أخبار اليمن

كتل المشترك تعود إلى البرلمان ونائب ينتقد الرئيس هادي

عادت الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك إلى البرلمان اليوم بعد مقاطعة استمرت ما يقرب من شهرين.

وتأتي عودة كتلة المشترك عقب لقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي أمس الأحد بالحكومة ومجلس النواب في لقاء استثنائي دعا فيه هاي الكتل المقاطعة إلى العودة الى المجلس? وممارسة دورهم على أساس مبدأ التوافق الذي نصت عليه المباردة الخليجية.

وفي الجلسة التي عقدت بحضور كافة ممثلي الكتل البرلمانية انتقد النائب عبده بشر توجيه هادي إلغاء الأسئلة والاستجوابات المقدمة للوزراء من قبل البرلمان? معتبرا أن ذلك مصادرة لحق البرلمان في ممارسة دوره الرقابي على السلطة التنفيذية.

لكن النواب دعوا “بشر” إلى عدم تحميل كلام الرئيس هادي ما لا يحتمل? حد تعبير رئيس كتلة المؤتمر سلطان البركاني>

وقال البركاني إن الرئيس هادي لم يلغي دور البرلمان الرقابي في استدعاء الوزراء واستجوابهم? وإنما تلك الأسئلة والاستجوابات التي قدمت خلال الفترة الماضية? والقضايا التي كانت مثار خلاف بين الكتل البرلمانية.

أما رئيس المجلس يحيى الراعي فقد دعا الأعضاء إلى إنهاء الحديث عن الموضوعات الخلافية? والدخول في جدول أعمال الجلسة. وقال الراعي:” يجب ان نقفل صفحة الماضي نبقى إخوة متحابين”.

وعقب ذلك شرع النواب في التصويت على بعض مواد قانون المحافظة على المدن التاريخية في صيغتها النهائية? ومن ثم أعلن الراعي رفع الجلسة.

وكان الرئيس هادي وجه خلال جلسة استثنائية عقدها صباح أمس الحكومة ومجلس النواب في دار الرئاسة? وزير الشؤون القانونية بإلغاء ما جاء منه (فيما يتعلق بقانون العدالة الانتقالية)? وكذا إلغاء ما صدر عن كتلة المؤتمر في البرلمان من محاولات حثيثة لاستجواب وزير الشؤون القانونية? والهجوم الذي تعرض له خلال الفترة الماضية.

وقال هادي “إننا نسير في مرحله استثنائية وما جاء من وزير الشؤون القانونية ملغي وما جاء من مجلس النواب في هذا الخصوص ملغي أيضا وعلى الجميع التوجه الى الأمام وغلق صفحة الماضي”. بحسب وكالة سبأ.

وعبر هادي عن استيائه من ازدياد الخلافات داخل المؤسسات الحكومية الكبرى? قائلا?ٍ “ان المرجعية في اي خلاف سواء في مجلس النواب او الحكومة او الشورى يجب ان تعود الي رئيس الجمهوريه وما يتم التوافق عليه فعلى بركه الله وعلى المجلس ان يلتئم منذ يوم غد ولا مكان للمصالح الحزبيه او الشخصيه في تصرفات او عمل اي عضو “.

وأضاف “يجب ان يكون الجميع مشدودين بقوه الضمير الوطني والعملي وليس لحسابات اخرى او تحريضات من هنا او هناك او اتصالات هذا او ذاك ونحن نعرف الكثير مما يجري علي هذا النحو ونريد ان نلمس التعاون البناء والعمل الصادق والمخلص من اجل الوطن وامنه واستقراره وهناك من لا يريد خروج اليمن الى بر الامان من اجل مصالح خاصة انانية تغلب نفسها على مصلحه الشعب”.

وتابع “مجلس النواب ومجلس الوزراء اليوم يجب ان يعملون بروح الفريق الواحد وليس لحساب احزاب او اشخاص او جهات بعينها ووفقا لما حددته المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الامن رقم 2014 و2051 ?والمجلسين يستمدا شرعية الأداء في ترجمة التسوية السياسية التاريخية في اليمن على اساس مقتضيات المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وهذا هو برنامج العمل السياسي وليس هناك اي برنامج اخر”.

وقال “اذا لم تنتبهوا وتغلبوا مصلحته فوق المصالح الخاصة والأنانية قد تكون هناك عواقب وخيمة ولا يستطيع احد تداركها يجب علي مجلس النواب ومجلس الوزراء ان يكونوا حذرين من تلك العناصر التي لا تريد الا مصالحها”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق