أخبار وتقاريراﻹقتـصاديـــةعربي ودولي

اتفاق روسي صيني لتطوير نظام للتسويات المالية بعيدا عن “سويفت”

شهارة نت – موسكو

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، اليوم الثلاثاء، أن البنوك المركزية في روسيا والصين تعمل على تطوير نظام للتسويات المالية المتبادلة بعيدا عن نظام “سويفت” العالمي.
وقال نوفاك، متحدثًا في منتدى أعمال الطاقة الروسي الصيني الرابع: “النظام (الجديد) هو لتبادل البيانات حول التحويلات والمدفوعات وبورصات الأوراق المالية عبر شبكة خاصة”.
وشدد نوفاك على أن طبيعة العلاقات التجارية بين روسيا والصين، تقتضي الانتقال إلى التسويات بالعملات الوطنية لما له من أهمية خاصة”.
وتابع نوفاك: “مثل هذا العمل يساعد على منع المخاطر ويسهم في تحويل الروبل واليوان إلى وضع عملات الاحتياطيات العالمية، وفي هذا الصدد، يعمل البنك المركزي الروسي وبنك الصين على إمكانية فتح حسابات للشركات الروسية في الصين والشركات الصينية في روسيا ، وإنشاء نظام تسوية دون استخدام “سويفت”.
يشار إلى أن نوفاك أشار، مطلع الشهر الجاري، إلى أن العمل على ربط المصارف الإيرانية بنظام روسي بديل لـ “سويفت” يسير كما هو مخطط له.
وفرضت الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، عقوبات غير مسبوقة على روسيا، ردا على العملية العسكرية الخاصة التي بدأتها في أوكرانيا، يوم 24 شباط/ فبراير الماضي.
وتتنوع العقوبات ما بين حظر الصادرات النفطية، وتكبيل القطاع المصرفي، ومنع شركات الدول الكبرى من التعامل مع السوق الروسية، إضافة إلى حظر التعامل عبر نظام “سويفت” للمعاملات المصرفية الدولية وتجميد أصول المصرف المركزي الروسي في الدول الغربية، كما شملت إغلاق الأجواء أمام الطائرات الروسية، وصولا إلى مصادرة أملاك الأثرياء الروس، وفرض عقوبات مباشرة على نواب البرلمان والمسؤولين والفنانين والصحفيين والأدباء والموسيقيين، وصولا إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيا.
بالمقابل، ألقت العقوبات المفروضة على روسيا بظلالها على سلاسل التوريد والإمداد الدولية، وأربكت الاقتصاد الأوروبي أولا، ولاسيما في قطاعات الطاقة والتجارة والتصنيع والبنوك والأسواق، إضافة إلى انعكاساتها على أسعار الأغذية العالمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق