أخبار اليمن

ميزانية غريفيث في اليمن ترتفع الى 18 مليون دولار

ميزانية غريفيث في اليمن ترتفع الى 18 مليون دولار

شهارة نت – متابعات

كشفت وثائق رسمية نشرها ناشطون اليوم الثلاثاء إن ميزانية مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، لعام 2019 بلغت حوالي 17 مليون دولار، فيما ستصل هذا العام الى 18 مليون دولار.

وأوضحت أن عدد موظفي مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن بلغ 95 موظف العام الماضي وسيرتفع الى 101 خلال هذا العام، أغلبهم موظفين دوليين.

وبحسب الوثائق التي تم تناولها على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي فإن صرفيات مكتب غريفيث المتعلقة بالطيران هي بمعدل 1.3 مليون دولار سنوياً فيما بلغت ميزانية البعثة الأممية في الحديدة العام الماضي، (56 مليون دولار) بمعدل صرفيات شهرية تتراوح بين 2.4 – 4.6 مليون دولار.

ويبلغ عدد موظفي بعثة الحديدة 138 موظف في 2019 وسيرتفع إلى 159 في 2020 بواقع 21 وظيفة 15 منها لموظفين محليين في حين يبلغ إيجار السفينة التي تتخذها بعثة الأمم المتحدة في الحديدة مقرا لها 810,000 دولار شهريا.

وتشير المعلومات المتداولة إلى أن بعثة الحديدة استأجرت فندق فور سيزن بواقع 3 مليون دولار، وفلل بواقع 1.8 مليون، والفلل التابعة لبرنامج الغذاء العالمي وأماكن إقامة في صنعاء بواقع نصف مليون مع الصرفيات المتعلقة بالفندق والفلل شملت أيضا أعمال صيانة.

وتتقاضى الامم المتحدة مبالغ كبيرة من قبل تحالف العدوان تحت عناوين المساعدات الانسانية وذلك في مقابل التغاضي عن الانتهاكات والجرائم المستمرة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق المدنيين، سيما في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، في مخالفة للاتفاقات التي تم التوصل إليها في مفاوضات السويد تحت رعاية الأمم المتحدة.

“صمت” غريفيث “المخزي” وعدم مطالبته بمحاسبة “معرقلي الاتفاق” شجع دول التحالف على “الاستمرار في التصعيد والإبادة الجماعية لأبناء المديرية”، واعتبرت وزارة حقوق الانسان في وقت سابق أن “تجاهل” المبعوث الأممي للتطورات في الدريهمي وكذلك التصعيد العسكري في الحديدة يؤكد أنه “لا يعمل بالحيادية المطلوبة منه في مهمته الأممية” ويظهر “انحيازه لصالح دول التحالف”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق