أخبار اليمنأخبار وتقاريرمحافظات

صنعاء تدشن حملة “إعصار اليمن” للتعبئة والنفير نحو معسكرات التدريب وجبهات القتال

شهارة نت – صنعاء

دشنت بمحافظة صنعاء اليوم حملة إعصار اليمن للحشد والاستنفار ودعم الجبهات، تلبية لدعوة رئيس المجلس السياسي الأعلى.

وفي التدشين أوضح نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن الفريق الركن جلال الرويشان أن هذه الحملة تهدف لتوطيد مستوى الجاهزية والاستعداد لمواجهة المخاطر والتهديدات التي يحيكها أعداء الانسانية ضد أبناء الشعب اليمني وتعزيز الصمود والثبات في مواجهة قوى العدوان وأدواتهم.

وأكد في الفعالية التي  بحضور وزيري الارشاد نجيب العجي والزراعة المهندس عبدالملك الثور وأعضاء من مجلسي النواب والشورى، أن صبر أبناء الشعب اليمني على جرائم وانتهاكات تحالف العدوان لن يطول وسيلجؤون إلى استخدام الخيار المناسب في مواجهة تلك الانتهاكات والعبث بالأراضي اليمنية.

وأشار إلى أن حملة اعصار اليمن تجسد تنامي الإسناد الشعبي المستمر والمتعاظم للجبهات على ذلك النحو الذي يؤكد إيمان أبناء الشعب اليمني بقضيتهم وعدالتها وقوتهم وصلابتهم وعنفوانهم الذي سيقهر الأعداء ويدفن أحلامهم وأطماعهم في الأرض اليمنية.

واعتبر الفريق الرويشان الحملة إحدى النماذج المشرفة لتلاحم أبناء الشعب اليمني الذين يتعرضون منذ أكثر من سبع سنوات لعدوان همجي أمريكي سعودي إماراتي وحصار خانق وتضييق متواصل على أبسط مقومات الحياة المعيشية.

وحيا المواقف الوطنية المشرفة لأبناء المحافظة الذين يواجهون قوى العدوان في كافة جبهات البطولة والشرف دفاعا عن الوطن.

وأكد نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن أهمية التنسيق الفاعل والمشترك بين اللجنة  المركزية واللجان الفرعية وقيادات السلطة المحلية في المديريات لبدء الحشد والتعبئة في تنفيذ خطة وبرامج الحملة وتجهيز قوافل للمرابطين في الجبهات.

ولفت إلى أن التحرك المتقدم في جهود مواصلة رفد الجبهات يعد أقل واجب تجاه من يقدمون أرواحهم رخيصة دفاعا عن الوطن، وإيصال رسائل لقوى العدوان باستمرار الصمود والثبات وإمداد الجبهات بكل غال ونفيس حتى تحقيق النصر.

وتطرق إلى أن لجوء حلف الشر إلى التصعيد وتشديد الحصار لن يزيد الشعب اليمني إلا صمودا وتلاحما في مواصلة النضال ومعركة الاستقلال والتحرر والدفاع عن سيادة الوطن  وطرد الغزاة والمحتلين.

وأكد الفريق الرويشان أن التفاعل في تنفيذ حملة اعصار اليمن بمثابة تجديد العهد والولاء لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الحوثي بالثبات على الموقف والوفاء لكل التضحيات والاستمرار في الدفع بالمقاتلين إلى الجبهات.

وأشار إلى أن الحملة تتزامن مع الاستعدادات لتدشين العام الثامن من الصمود في وجه العدوان..مؤكدا أن استمرار الصمود خياراً لا بديلا عنه للدفاع عن الوطن وحريته واستقلاله وانتزاع كامل القرار السياسي.

ودعا الجميع إلى التحرك بوعي في إطار المشروع الذي أسسه الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي وإدراك المسؤولية الملقاة على عاتقهم حتى تحقيق النصر.. مشيدا بإنجازات سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية واستهدافها للعمقين السعودي والاماراتي وكذا انتصارات الجيش واللجان في مختلف جبهات القتال والمواجهة مع العدو.

وحيا نائب رئيس الوزراء، حكمة قائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى ودور أبطال الجيش واللجان الشعبية الذين يقدّمون التضحيات والملاحم البطولية في ميادين الوغى ذوداً عن حياض الوطن وأمنه واستقراره.

وحث على اضطلاع الجميع بواجبهم في تعزيز الوعي المجتمعي بمخاطر العدوان ومؤامراته وتعزيز حالة الصمود والتلاحم الشعبي ونبذ ثقافة الكراهية التي يسعى من خلالها العدو لتحقيق أجندته.

من جانبه أكد أمين عام محلي محافظة صنعاء عبدالقادر الجيلاني، أهمية حملة اعصار اليمن لتعزيز الهوية الإيمانية ومساندة جهود الحفاظ على الأمن والاستقرار ورفد الجبهات وتوحيد الجبهة الداخلية..مستعرضا ما تتضمنه الحملة من دلالات لترسيخ قيم المحبة والتكافل والانتصار للوطن ومجابهة مخططات العدوان.

وأوضح أن التحرك الجاد لدعم الحملة يجسد التلاحم والاصطفاف واستمرار الوقوف إلى جانب الوطن ورفض الوصاية الخارجية والمشاريع الاستعمارية..حاثا أبناء المحافظة على تعزيز جهود التعبئة والتوعية بأهمية التحرك لمواجهة العدوان واستمرار رفد الجبهات ودعمها بقوافل العطاء.

وأشار إلى أن الحملة تتزامن مع الاستعدادات لتدشين العام الثامن من الصمود في وجه العدوان..مؤكدا أن استمرار الصمود خياراً لا بديلا عنه للدفاع عن الوطن وحريته واستقلاله وانتزاع كامل القرار السياسي.

ونوه الجيلاني، بأن اليمنيين سجلوا على مدى سبع سنوات، أروع صور الصمود في مواجهة أقوى ترسانة عسكرية..مبينا أن قوى العدوان تجهل الكثير من الشواهد التاريخية والأحداث التي تؤكد أن اليمن مقبرة الغزاة.

فيما لفت عضو مجلس الشورى فضل مانع، إلى أن أنشطة وفعاليات حملة إعصار اليمن للحشد للجبهات، تكتسب أهمية في إيصال رسالة إلى أصقاع العالم ببأس اليمنيين وتحركهم نحو مرحلة النفير الأكبر لوضع حد لغطرسة العدو وتأكيد مبدأ الثبات على الحق ورفض مشاريع الوصاية الأجنبية والمطالبة بوقف العدوان ورفع الحصار.

وأشار إلى أن ما شهده ويشهده اليمن من عدوان، طال كل مقومات الحياة، يعكس مدى الحقد الدفين لدول العدوان على اليمن وتاريخه وحضاراته وموقعه الاستراتيجي..مبينا أن الصراع على المصالح بدأت ملامحه تأخذ طابعا دوليا آخر يكشف أن معادلات القوة والحرب ستغير خارطة العالم السياسية.

وأكد أن التلاحم الشعبي في خندق الدفاع عن اليمن، أبهر العالم وقهر تحالف العدوان وأثبت عظمة الشعب اليمني وقدرته على استمرار مواجهة العدوان.

بدوره أكد مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة هادي عمار، أن تمادي تحالف العدوان في الجرائم والحصار والانتهاكات على مرأى ومسمع دول العالم لن تخضع أبناء الشعب اليمني أو تثنيهم عن استمرار التحشيد وتقديم المزيد من التضحيات بالمال والرجال والعتاد حتى طرد قوى الغزو والاستعمار.

وأعتبر الانتصارات وعمليات الردع في العمقين السعودي والاماراتي، ترجمة لقوة وبأس أبطال الجيش واللجان الشعبية في الرد على جرائم ومجازر العدوان..مؤكدا أن تعزيز جهود التحشيد ورفد الجبهات سيكسر رهان قوى الهيمنة والغطرسة بقيادة أمريكا والسعودية.

وأكد أن مساندة جهود القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى في ترجمة أهداف حملة اعصار اليمن،  تمثل انتصارا جديدا للحمة اليمنية في مواجهة العدوان.

حضر التدشين وكلاء المحافظة أحمد الصماط وفارس الكهالي وعبدالملك الغربي ومدير أمن المحافظة العميد يحيى المؤيدي وعدد من قيادات السلطة المحلية وقيادات أمنية وعسكرية وتربوية ومديرو مكاتب تنفيذية ومديريات ومكونات مجتمعية ومشايخ وشخصيات اجتماعية.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق