تـحقيقات واستطلاعات

في ظل الإستعدادات والمواجهات المحتملة.. توقعات بإنهيار المبادرة الخليجية في أية لحظة

تشير المعلومات الواردة من العاصمة صنعاء أن القوات المواليه لأحزاب المعارضة في اليمن تكثف من استعداداتها العسكرية في محيط جامعة صنعاء.

وقالت مصادر مطلعة أن معسكر الفرقة الأولى مدرع يشهد منذ أيام تدريبات مكثفة لعناصر الفرقة والمليشيات المسلحة التابعة لحزب الإصلاح وذلك إستعدادا?ٍ لما يبدوا بأنها معركة حاسمة لإسقاط نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح.

وأضافت المصادر في تصريحها لـ”شهارة نت” أن اللواء المنشق علي محسن الأحمر قد وجه بتجنيد مئات المعتصمين وتدريبهم على القتال وذلك في حين يتوقع البعض أن مثل هذه الإجراءات من شأنها الإطاحة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وما اعقبها من تشكيل لحكومة الوفاق الوطني التي ينتظر أن تقوم بواجبها لإخراج البلد من دوامة الأزمة السياسية التي قاربت على العام وإنهاء الفوضى الأمنية والاقتصادية ووضع حد لمعاناة المواطنين جراء هذه الأزمة التي ألقت بآثارها السلبية على مختلف الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والخدمات الأساسية والإنسانية والبني التحتية في البلاد , تصر أحزاب اللقاء المشترك وحزب الإصلاح ومن ورائها القوى المتطرفة في الاستمرار في أعمالها التصعيدية التي تتنافى مع مبادئ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية التي تنص على التهدئة و تهيئة الأجواء لحكومة الوفاق الوطني في ظل روح التوافق والتصالح التي تقتضيه المرحلة , غير ان الخطاب والممارسات التصعيدية لأحزاب اللقاء المشترك والتي سبقت وأعقبت توقيع المبادرة الخليجية مع تفجير الأوضاع في أرحب وتعز ومحاولة تفجيرها في الحصبة وفق خطط ممنهجة , تكاد تقضي على بصيص الأمل الذي يستبشر به أبناء اليمن للخروج من عنق الزجاجة.

ويقول مراقبون وسياسيون ان أحزاب اللقاء المشترك لم تقوم بأي خطوة تجاه التهدئة الأمنية والإعلامية بعد , وانها مازالت تعمل وفق سيناريو تصعيدي وتحريضي ضد الوطن وضد حزب المؤتمر الحاكم والمؤسسة العسكرية والأمنية وبشكل لا ينم عن أجواء التصالح والتوافق التي تم بموجبها تشكيل حكومة الوفاق الوطني , بل ان الاستمرار وفق هذا الخط العدائي سيؤدي حتما الى إفشال حكومة الوفاق الوطني وإدخال الوطن في متاهات هو في غنى عنها , خصوصا وان الأزمة الراهنة قد استنزفت قدرات الوطن واضنكت المواطنين بعد ان وصلت تبعات هذه الازمة الى لقمة عيشهم والخدمات الضرورية والأساسية للحياة .

يأتي هذا في وقت كشفت فيه وثيقة سرية عن تخطيط مسبق من قبل أحزاب اللقاء المشترك وحزب الإصلاح لتفجير الأوضاع العسكرية في مدينة تعز مؤخرا من خلال نشر المسلحين في شوارع وأزقة المدينة وتصعيد الهجمات على مواقع القوات المسلحة والامن .

وجاء في الوثيقة الموجهة بتاريخ 27 نوفمبر من رئيس الهيئة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك محمد قحطان إلى رئيس وأعضاء الهيئة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك في محافظة تعز توجيها بزيادة الهجمات المسلحة على ما أسمته الوثيقة ” بقايا قوات صالح ” , وكذا الدفع بالمسلحين في كل شوارع وأزقة المدينة , من أجل الضغط لتشكيل اللجنة العسكرية لخلع ما أسمته الوثيقة ” أبناء وإخوان ورموز صالح ” من المناصب العسكرية .

وجاء في الوثيقة انه تم التعميم على عناصر المشترك المجاورة لمحافظة تعز بقطع الطريق أمام اي تحرك عسكري قادم إلى المحافظة , كما طالبت الوثيقة أحزاب المشترك في تعز بالبقاء في الساحات والتصعيد بمختلف أشكاله كي تكون ورقة ضغط على ما أسمته “بقايا النظام” لتقديم التنازلات واجتثاث الحزب الحاكم من كل مؤسسات الدولة خلال الفترة الانتقالية .

واعتبر قحطان ان قبول المشترك بالتوقيع على المبادرة الخليجية جاء بعد ضغوطات دولية وإقليمية كما إن المبادرة الأقرب الى الحل بعد أن طال أمد الثورة .

وكان محمد قحطان قد وجه رسالة سابقة بتاريخ 2 أكتوبر إلى قيادات المشترك في محافظة أبين حثهم فيها على التصعيد , وقال لهم ان الخطة والهدف الرئيسي هو إسقاط النظام واجتثاثه من مختلف المؤسسات , وحثهم على سرعة إسقاط محافظة أبين ومحافظة عدن , مؤكدا إن الثورات السلمية لم تنتصر على مر التاريخ في اليمن إلا بحسم عسكري , مطالبهم بالزحف والسيطرة على المعسكرات ومؤسسات الدولة وزيادة النقاط القبلية على طول الطرق القبلية على طول الطريق الرئيسية والدفع بالعناصر المسلحة باتجاه محافظة عدن .

واعتبر مراقبون أن رسالتي قحطان قبل وبعد وتوقيع المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية تؤكد أن المشترك يمضي وفق خط تصعيدي وهدفه الأول والأخير هو الاستفراد بالسلطة واجتثاث النظام وانه لم يؤمن بعد بالعمل المشترك مع حزب المؤتمر الحاكم والبدء بصفحة جديدة تقوم على التصالح والتوافق , كما أن المشترك لم يعي بعد دروس الفشل لكل محاولاته المستميتة في لي ذراع النظام او الحزب الحاكم.

وأضاف المراقبون : يبدو ان أحزاب اللقاء المشترك لم توقع على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية من منطلق قناعتها ومسؤوليتها الوطنية بضرورة وضع حد لهذه الأزمة

مقالات ذات صلة

إغلاق