كتابات

هم??ي وهم??ِك

من ي?ْصدق أن الأزمة التي صارت كقطب الرحى تطحننا اليوم بين فكيها قد أوصلتنا إلى وضع بائس لم يكن يخطر حتى على بال الشباب الحر البرئ من أوبئة ومخلفات الفساد والحزبية التي أفسدت حياتنا , وكانت أرضية ثورة الشباب الذي انطلق ثائرا?ٍ يطالب بالتغيير أملا?ٍ في مستقبل أفضل وحياة حرة وكريمة لشعب?ُ عانى من أخطبوط الفساد ولوبي النهب والفيد زمانا?ٍ غير قليل دون حسيب ولا رقيب .

لن نكابر فنقول : لا زلنا نمتلك عوامل القوة التي تمكننا من الصمود أقل??ِ مما قد مضى , وليس مثله .

لن نحتاج إلقاء نظرة على حياة الناس ونحن جزء من الناس نعاني كما يعاني اليمني , ونكتوي بما يكتوي وقد بلغت القلوب الحناجر .

كما لن نحتاج لشهادة من يؤكد ما نعانيه فلا يوجد بيت?َ يمني إلا وهو في حالة ي?ْرثى لها , يقطع بالمعاناة الصغير والكبير , الغني والفقير .

لم يعد هناك من ينكر ما نحن فيه ولا حجم المعاناة التي صارت حليفنا في الليل والنهار .

لم نعد بحاجة لسرد الرعب الذي يكتنف حياتنا وخصوصا?ٍ في صنعاء وتعز وعدن وفي غيرها من المدن التي تعاني المواجهات المسلحة بين الأجهزة الأمنية والعسكرية والمسلحين القبليين والمنشقين الموالين هنا وهناك , فقد صارت جزء?ٍ من يومياتنا حتى أن الأطفال لم يعد ما يسمعونه من مواجهات يثير لديهم فضول البحث والسؤال وكأنها روتين تعو??ِدوا عليه .

سأسرد جزء?ٍ من الرعب الآخر :

· كل يوم ألقي نظرة على خزان المياه خوفا?ٍ من قرب نهايته ويتملكني الرعب كلما رأيته يتهاوى من المياه إذ يجب علي??ِ تدبير أربعة آلاف ريال قيمة وايت الماء في حارتنا , ولا أجد سوى إلقاء محاضرة وعظية لزوجتي وأولادي حول تقنين استخدام المياه وثواب الإقتصاد وفوائد حمل المياه من سبيل الجامع وارتواز المياه الذي يبعد عنا كيلو متر .

· ترتعش يداي وأنا أقوم بحملة رقابة على دب??ِتي الغاز في فرن المطبخ وتنوره لأتأكد من أنهما لا زالتا في خير وعافية .

· تأتيني الكوابيس طوال الليل رغم قراءتي الأوراد من الإنهيار التام لكيس الدقيق وعلبة السمن النباتي .

· تسيطر علي ??ِ الكآبة كلما تذكرت حاجة والدي ووالدتي للعلاج المستمر الذي بدأ في النفاد من ع?ْل?ِب?ه وكراتينه .

· أ?ْصاب بالإعياء والفتور كلما سمعت س?ْعالا?ٍ أو زكمة أو بلغني أن الح?ْمى قد تمكنت من أحد أطفالي .

· طوال الليل وأنا أقوم بإقناع أطفالي بأن لقمة البيت أفضل من سندويتش المدرسة والبوفيه نظرا?ٍ لما تتمتع به لقمة المنزل من قيمة غذائية حتى يقتنعوا بالحاصل مما يجود به جيبي العاطل .

· أمكث لساعات م?ْفكرا?ٍ في كلمات بليغة وحجج مقنعة لأهلي عن الصبر والمصابرة والثبات والمرابطة على ما نحن فيه .

لست حالة فريدة فمعاناتي معاناتك وهمي همك .

يا رب عجل بالفرج .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق