اﻹقتـصاديـــة

مؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب تنظم ورشة عمل لتعزيز دور البحوث الزراعية في التنمية والإنتاج

1579 يوم من العدوان على اليمن

شهارة نت – صنعاء

دشنت المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب، اليوم بصنعاء ورشة العمل الوطنية لتعزيز دور البحوث الزراعية في تنمية وإنتاج الحبوب

وتهدف الورشة التي تستمر ثلاثة أيام بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين والمتخصصين بالشأن الزراعي من هيئة البحوث والإرشاد الزراعي والجهات المعنية، الى تحديد الأولويات والمخرجات البحثية لوضع مصفوفة لبرامج ومشاريع لتطوير إنتاجية وزراعة الحبوب الغذائية.

وفي افتتاح الورشة بحضور وكيل وزارة الزراعة والري لقطاع الخدمات الزراعية ضيف الله شملان، اعتبر رئيس الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي الدكتور منصور العاقل إلى أن البحوث الزراعية، أساس التنمية الزراعية .

ولفت إلى أنه لا يمكن لأي بلد النهوض في مجال الأمن الغذائي إلا من خلال الاهتمام بالبحوث وتطوير التقنيات البحثية في المجال الزراعي .. مؤكدا حاجة اليمن للتوسع بزراعة وإنتاجية محاصيل الحبوب الغذائية والاعتماد على الإنتاج المحلي من الحبوب بدلا من استيراد القمح الذي يكلف الدولة مبالغ طائلة هي بحاجة لها في دعم ورفد الاقتصاد الوطني.

وأشار العاقل إلى أهمية تطوير البحوث العلمية والزراعية وتوفير الإمكانيات بما يمكنها من مواكبة التطورات والوصول للتقنيات الحديثة والبرامج المتعلقة بزيادة إنتاجية اليمن من محاصيل الحبوب الغذائية .

وأكد أن زراعة وإنتاجية الحبوب في اليمن حضارة انتهجها الآباء والأجداد ولا بد من الحفاظ عليها والاستفادة من الأصناف المتنوعة لمحاصيل الحبوب الغذائية التي تزخر بها الأرض اليمنية .. داعيا إلى الاستفادة من الكفاءات والكوادر البحثية والاهتمام بالبحوث الزراعية والعمل على تطويرها بما يخدم برامج الأمن الغذائي في البلاد .

من جانبه أشار المدير العام التنفيذي للمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب المهندس أحمد الخالد إلى أن الورشة تعد بداية لتنسيق الجهود والاهتمام بالبحوث الزراعية والاستفادة منها في التوسع بزراعة وإنتاجية محاصيل الحبوب الغذائية اللازمة للأمن الغذائي .

وأوضح أن الورشة تركز على تحديد الأولويات البحثية للاستفادة منها في تنفيذ الأنشطة والبرامج الزراعية التي تساعد في تطوير وتعزيز إنتاجية مختلف أنواع محاصيل الحبوب في البلاد والوصول بها إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي.

وعبر الخالد عن أمله في أن تخرج الورشة التي يشارك فيها نخبة من الكوادر والخبرات البحثية في المجال الزراعي بنتائج وتوصيات لتحديد الأولويات البحثية ووضع مصفوفة لبرامج ومشاريع وأنشطة زراعية تعزز من تطوير إنتاجية محاصيل الحبوب الغذائية.

وأكد الخالد أن الحاجة للاستفادة من مخرجات البحوث الزراعية أصبحت ملحة سيما في مجال زراعة وإنتاجية الحبوب لمساندة برامج الدولة وتوجهاتها في زيادة إنتاجية الحبوب ونسبة الاكتفاء بصورة تدريجية وصولا لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الحبوب والقمح بوجه خاص.

وبين أن مؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب تولي البحوث الزراعية اهتماما خاصا، ضمن أهدافها التي تشجيع البحوث الزراعية ودعمها لتطوير الإنتاجية للزراعات المطرية والمروية .

بدوره أكد رئيس جامعة صنعاء الدكتور القاسمي عباس أهمية إيلاء البحوث العلمية مزيد من الاهتمام والرعاية بالجوانب الزراعية والعمل على توفير الإمكانيات اللازمة.

وقال” إننا بحاجة لننهج منهجية البحث العلمي والاستفادة من الكفاءات والخبرات البحثية لانجاز وتحقيق خطوات متقدمة لتأمين احتياجاتنا من الأمن الغذائي، ولابد أن توجه الإمكانيات لدعم البحوث الزراعية ” .

وفي افتتاح الورشة تم تقديم عرض حول أنشطة وبرامج ومشاريع المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب وانجازاتها في مجال تطوير زراعة وإنتاجية الحبوب الغذائية بمناطق ومديريات المحافظات المستهدفة.

وقدمت خلال الورشة أوراق عمل، تناولت الأولى الخارطة الزراعية اليمنية المثلى للمحافظة على المياه قدمها الدكتور عادل الوشلي.

فيما قدم الدكتور عبدالواحد سيف الورقة الثانية بعنوان الزراعة المطرية .. المعوقات وإمكانيات النهوض، وتناولت الورقة الثالثة الإنتاج الزراعي المطري لمحاصيل الحبوب والبقوليات التحديات والحلول للدكتور محمد الأسودي.

في حين عرجت الورقة الرابعة على إمكانية زيادة إنتاج القمح في الأراضي المطرية والمروية قدمها الدكتور سرحان أنعم، واستعرضت الورقة الخامسة التكثيف مع المتغيرات المناخية في تطوير تقنيات حصاد مياه الأمطار لتخفيف مشكلة المياه في اليمن قدمها الدكتور أمين راجح.

حضر الافتتاح مدير صندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي المهندس مهدي الرحبي وعدد من المسئولين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق