اراء وتحليلات

قراءة في ملفي الانسحاب الامريكي ومشروع التقسيم

قد لم يصدق البعض ما ذهبت اليه في مقال سابق وتحليل سردت فيه شواهد واحداث تؤكد حاجة ايران للتواجد العسكري الامريكي في العراق وسلطت الضوء على المبررات والاهداف الايرانية في استمرار بقاء الوجود العسكري الامريكي تحت ضغوط وضربات المطرقة الايرانية الممسكة بزمام الشؤون العراقية ?بالتالي حاجة امريكا لنفوذ ايران تبقي الاخير الطرف الاقوى في المعادلة وما يترتب عليها .

المستجد على الساحة العراقية الذي جاء بعد اعلان باراك اوباما الرئيس الامريكي قرار انهاء الوجود العسكري وسحب قوات بلاده من العراق هو حملات الاعتقالات التي طالت ضباط عسكريين وبعثين ( سابقين ) وحملات فصل شملت العديد من اساتذة الجامعات والموظفين تحت عنوان اجتثاث البعث بحجة وجود مؤامرة انقلاب على الحكومة العراقية !!.

هذا التأزيم المتعمد في المشهد العراقي من قبل الحكومة واجهزتها ومكوناتها المتنفذة لم يأت اعتباطا?ٍ او استنادا?ٍ الى وجود مخطط انقلابي حقيقي ? فالكل يعلم حقيقة الامر ? ولم تكن هذه المرة الاولى التي تصرح بها الحكومة بوجود مخطط انقلابي يقوده البعثيون ? رغم علم الجميع بعدم تمكن البعثين من القيام بأي نشاط من هذا النوع? فصارا البعث والقاعدة شماعة فشل الحكومة وتهمة جاهزة تلصق بكل من يعارض توجهات وسياسات الحكومة و رجالات السلطة .

فلا تزال فوبيا البعث والتكفيريين تلاحق ساسة العراق ? رغم علمهم بأكذوبة مؤامرات الانقلاب البعثية ? وعدم وجود اي خطر من هذا النوع لاسباب باتت معروفة للقاصي والداني وفي مقدمتها ان الكثير من رجالات البعث هم اليوم ادوات السلطة في بغداد ? والتكفيريين فهم غالبا ما يكونوا خلايا ايران اما النائمة او الفعالة في العراق والمنطقة .

ويبدو ان قادة الحزب الديني الحاكم وعلى رأسهم السيد المالكي رئيس الوزراء استنفذوا مبررات البطش بالعراقيين ” وكالة عن الايرانيين ” واستعانوا برواية الانقلاب . هنا اتوقف قليلا واسلط الضوء على اكبر المستفيدين في تأزيم الوضع العراقي بالمطلق في الوقت الراهن تزامنا مع انسحاب القوات الامريكية الا وهو اللاعب الايراني.اشرت في مقال تحليلي سابق جاء تحت عنوان ( الانسحاب الامريكي من العراق ..هذا ما لا يريده الايرانيون في الوقت الراهن ) الى احداث وشواهد جارية على الساحة العراقية توحي بدون ادنى شك ان حاجة ايران لبقاء الجندي الامريكي على ارض العراق قائمة خاصة مع التغيرات والمتغيرات الجديدة المتسارعة في المنطقة . لكن حينما ذهب الاميركيون اخيرا لخيار الانسحاب ( رسميا ) باعلان اوباما.

لم يتبقى امام الايرانيين سوى خيار واحد ? هو اظهار فشل اميركا في العراق من خلال تأزيم المشهد السياسي وقد يعقبه اشعال الساحة العراقية امنيا? لاحراج الادارة الامريكية وابراز حالة الانسحاب الى العالم والشعب الامريكي على انه هروب امريكي من العراق.

وتستحضر ذاكرتي ذاك المشهد في ايران بعيد ثورة 1979 وازمة رهائن السفارة الامريكية في طهران حينما اشتد الجدل بخصوصهم بين واشنطن وطهران ورفض حكام ايران الجدد تسليمهم الى بلادهم رغم توصلهم في نهاية المطاف الى صفقة تقضي بتسليم ايران للرهائن الدبلوماسيين الا ان ايران استثمرت في ذلك توقيت الانتخابات الامريكية لاحراج الادارة في حينها .

بفقدان الفاعل الايراني احد مصادر قوته عراقيا واقليميا ودوليا ( المطرقة الايرانية بوجود القوات الامريكية ) فلم يعد لهذه المطرقة التقليدية التي شغلت الاميركيون سنوات طوال اهمية وفق الحساب التقليدي المتعارف عليه( بوجود قوات عسكرية امريكية مستهدفه من جماعات وميليشيات ايرانية لفرض مكاسب سياسية ).

لاشك في ان الاحداث الاخيرة ترتبط بعضها ببعض ? حملات الاعتقالات واجتثاث اساتذة وموظفين من مناطق ذات طابع طائفي معين ? يشعر ابناءها بالغبن والاضطهاد والتهميش وسلب الحقوق من قبل السلطة ? دفع بساسة ونواب ومسؤولين محليين في تلك المناطق ” وهم ذاتهم دعاة الانفصال في الماضي القريب ” دفعهم لاستثمار الحدث واعلان اقليم صلاح الدين كمقدمة يليها اقليم الانبار وديالى والموصل والبصرة ..الخ .وكانت حجتهم رفع المظلومية ونصرة ابناء مدنهم وتجنيبهم بطش الحكومة الموالية لايران قلبا وقالبا!.

لا صدف على الاطلاق فيما حدث ويحدب وسيحدث ? يبدوا لي ان المعادلة واضحة المعالم من خلال النتائج الجزئية للاحداث وكلما اقتربنا من موعد انسحاب القوات الامريكية تترتب قطع الشطرنج بشكل واضح لا لبس فيه ? تأزيم الحكومة الحليفة لايران المشهد العراقي وافتعال الازمات السياسية بالتزامن مع الانسحاب الامريكي باستهداف المواطنين بالشكل الذي بدا عليه يؤدي لاحراج امريكا وذهاب الانفصاليين لخيار الاقاليم دون رادع .

بمعنى ان ايران مرة اخرى لا شك بأن مشروعها يهدف الى تقسيم العراق وتجزئته ? رغم اعتقاد بعض الساسة بأن مشروع ايران يقف بالضد من تقسيم العراق ? لكن الاحداث لطالما اكدت عكس ذلك تماما ? فتقسيم العراق ينهي وجود الدولة القوية التي

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق