وزارة الصحة تدين جرائم طيران العدوان بحق النساء والأطفال وتنتظر ردة فعل اليونسيف

وزارة الصحة تدين جرائم طيران العدوان بحق النساء والأطفال وتنتظر ردة فعل اليونسيف

- ‎فيأخبار اليمن

شهارة نت – صنعاء

قام طيران العدو الأمريكي الصهيوني المتحالف مع السعودي الإماراتي خلال الـ 48 ساعة الماضية بقصف منازل مواطنين في منطقة العمشية الواقعة في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران بعدد 4 غارات متتالية أدت إلى استشهاد 7 وجرح 5.

وقالت وزارة الصحة في بيان لها أن من بين الضخايا 3أطفال وامرأتان ، اما الجرحى فهناك 3اطفال من بين الخمسة .

وعن جريمة منطقة الجر بمديرية عبس بمحافظة حجة فقد سقط إثر قصف الطيران 6شهداء بينهم 4 نساء وطفلة واحدة في سلسلة جرائم حديثة يرتكبها العدوان في اقل من 24 ساعة.

ودانت وزارة الصحة العامة والسكان بشدة بالغة أستمرار الغطرسة الوحشية للعدو الامريكي الصهيوني عبر ادواته السعودي والإماراتي وتماديه في القتل والتدمير واستهدافه للاطفال والنساء الآمنين في منازلهم والذي يصب جم غضبه عليهم بعد ان يكبده الجيش اليمني ولجانه الشعبية الهزائم في جبهات الموجهات العسكرية حيث سقط في أقل من 24 ساعة 4شهداء من الاطفال واستشهد من النساء 6 .

وقالت وزارة الصحة انها تترقب عن قرب ماذا سيكون موقف صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) والتي تعني بشأن الطفولة في العالم وتسعى إلى توفير الأمن والحماية لهم بشتى الطرق الممكنة ، تجاه هذه الجرائم التي أرتكبها طيران العدو مع سبق الإصرار والترصد كون القصف تكرر لأكثر مم 4غارات في منطقة العمشية أدى الى جرح بعض المسعفين وتنتظر تحرك إيجابي منها تعكس مدى مصداقية تحركها في حماية الطفولة كما تنتظر نفس الشيء من صندوق الأمم المتحدة للسكان .

مبينة إن منظمة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة وعلى الرغم من ان العدوان قتل وجرح أكثر من5700 طفل من أطفال اليمن خلال اكثر 1220يوم من عدوانه المستمر وأمام عينيها ولكن كل ذلك لم يحرك فيها شيئا حقيقيا لتنفذ اجندتها المكتوبة ضمن بروتوكولاتها التي على اساسها تأسست وأنشئت وتتحرك في العالم وهي (حماية ورعاية الطفولة)، حيث كان الأحرى والأجدى بمثل هذه منظمة أن تقيم الدنيا ولا تقعدها بمجرد سقوط طفلا واحدا فكيف بسقوط آلاف الأطفال وتمزق اشلاءهم وتهشم عظامهم وتناثر اعضاءهم وسفك دماءهم عوضا عن سقوط ملايين منهم فريسة لسوء التغذية الذي جاء به حصار العدوان على اليمن وغير ذلك من أرقام يعلمها اليونسيف علم اليقين كمئات الاطفال الضحايا لمرض الكوليرا الذي حصد ومازال يحصدهم تباعا وتباعا كل ذلك بسبب العدوان والحصار الممارس عليهم منذال26من مارس2015م

إن هذه المنظمة وبقية المنظمات تجد كل الدعم والتسهيلات من المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ ، حيث تتواجد في كل المناطق وتحظى بكامل الحماية والصلاحيات في القيام بأنشطتها وسهولة التنقل وغير ذلك ولا ينقصها اي شيء لترفع صوتها عاليا وبقوة لتقول للعالم أن يضطلعوا بدورهم لإيقاف الحصار والعدوان على اليمن وتصدر التقارير تلو التقارير لإدانة الجرائم ومرتكبيها .

وجددت الوزارة ادانتها للجرائم التي أرتكبها العدوان وسقط ضحيتها أطفالا ونساء في محافظتي عمران وحجه ولكل الجرائم السابقة وتدعو العالم للتحرك لإيقاف العدوان ورفع الحصار كما تدعو اليونسيف والأمم المتحدة وبقية المنظمات لان يكون نداءاتها للعالم بنفس هذا النداء أن يوقف العدوان ويفك الحصار

 

شارك