كتابات

( قطر ) .. الدور المستحيل ..??!!

بغض النضر عن المكانة التي تحتلها (قطر) في أجندة المحاور الدولية النافذة والتي باركت وتبارك لهذه الإمارة الخليجية الصغيرة التأثير دورها في تطويع الإرادة العربية والقومية , فأن قطر بكل ما يثار حولها وحول دورها التأمري من ضجيج في سياق ما يسمى ب( الربيع العربي) وهو أبعد ما يكون عن هذا المسمى بقدر ما يمكن وصف ما يحدث على الخارطة القومية باعتباره ( خريف العرب) و( ربيع الصهاينة) وهذه التسميات _ مجازية _ رغم قربها من الحقيقة , لكن تظل الحقيقة الكبرى أن ما يحدث يمكن وصفه بربيع (الأدوار التأمرية) كالدور الذي تؤديه ( قطر) التي مهما امتلكت من القدرات المادية ومن الوقاحة السافرة في الإجهار بالعمالة والارتهان فأن ما يجرى عن طريق (قطر ) مثلا من الفعل والسلوك لن يضر الأمة بشيء بقدر ما يلحق أكبر الضرر ب(قطر) هذه الدويلة التي تحاول القيام بأدوار تفوق قدرتها ومكانتها وتأثيرها , فالأدوار العظيمة أيا كانت لا تقوم بها غير الكيانات المؤهلة حضاريا على القيام , لكن دويلة مثل 0قطر) مثلا وأن التفت حولها كل محاور النفوذ الاستعمارية تظل عاجزة وفاشلة عن تحقيق أهداف اسيادها , إذا ما اعتبرنا أن ما حدث في ( تونس ومصر وليبيا) عمل استثنائي لم تنجح فيه (قطر ) ولا يمكن اعتبار ما حدث في هذه الأقطار نجاح لقطر ولا هو فعل شعبي جماهيري صنعته جماهير هذه الدول , مع الأخذ في الاعتبار خصائص وخصوصيات كل دولة من هذه الدول التي قيل أن ( الربيع العربي) المزعوم قد نجح فيها , بل أن النجاح أن كان هناك نجاح قد حدث في (تونس ومصر وليبيا) فأن هذا النجاح لم تصنعه (قطر وقيادتها ) الغبية ولا صنعته قناة (الجزيرة) بل هناك مؤامرة صنعتها أجهزة الاستخبارات الغربية وطابورها الخامس في المنطقة وهم حلفائها القدماء _ الجدد , عصابة (الإخوان المسلمين) الذين كانوا ولا يزالوا بمثابة ( حصان طروادة) للقوى الاستعمارية منذ أنضم ( مأمون الهضيبي للمحفل الماسوني ) وبعده ( سيد قطب ) وبشهادة الشيخ الغزالي ..??

وبعيدا عن هذا أقول أن ( قطر ) وهي تضع نفسها أو تحاول أن تكون زعيمة العرب تظل واهمة وغبية ومثيرة للسخرية في كل محاولتها البائسة فليست دويلة مثل (قطر) يمكنها إسقاط مقومات أحد أبرز أقطاب الأمة وهي ( دمشق) أن الأمة العربية تقوم على (قطبين أساسيين) يحملان الأمة فأن وقع أحدهم فأن الأخر يحمل أمته ويقودها إلى بر الآمان القطبان هما ( دمشق والقاهرة) هكذا يؤكد لنا التاريخ وتؤكد لنا أحداثه وحين يسقط أحد هذه الأقطاب تقوم الأمة وتعيش وتناضل من خلال أحد الاقطاب الصامدة وحين سقطت (القاهرة) كانت ( دمشق) هي الحاضنة الفعلية والرافعة الأساسية للأمة , وما تقوم به (إمارة قطر ) هو شكل من أشكال العبث وغدا سيخرج لنا المؤرخون الغربيون بكثير من أحاديث السخرية والتندر على حكام قطر وعلى محاولتهم تنصيب أنفسهم كحماة للأمة وكلاعبين محوريين وهذا فعل لن ولم تحققه (قطر ) التي لن تكون أكبر تأثيرا من ( الرياض) التي حاولت على مدى نصف قرن تنصيب نفسها زعيمة على العرب والمسلمين وفشلت رغم ثرائها الفاحش ورغم حصافة الدور والسلوك السعوديين ,ومع ذلك وجدت السعودية وبعد كل هذا المدى الزمن والعلاقات الدولية والتبعية المطلقة للغرب وأمريكا , أقول وجدت نفسها , صاحبة نفوذ على ( اليمن وباكستان) وحسب بل فشلت الرياض في احتوى (الدوحة) ليس لقوة الدوحة بل لأن واشنطن تريد هذا وتطبق إستراتيجية الاحتوى المزدوج على قطر والسعودية لحسابات أمريكية خاصة ويعرف العرب هذه الحقائق والدافع الذي انقلب بموجبه أمير قطر على والده من خطط لهذا الانقلاب ..? وليس الأمر يتصل بمنطقة (سلوى الحدودية) مع المملكة , ولا لمخطط ( موزة) الاستراتيجي , ..?

بل لحاجة بنفس الراعي (الأمريكي ) يريد هذا والمجال هناء ليس متاحا لشرحه .. لكن يظل دور قطر مثير للسخرية خاصة وهي تضع نفسها في مواجهة (التاريخ) وحاضنته والتاريخ يعني ( دمشق) ..إذ هل يتوهم حكام قطر الذين يتكئون على ثروة هائلة يتوهموا جزافا أن من امتلك الثروة أمتلك زمام القيادة والتحكم والفعل قد يكون هذا مقبولا أن حدث مع ( مصر) لأن النظام المصري ومنذ محادثة الكيلو( 101 على طريق السويس) قد جعل كل همة ينحصر في كيفية جمع (المال) وراح يغازل مشيخات الخليج المترفة ليأخذ منهم أكبر قدرا من أموال النفط ومع ذلك ورغم ابتذال النظام المصري في استجداء مشيخات النفط إلا أنه لم يتحصل منهم على ما نسبته 5% من حجم الأموال الخليجية التي صادرها الغرب وأمريكا ..!!

بل أن أزمة الاقتصاد الأمريكي دفعتها الدول الخليجية ومئات المليارات دفعتها السعودية وحدها , فما دفعته السعودية وحدها لواشنطن خلال أزمتها الأخيرة يفوق ما دفعته السعودية للعرب والمسلمين خلال النصف قرن المنصرم بمائة ضعف ..?

ومع ذلك ورغم هذا الثراء الفاحش الذي يوزعه أمراء النفط للغرب ويشترون به حديد خردة باسم التسليح فأن ما تقوم به قطر لن يحقق لها أهدافها ولن يحقق أهداف زبانيتها بالعكس أرى قطر

مقالات ذات صلة

إغلاق