كتابات

علاقة عاشوراء بواقعنا اليوم ..

علاقة عاشوراء بواقعنا اليوم ..

بقلم/ زيد احمد الغرسي

عندما نحيي هذه المناسبة هو بهدف الاستفادة من الدروس والعبر منها لان واقعنا اليوم مرتبط بها ؛ سيقول قائل كيف ؟
اقول لك الاجابة من بعض الامثلة :

الكثير من ابناء الامة اليوم يعتقدون بثقافات مغلوطة هي التي دسها بنو امية في كتب الحديث والتاريخ في ذلك الزمن مثل ” أسمع واطع الامير وان جلد ظهرك ” ” شفاعتي لاهل الكبائر من امتي ” لو لم تذنبون لجاء الله بقوم يذنبون فيغفر لهم ” عليكم بطاعة الامير وان ولي عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبه ”
ومثل هذه الثقافات هي التي جمدت الناس عن الجهاد والامر بالمعروف والنهي عن المنكر بل وجعلت الناس تطيع الظالمين وتقبل بهم مهما عملوا ؛ وهذا ما نشاهده اليوم كيف ان الشعوب ساكته عن اراضيها ومقدساتها وخاضعة للمشروع الامريكي الاسرائيلي وليس لها موقف تجاه تلك المؤامرات باستثناء من رفضوا هذه الثقافات فهم من يتحركون ولهم موقف …
ان الوهابية والتكفيريين الذي يكفرون الناس ويفجرون في المساجد والطرقات ويرتكبون ابشع الجرائم ؛ هم امتداد لتلك الثقافات التي دسها بنو امية في كتب المسلمين وتلاحظ ان تكفيريوا اليوم يستندون في ثقافتهم وادلتهم على كل الاحاديث المكذوبة على رسول الله التي عمل بنو امية على وضعها في كتب المسلمين …
ان الخلافات الحاصلة في واقع المسلمين وبين علماءهم ومذاهبهم اليوم ؛ هو نتيجة التحريف لتفسير ايات القران والتزوير لاحاديث رسول الله التي قام بها اولئك ؛ حيث كانوا يغدقون بالاموال على علماء ودعاة ليفسروا ايات القران على هواهم وما يخدم سلطتهم ومثال ذلك عندما دفع معاوية لسمرة بن جندب ٤٠٠ الف درهم لكي يقول بأن هذه الاية نزلت في الامام علي عليه السلام ”
ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو الد الخصام ؛ واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل ”
ايضا يتحدثون بأحاديث كاذبة ليشرعنوا ذلك كما شرعنوا للاختلاف بقولهم كذبا على رسول الله انه قال ” اختلاف امتي رحمة ” بينما الله يقول لنا ” واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ” ويقول ” ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات واولئك لهم عذاب عظيم ” ويقول ” اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه ” …
ان العداء لال بيت رسول الله الذي نشاهده اليوم من قبل الظالمين والوهابية والتكفيريين هو امتداد نتاج ذلك العداء وحقد بني امية على ال رسول الله ؛ فالحملات الاعلامية على السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي والسيد حسن نصر الله والامام الخميني هي نفسها الحملات التي كانت ضد الامام علي عليه السلام والامام الحسن والحسين عليهم السلام …
ان من يحكم الامة اليوم يمارسون الخداع على شعوبها فسلمان الذي يقتل الشعب اليمني ويشن حروبا في المنطقة لصالح امريكا يسمي نفسه خادم الحرمين الشريفين ؛ كما كان يزيد عندما قتل سبط رسول الله وهو يسمي نفسه امير المؤمنين ..
ايضا نجد حكام اليوم يمارسون العهر والدعارة والفساد الاخلاقي ويتاجرون بالمخدرات ويطلقون على انفسهم حكام المسلمين تماما كما كان يزيد شارب الخمر والفاسد والعاهر ويطلق على نفسه امير المؤمنين …

اذا فهمنا هذه العلاقة والامتداد بين بني امية وواقع الامة اليوم سنعرف اين الخلل واصل المشكلة في واقعنا اليوم ومن اين جاء ؛ ونعرف ان كل ما جاء منهم باطل وسنتجنبه ؛ وندرك ان هم وراء استهداف وتفريق الامة من الداخل ؛ وهذا سيدفعنا الى التوحد بدل الاختلاف ؛ وسيدفعنا للتخلي عن ثقافاتهم المغلوطة مقابل العودة لثقافة القران ؛ وسنكون في صف ال البيت بدلا من صف الباطل ؛ وبدلا من ان نكون مختلفين سنكون امة متوحدة قوية لا تقبل بحكم الطغاة والظالمين وتسعى لاقامة العدل والخير في واقعها ثم تسعى لمواجهة اعداء الامة الحقيقيين وهم اليهود ….
وهذا جزء بسيط ومختصر ليعرف من يقول ليش بنحيي هذه المناسبات وما الفائدة منها اليوم ؟ ؛ لان ارتباطها وثيق بواقعنا اليوم ؛ ولان واقعنا اليوم هو نتاج تلك الانحرافات التي حدثت في ذلك التاريخ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق