أخبار اليمنأخبار وتقاريرمحافظات

تكريم شخصيات العام 2022م للنزاهة ومكافحة الفساد

شهارة نت – صنعاء

أقامت منظمة أوتاد لمكافحة الفساد بالتنسيق مع الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، اليوم، حفل تكريم شخصيات العام 2022م للنزاهة ومكافحة الفساد في اليمن، بناءً على التصويت الذي نفذته المنظمة.
وفي الحفل، الذي أقيم بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة الفساد، أكد مستشار الرئاسة، الدكتور عبدالعزيز الترب، أن الفساد لا حدود له ولا وطن.. مشدداً على ضرورة اضطلاع الجميع بدورهم في جهود مكافحة الفساد وبناء اليمن الجديد.
وحث منظمات المجتمع على أن تكون شريكاً فاعلاً في مكافحة الفساد، وتعزيز قيم النزاهة والشفافية والمساءلة.. مشيرا إلى أن اليمن، الذي يواجه عدواناً ظالماً، يسير في طريق النصر.
ونوّه مستشار الرئاسة بجهود الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، وما تنفذه من مشاريع للحد من الفساد.
من جانبه، أكد عضو الهيئة، المهندس حارث العمري، أن منظمات المجتمع المدني تُعد أحد أطراف المنظومة الوطنية للنزاهة, نظراً لما تضطلع به من دور فاعل في غرس قيم النزاهة والشفافية والمساءلة والتوعية بمكافحة الفساد والوقاية منه، والحشد والمناصرة والرصد والإبلاغ عن جرائم الفساد.
وأشار إلى حرص الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد على تحقيق شراكة حقيقية مع منظمات ومؤسسات المجتمع المدني إعمالا لمنظومة القوانين الوطنية والدولية، التي جعلت منها شريكاً أساسياً في مكافحة الفساد والوقاية منه.
ولفت المهندس العَمري إلى أن مشاركة الهيئة في هذه الفعالية، تجسيداً للشراكة الحقيقية، وفي إطار الالتزامات القانونية للهيئة بتوسيع أفق الشراكة مع منظمات المجتمع وتنفيذ مضامين الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد 2022ــ 2026م، وبما يتواءم مع متطلبات الرؤية الوطنية.
وعبّر عن تطلع الهيئة إلى قيام منظمات المجتمع المدني بأدوارها أكثر من أي وقت مضى، وأن تعمل كرديف للمنظومة الوطنية الرسمية للنزاهة ومكافحة الفساد, والمساهمة في تفعيل الرقابة الشعبية والمجتمعية وتعزيز أنظمة المساءلة والشفافية والتوعية بمخاطر الفساد.
وفي الحفل، الذي حضره عضو مجلس النواب علي الزنم، أوضح رئيس منظمة، أوتاد عبدالله القدسي، أن المنظمة حريصة على إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفساد من خلال تكريم كوكبة من الشخصيات الوطنية التي لها دور فاعل في مكافحة الفساد.
وأكد أن الفساد لا يقتصر على الوظيفة العامة بل له أشكال وأنواع، وقد يظهر في استغلال حاجات الناس كالدواء والمأكل والمشرب.. داعيا مختلف أطياف المجتمع والمؤسسات المعنية إلى الوقوف صفاً واحداً لمواجهة الفساد.
بدوره، لفت رئيس مجموعة أصدقاء بريكس في اليمن، الدكتور عارف العامري، إلى أن اليمن يعاني من الفساد العالمي الذي تمارسه أمريكا من خلال السيطرة اقتصادياً على الدول، وبالتالي السيطرة على قرارها السياسي والسيادي.
وأشار إلى أن محاربة الفساد لا يقل شأنا عن مواجهة العدوان الذي تقف وراءه أمريكا.. منوهاً بقرارات وجهود القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى لبناء يمن خالٍ من الفساد والمفسدين.
كلمة شخصيات العام 2022 للنزاهة، التي ألقتها إيمان السواري، أكدت أن الفساد ظاهرة خطيرة تسهم في زعزعة الاستقرار السياسي الذي ينعكس سلباً على أوضاع البلاد.. لافتةً إلى أن المتضرر الأكبر من الفساد هم الأجيال القادمة.
فيما أكد بيان منظمة أوتاد، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي تلاه أمين عام المنظمة طاهر الهاتف، تأييد أي مفاوضات أو اتفاقيات تحقق السلام العادل وتضمن الحقوق المشروعة للشعب اليمني، وعدم تسخير اتفاقات السلام لتجاهل الفساد وحماية الفاسدين أو التنازل عن حق الشعب في استرداد أمواله وأصوله المنهوبة والمهربة بما في ذلك الثروات النفطية والمعدنية.
وجرى في ختام الحفل تكريم شخصيات العام 2022 للنزاهة ومكافحة الفساد في اليمن بناءً على نتائج التصويت العام الذي أطلقته منظمة أوتاد، حيث فاز بلقب شخصية العام عن فئة الناشطين والأكاديميين، أحمد محمد الزكري، وعن فئة النقابيين والموظفين الحكوميين، محمد حسن عثمان، فيما فاز باللقب عن فئة الإعلاميين، إيمان محسن السواري.
كما جرى تكريم الشخصيات المتنافسة على اللقب، وشخصيات أخرى، تقديراً لدورهم ضمن جهود مكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية في اليمن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق