مجلس إدارة وكالة الانباء اليمنية (سبأ) – رئيس التحرير الأستاذ محمد يحيى المنصور، الذي وافاه الأجل اليوم بعد حياة حافلة بالعمل والعطاء الوطني في المجال الإعلامي .
واشار بيان النعي إلى مواقف الفقيد الوطنية والشجاعة وآخرها دفاعه بالكلمة في مواجهة العدوان الغاشم.، منوها بأدواره واسهاماته في الارتقاء بالإعلام الوطني وما تركه من بصمات خالدة في هذا المجال.
وأكدت دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة إنه برحيل المنصور خسرت اليمن واحداً من القيادات الإعلامية الوطنية التي كان لها أثر كبير في التحديث والتطوير .. منوهة بمناقب الفقيد وصفاته حيث كان مثالا يحتذى به في النزاهة والإخلاص والصدق.

كما نعت الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات بوزارة الداخلية، محمد يحيى المنصور، مؤكدة إن رحيل المنصور يمثل خسارة لليمن والوسط الإعلامي، حيث كان له دورا بارزا في الدفاع عن اليمن في ظل ما يتعرض له من عدوان وحصار.
وأشار البيان إلى أن الراحل كان مناضلا شجاعا وسياسيا بارزا، وكان صوتا قويا في الدفاع عن اليمن وإبراز مظلوميته في مواجهة الحملة الإعلامية الشرسة التي يقودها العدوان.

ونعى المكتب السياسي والهيئة الإعلامية لأنصار الله، الإعلامي والسياسي الكبير محمد يحيى المنصور رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ رئيس التحرير إثر مرض عضال ألم به ظل يعاني منه لفترة من الزمن وتعذر سفره للخارج بسبب الحصار المفروض على الشعب اليمني وإغلاق مطار صنعاء الدولي.
وعبر في بيانين منفصلين عن تعازيهما لأسرة الفقيد المنصور والوسط الإعلامي والسياسي في هذا المصاب الجلل والخسارة الكبيرة.

وكانت وكالة الأنباء اليمنية سبأ رئيس مجلس إدارتها – رئيس التحرير محمد يحيى المنصور، اعلنت اليوم أن الأسرة الصحافية اليمنية قد خسرت بوفاة محمد المنصور واحداً من أهم الأقلام التي دافعت عن الوطن في أحلك الظروف التي تعرضت فيها البلاد لعدوان همجي وحصار بربري.
ونعت وكالة الأنباء اليمنية سبأ إلى الوسط الصحافي والإعلامي اليمني، رحيل هذه القامة الإعلامية التي خسر اليمن برحيله واحدا من أهم أعلامه.
وتوقف البيان، أمام مآثر الراحل من الكتابات التي تمثل نبراساً تهتدي بها الأجيال في الذود عن القيم الوطنية النبيلة.
وأشار إلى ما كان يتمتع به الراحل من أخلاقٍ وقيم ودماثة خلق عززت من مكانته الإدارية ككفاءة لا تقارن إذ حققت الوكالة تحت إدارته الكثير من الإنجازات والنقلات النوعية في تطوير الأداء الصحفي، أبرزها تدشين العمل بلغة أجنبية ثالثة إلى جانب اللغتين الإنكليزية والفرنسية.
وعدد البيان مناقب الفقيد المنصور وما كان يتميز به خلال تجربته الصحافية والأدبية والإدارية.
وأعربت الوكالة عن خالص التعازي وعظيم المواساة لأسرة الفقيد وكافة محبيه.. سائلة العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

من جانبه أكد مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية اليمني، أن اليمن خسر برحيل المنصور، رجل الكلمة الصادقة والمواقف الوطنية التي شهدت بها كتاباته ومشاركاته الإعلامية والصحفية والبحثية في ميدان الكلمة وساحات النضال في مواجهة العدوان.
وعبر المركز والهيئة الاستشارية لمجلة مقاربات سياسية، عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد وذويه والجبهة الإعلامية والجبهة الثقافية المواجهة للعدوان بهذا المصاب.. سائلين المولى القدير أن يتغمده بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

كما نعى حزب البعث العربي الاشتراكي قُطر اليمن، وفاة محمد يحيى المنصور.
وأكد في بيان النعي، أن اليمن خسر برحيل المنصور واحدا من أهم أعلام ومفكري اليمن الذين سخروا أقلامهم في الدفاع عن الوطن ونصرت قضاياه المصيرية في أحلك الظروف والمنعطفات في ظل استمرار العدوان والحصار.
وأشار البيان إلى أن الراحل كان من الكفاءة الوطنية المخلصة والمتمكنة لما تمتع به من ثقافة اكتسبها خلال مسيرة حياته العلمية والمهنية ما أكسبه حب واحترام الجميع.
وعبر حزب البعث، عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد والوسط الإعلامي والسياسي والثقافي في هذا المصاب .. سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة ويدخله فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان .

اتحاد الإعلاميين اليمنيين، نعى ايضا رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ محمد يحيى المنصور، بعد حياة حافلة بالعطاء.
واعتبر الاتحاد فقيد الوطن المنصور أحد الإعلاميين والمثقفين والسياسيين الذين كان لهم دوراً بارزاً في مختلف المراحل التي مر بها الوطن، كما كان صوتاً قوياً في مواجهة العدوان عبر مختلف المنابر الإعلامية.
وأشاد بمناقب الفقيد خلال فترة حياته كمناضل صحافي ومثقف وسياسي دافع عن حرية واستقلال اليمن، وعن القضية الفلسطينية.
وأكد البيان أنه برحيل محمد المنصور خسر اليمن والأمة العربية والإسلامية أحد أبرز الشخصيات الإعلامية والثقافية والسياسية.
ونعت إذاعة سام، رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ رئيس التحرير محمد يحيى المنصور، مؤكدة أن اليمن فقد برحيل الإعلامي والسياسي المنصور، أحد أبرز رجالاته الشرفاء.
وأشار البيان الصادر عن الاذاعة إلى المبادئ السامية والثوابت الراسخة التي جسّدها خلال مسيرتِه بمواقفِه المشهودةِ في نُصرة الحقِّ وأهلِه واليمنِ وشعبِه وقضايا أمّتِه الإسلامية في مقدمتها القضية الفلسطينية.
وأعرب البيان عن العزاء والمواساة لأسرة الفقيد والجبهة الإعلامية المواجهة للعدوان الأمريكي الصهيو سعو إماراتي.

وزارة الإعلام وكافة مؤسساتها هب الاخرى نعت رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ – رئيس التحرير محمد يحيى المنصور.
وقالت الوزارة، في بيان النعي، إن اليمن خسر برحيل محمد يحيى المنصور واحداً من أهم القيادات الإعلامية التي استبسلت في الدفاع عن الوطن ضد ما يتعرض له من عدوان وحصار.
وأكد البيان، فداحة الخسارة التي خلفها رحيل محمد المنصور بعد تجربة حافلة بالإنجاز حقق خلالها بصمات واضحة في كل المناصب التي تقلدها، وكان فيها مثالاً يحتذى به في الأداء المهني النزيه.
ونوه بيان النعي بعددٍ من المحطات في مسيرة الراحل الصحافية والإعلامية، والتي سجل فيها مواقف عظيمة تمثل منارات يهتدى بها.
وعبرت الوزارة والمؤسسات التابعة لها، عن صادق التعازي وخالص المواساة للوسط الإعلامي اليمني ولأسرة الراحل بهذا المصاب .. سائلة الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويشمله بفيض مغفرته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

كما نعى مجلس التلاحم الشعبي القبلي، فقيد الوطن رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ.
وأشار المجلس الى ان اليمن خسرت برحيل المنصور، هامة إعلامية وسياسيا مخضرما وأديبا مميزا في كل أعماله ، لافتا إلى مواقفه الوطنية في مواجهة أبواق العدوان.

السيرة الذاتية للفقيد الأستاذ محمد المنصور

الاسم/ محمد يحيى محمد المنصور
متزوج وله ستة أولاد (ولدان وأربع بنات)
إعلامي؛ تربوي؛ سياسي؛ شاعر؛ كاتب؛ مؤلف؛ ناقد؛ معروف في أوساط الأدباء والكتاب والإعلاميين، جمع ببن الفنون الأدبية والسياسية.

مولده: بمديرية #المحابشة – محافظة حجة في 27 شوال 1384هـ الموافق 28 فبراير 1965م

التأهيل العلمي:
درس القرآن الكريم والتجويد على يد جده العلامة يحيى حسين الخزان، ودرس المراحل الأساسية من التعليم حتى الثانوية في المحابشة، درس في أصول الدين والتاريخ وعلوم اللغة العربية على عدد من العلماء، حصل في العام 1411 هـ / 1991 م على ليسانس لغة عربية من كلية الآداب بجامعة صنعاء

الأعمال التي شغلها:
موظفاً إدارياً في مؤسسة الثورة إلى العام 1408هـ / 1988م،
مدرساً لمادة اللغة العربية للمرحلة الإعدادية والثانوية عام 1412هـ/ 1982م في المحابشة، ثم انتقل عام 1417هـ /1997م إلى إحدى المدارس الثانوية في مدينة صنعاء،
رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الحق، ثم رئيس تحرير صحيفة الأمة الناطقة باسم حزب الحق،
رئيس اللجنة التنفيذية لحزب الحق،
المدير التنفيذي لمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية اليمني،
رئيس مؤسسة الثورة للصحافة والنشر بصنعاء 2016م،
رئيس وكالة الأنباء اليمنية سبأ بصنعاء “حتى وفاته”.
المدير التنفيذي لمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية اليمني،

المشاركات العلمية:
شارك في العديد من المؤتمرات والندوات العلمية والحلقات النقاشية في #اليمن وعدد من الدول العربية والإسلامية منها مؤتمرات اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين منذ عام 1412هـ / 1992م، والمؤتمر العالمي للشباب والطلبة في #الجزائر عام 1421هـ / 2000م.

النشاط الاجتماعي:
عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين،
عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب،
عضو المجلس التنفيذي لحماية البيئة،
رئيس فرع جمعية حماية البيئة في مدينة المحابشة.

المؤلفات:
له العديد من الكتابات والقصائد في الصحف والمجلات اليمنية، وله العديد من المجموعات والمؤلفات الشعرية المخطوطة والمنشورة منها:
«سيرة الأشياء» وهو مجموعة شعرية صدرت عن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين عام 1424هـ / 2003م،
«المشهد الشعري التسعيني في اليمن» كتاب نقدي

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق