أخبار اليمن

صحفية اجنبية تفضح ولد الشيخ ولسان حالها يقول سلام الله على الحوثي

شهارة نت – تقرير

اتهم تقرير صحفي اعدته الصحافية الامريكية راندي نورد، السفير الامريكي والمبعوث الاممي السابق الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ بالتواطئ مع تحالف العدوان السعودي ضد اليمن.
وهاجم التقرير، الدور المشبوه للمبعوث الاممي السابق اسماعيل ولد الشيخ وكذا السفير الامريكي، مشيرا الى ان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد حاول في احاطته الأخيرة المقدمة الى مجلس الامن في فبراير الماضي، اتهام أنصار الله بعرقلة المفاوضات.
وبين التقرير بهذا الشأن أن وسائل الإعلام صوّرت أنصار الله كمخرب للحديث عن السلام ، بينما اتهم التقرير السفير الأمريكي بأنه من كان يعيق الحوار.
واكد التقرير ما ذهب اليه رئيس اللجنة الثورية محمد علي الحوثي بإن حركته قدمت تنازلات مهمة في جميع الاتفاقات المحتملة السابقة.
واستعرض التقرير عدد من الامثلة على تورط السفير الامريكي في عرقلة الحوار والمفاوضات حيث جاء في فيه:
يوم واحد في سويسرا كان هناك جلسة حوار. ووافق الوفد الوطني والوفود الأخرى على مواصلة المفاوضات في ذلك اليوم ، لكن السفير الأمريكي اتصل هاتفيا بمبعوث الأمم المتحدة [إلى اليمن] ولد الشيخ وأخبره بإلغاء كل الحوارات. تم إلغاء الحوار وعاد الوفد من سويسرا “.
وتحدث التقرير عن وقوع حادثة مماثلة في الكويت حيث يؤكد محمد على الحوثي ان السفير الأمريكي دخل الغرفة اثناء وجود الوفد الوطني المتمثل بانصار الله والمؤتمر وقال –أي السفير- إنه إذا لم نمتثل للأوامر والمطالب الأمريكية ، فستحول اليمن إلى صومال آخر.
وقال الحوثي إن موقف واشنطن المتشدد والفشل في دعم الحوار السليم (إلى جانب دعم التحالف السعودي) هو المسؤول المباشر عن آلاف الوفيات اليمنية الأبرياء. يقول الحوثي إن حركته دعت دائماً إلى السلام منذ اليوم الأول:
واضاف: الشخص الذي يعيق الحوار اليوم ويعرقل السلام في اليمن هو الذي يقتل الشعب اليمني … نحن نعمل من أجل السلام ، وقد تحدثنا في كل خطاباتنا وحركاتنا. لطالما ندعو للحوار ، ونحن نرحب به ، ونحن نعمل من أجل نجاحه ، ولكن عندما تكون هناك دول مثل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ، فإنهم يصرون على مواصلة عدوانهم على اليمن حتى لو لم يتحققوا أو حصل على أي شيء منها إلى جانب قتل الآلاف من شعبنا

كما استعرضت الصحفية الامريكية في تقريرها المطول والذي ننشر تفاصيلة لاحقا، جملة من الحقائق التي تكشف عن دور الاعلام العالمي في التستر على جرائم العدوان السعودي وتزييفه للحقائق مقابل مبالغ باهضه دفعتها السعودية.

وتطرقت الى قدرة انصار الله على التصدي للتحالف مشيرة الى انجازاتهم العسكرية مقارنة بعهدي صالح وهادي

وفندت مزاعم التدخل الايراني وغيرها من القضايا

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق