كتابات

سورية ? مصر وإيران إنطباعات من أرض الواقع 1- 3

سوريا الصمود

النظرة الأولى من الجو كانت متوقعة لاسيما عندما يكون المرء قادما?ٍ من الغرب بعد غيبة طويلة. تبدو الأرض متصحرة جرداء وغبراء تنزع إلى حالة من الإكتئاب وعندما بدأت الطائرة بالهبوط تغزو المرء نوبة من الشعور بالوحشة والغربة في آن لاسيما عندما تبدأ ملامح المطار تبدو للعيان وكأنه يقبع في مكان بعيد وسط صحراء مقفرة كأنه سجن منعزل.

بعد هبوط الطائرة تم التوجه مع بضعة ركاب إلى صالة الإستقبال التي وجدت خاوية إلا من بضعة مسافرين هم أنفسهم الذين كانوا في نفس تلك الرحلة الصباحية مما زاد النفس وجوما?ٍ. هل هو الحصار الدولي على سوريا? تبدأ الأسئلة بأنواعها تعصف بالذهن.

بيد أن النظرة العامة تبدأ بالتغير بشكل تدريجي عندما تخرج من المطار بإتجاه المدينة . ترى الأشجار تصطف على جانبي الطريق بشكل منتظم وهادئ وتداعبك نسيمات الهواء الدافىء التي تحتضنك برقة وحب كأنها تقول لك نزلت أهلا?ٍ ووطأت سهلا?ٍ في بلدك إلى أن تصل إلى المدينة.

كنت قبل ذلك بقليل فقط قد سمعت الإعلام الغربي ? والأمريكي بخاصة ? يحذر رعاياه من السفر إلى هذا البلد بالإضافة طبعا?ٍ إلى كل الأهوال والتحذيرات المضافة من السفر إليها مما ترك لدي إنطباعا?ٍ إفتراضيا?ٍ بأني ربما سأواجه حالة من حالات الموت المحقق من جراء الفوضى والشغب والإنفلات الأمني والمظاهرات التي ربما قد أصيب منها ما يقسمه الله لي ? لذا فهي تعتبر مغامرة بكل ما تعنية الكلمة قد لا تحمد عقباها ? رغم أنه منذ الوصول إلى المطار ورؤية ضابط الجوازات الذي قابلني بكل إحترام وود ? إلى سائق التاكسي اسأل بفضول واضح ? يخشاه الكثير خوفا?ٍ من تعرضهم للمساءلة الأمنية ? عن الوضع الأمني في البلاد ? والجميع يرد بما معناه (لا تسأل عن سوق وأنت وارد إليه) وقد سألت بعد ذلك أحد الزملاء الذي أتى لزيارتي إلى الفندق مباشرة وخرجت معه في نزهة قصيرة ? عن الوضع فقال لي بتصنع واضح “ق?ْصفت هذه المنطقة التي نحن فيها ألان بالصواريخ وحصلت إنفجارات بالمدافع مما تسبب في إنهيار هاتين العمارتين التي تراهما لم يتأثرا من الهجوم حيث كنت أمر بالصدفة بجانبهما ولكني نجوت بأعجوبة وواصل الحديث على هذا النحو إلى أن توقف وضحك ضحكة هستيرية طويلة ثم قال لي ما رأيك بهذه القصة هل تصلح فيديو خبري لقناة الجزيرة?

كان وصولي في يوم جمعة صباحا?ٍ الساعة الثامنة وكان الجو دافئا?ٍ والشمس مشرقة إلى حد يغيب الإحساس بالزمن ويعتقد المرء بأنه في وقت بعد الظهر فيتساءل ? بفعل الهاجس الأمني المزروع في وعيه الباطني من قبل وسائل الإعلام المختلفة ? لماذا كل شي مقفل هنا هل هو العصيان المدني أم ماذا? لقد نسي أنه في يوم عطلة الجمعة لاسيما في أول الصباح حين تكون جميع الأسواق والمحلات والمتاجر مغلقة.

لقد قضيت عدة أيام في الشام بجمعتين ولم أشعر بأني في بلد يعاني أو يمر بأزمة. لم أرى متظاهرا?ٍ واحدا?ٍ أو لافتة تندد بالنظام. لم أشعر أبدا?ٍ بأني في بلد يقع تحت طائل التهديد والحصار من أعتى القوى العظمى. سمعت بأن هناك بعض المظاهرات خارج الشام لكن الجميع أكد بأنها سريعة ومتفرقة ? بل أن أحدهم أكد بأنه كان في نفس المكان وفي نفس الوقت الذي كانت تعرض فيه قناة الجزيرة مظاهرة عرمرمية إلا أنه لم ير شيئا?ٍ هناك غير عادي.

لا شك بأن هناك بعض التذمر من قبل بعض المواطنين السوريين لكن هذا التذمر لا يرقى إلى نسبة ولو ضئيلة إلى ما نشاهده في الفضائيات. صحيح أن النظام السوري أرتكب أخطاء?ٍا أمنية في بداية التظاهرات وذلك بإعتراف الكثير من السوريين لاسيما في حادثة أطفال المدارس الذي خرجوا للكتابة على جدران المباني عبارات تندد بالنظام في إحدى المدن السورية وتم الرد عليهم بقسوة وعنف من قبل الأمن مما تسبب في هيجان الشارع السوري. لكن هل كل ماحدث بعد ذلك من تصعيد يمكن رده إلى أخطاء أمنية إرتكبها النظام?

يرد على هذا السؤال بالمصادفة شخص كان يجلس إلى جواري في مقعد الطائرة بعد مغادرتي الشام. لم أتحدث معه خلال الربع الأول منذ بداية الرحلة إلا عندما بدأ يتحدث مع مضيف الطائرة باللغة الأمريكية فدهشت لكونه أمريكي فما الذي أتي به إلى سوريا في هذا الوقت الذي تحذر فيه دولته المواطنين الأمريكيين من السفر إليها. فبدأت الحديث معه عن إنطباعاته الأمنية لسوريا ? الحديث الذي طال حتى نهاية الرحلة شرح فيها إعجابه الشديد بطيبة الناس وكرمهم وأهم ماقاله الرجل الذي ذكر بأنها ليست رحلته الأولى إلى سوريا التي أحبها تأكيدا?ٍ على ماذهب إليه في معرض حديثه من وجود تدخل خارجي في الشئون السورية أنه قرأ في خمس صحف ومجلات أمريكية رئيسية من بينها النيويورك تايمز وواشنطون بوست بأن الحكومة الأمريكية أعتمدت 55 بليون دولار لزعزعة الوضع في سوريا وهو بصدد تبني حال عودته حملة لتوضيح حقيقة مايجري من تدخل أمريكي سافر في الشئون الداخلية لزعزعة نظام هذه البلاد.

بالنسبة لي لم يكن هذا بغريب لأن الجهات التي تسعى لضرب الرئيس الأسد هي

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق