اراء وتحليلات

اليمنيين اكبر من قبضة الخونة

لم تتوقف أحزاب اللقاء المشترك يوما عن استهداف الشعب اليمني في كل وسائل حياته لان هذا الشعب العظيم كان ولا زال وسيبقى عصيا على مخططهم الانقلابي حيث ضل أبنائه الشرفاء يحرسون تلال وطنهم التي لا تفارقها عيون هذه الأحزاب الذي تحيينوا الفرصة المناسبة للانقلاب الفاشل على شرعيتهم الدستورية المنتخبة منهم بهدف شرذمة الوطن وتقاسمه بعد أن هشموه لسنوات طويلة وهاهم اليوم يقومون بحربا شعواء على هذا الشعب الأبي وعلى كل منجزاته عقابا له بمخطط اسلامي متطرف خبيث وقبلي متخلف متغطرس قبيح هؤلاء هم الكارهون لليمنيين دون استثناء الذي يتحركون حوله ولايقدرون حتى ابسط الحقوق لحياته ومن المفارقات الغريبة لأحزاب اللقاء المشترك تباكيهم الكذاب على المبادرة الخليجية وصلاحيات الرئيس لنائبه هاهم اليوم وكما اعتدنا عليهم باقوالهم المعاكسة لما يقولون لشربهم ثقافة الخوارج حتى ارتووا منها من حيث افتقادهم لكل المبادئ والقيم والأخلاق الاسلاميه الصحيحة والتقاليد العربية النبيلة يرفضون مقابلة المبعوث الدولي والمبعوث الإقليمي وهذا يدل على أنهم ليس لهم ذره من الأخلاق والضمير الوطني الذي يحركهم للحرص على اليمن بكبريائهم الاهبل الذي جعلهم مغرورين في أنفسهم وهم لا يسوون شيئا واثبتوا عجزهم لقول كلمتهم للمشاركة في إخراج اليمن من هذه ألازمه ووقف اندفاعها نحو الهاوية الناتجة من ثورتهم السلمية المحمله بكل أنواع الاسلحه والمليشيات الاجراميه في اليمن ومن خارج اليمن والاعلام الزائف والخادع بشعاراتهم ألباطله لإسقاط النظام الديمقراطي المنتخب من الشعب اليمني وهذا يثبت ايضا ان أحزاب اللقاء المشترك تريد لي ذراع الشعب اليمني بأكمله ورغما عنه لفرض أرائها الخاطئة رغم مواجهتها بسيوف الشرفاء من أبناء اليمن الوطنيين الذي ستقطع ايديهم قبل رقابهم بولائها الوطني وقد اثبتوا لهم ذلك في دروسا عديده وللقاصي والداني وذلك يدل عمق هذا الولاء للوطن لأنهم يعرفون منهم أحزاب المشترك ومنهم القائمون الحقيقيون عليه ويعرفون انهم يعيشون في حرية وليس عليهم ظلما ولا قيودا كما يدعون الانقلابيون الخونة لانفسهم قبل خيانتهم الاخرين من خلال ماجعلوا ابواب احزابهم مفتوحه لكل انواع الشرور على اليمن وشعبها المسلم العربي الطيب ان لم يكن ابواب الشر على الدول العربية المجاورة الاخرى لان قادة هذه الاحزاب فاشلون ولا يعيشون الا على التامر وضرب مصالح الناجحين وأياديهم ملوثه بالدماء والاموال المنهوبه لان انجازاتهم العامره هي الفساد ان عدم مقابلة قادة احزاب المشترك للمندوب الدولي والإقليمي حدث مخزي وعار على اعضاء تلك الاحزاب الذي يستوجب عليهم الانسحاب منهم او إيجاد قياده بديله لهم تسمع وتتفاعل لمصالح اليمن ولحقن دماء اليمنيين وتؤكد الحرص كل الحرص على الوحده اليمنيه الذي راح من اجلها عشرات الآلاف من الشهداء اليمنيين الابطال وللحفاظ ايضا على النظام الد يمقراطي وان كان صغيرا جدا فسيكبر مستقبلا بدلا من اتباع هؤلاء القاده المتامرين وصناعين الفتن وأشباح اليمن الذي تخلوا عن الثوابت والقيم النبيله لليمنيين وتحولوا الى قفازات بيد جهال الأحمر ذات الاصول الالبانيه شرايين الذمم العاملين ليلا ونهارا ضد اليمن وتخلوا قادة المشترك يااعضاء احزابهم عن احترام العالم اجمع لهم فكيف يكونون محاورين وممثلين عنكم وهم غير واثقين بانفسهم لاتهم قد باعوا سيادتهم واصبحوا اشخاص يبعون غيرهم لانهم اصحاب ذوات شخصيه فاسده لا يضعوا لاي انسان يمني أي قيمه في قائمتهم او اولوياتهم من خلال هذه الازمه الذي قد تجرنا جميعا الى الهاويه الذي لو كان لهم ذره صغيره من الضمير او الاحساس على الاقل لغللبوا صوت العقل والاستجابه للاجتماع مع المندوبين الاقليمي والدولي لتفادي اراقة الدماء اليمنيه ولكنني متفائلا جدا ان في احزاب اللقاء المشترك الكثير من الرجال الشرفاء الوطنيين والاكفاء القادرين على اخذ القياده من هؤلاء ذوات المصالح لاخراج اليمن الى بر الامان من هذه الازمه الخطيره جدا على الجميع لتنعم اليمن بتغيير سلس وسليم بمشاركه ديمقراطيه صحيحه خارج افكار وطموحات امراض النفوس الانقلابيون الصم الأذان الخطرين على مستقبل اليمنيين جميعا وانكم يااعضاء تلك الاحزاب من خلال هذه الازمه قد وضحت لكم معادن قيادتكم الرخيصه واضهرت لكم المعادن الاصيله من الرجال العقلاء والحكماء فكونوا امثالهم الذي تكن اليمن بالنسبه لهم فوق الاحزاب وان شعب اليمن اكبر من قبضة الخونه الأشرار 0

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق