مسئول حكومي: مجموعة هائل وقطاعات تجارية تتسبب في نقص سيولة مركزي صنعاء.. وقريبا صرف نصف راتب

مسئول حكومي: مجموعة هائل وقطاعات تجارية تتسبب في نقص سيولة مركزي صنعاء.. وقريبا صرف نصف راتب

شهارة نت – صنعاء :

اتهمت جهات رسمية في الحكومة اليمنية ، العديد من القطاعات التجارية ومؤسسات القطاع الخاص والمختلط بالوقوف وراء تفاقم الازمة المالية التي تعيشها اليمن الى جانب الحصار الجائر المفروض على البلاد.

ونقلت مصادر اعلامية عن مسئولين في الحكومة قولهم أن القطاعات التجارية ومؤسسات القطاع الخاص والمختلط لا تتعامل بجدية ومسؤولية مع ازمة السيولة وتتلكأ في سداد التزاماتها للدولة وتوريدها نقدية الى البنك المركزي بصنعاء

وأكدت المصادر ان اجتماع عقد امس برئاسة وزير المالية صالح شعبان وحضور رؤساء المؤسسات الايرادية على رأسها الضرائب والجمارك والاتصالات وبعض البنوك. وعدد من وكلاء الوزارة المعنيين ، ناقش إشكالية التعامل مع القطاعات التجارية ومؤسسات القطاع الخاص والمختلط .
وتناول النقاش شركة كمران الاستثمارية ومؤسسات الاتصالات و شركات تابعة لورثة رجل الاعمال هائل سعيد ، ومؤسسات ايرادية اخرى تبيع منتجاتها نقدية ولكنها ترفض السداد للبنك المركزي الا ما نسبته اقل من 50% نقداً والمتبقي تدفعه بشيكات تذهب الى الحسابات الدفترية مما يتسبب في نقص السيولة لدى البنك.
ونقلت وكالة الصحافة اليمنية عن مسؤول في وزارة المالية ان هذه القضية تتطلب قرارا سياسياً صارماً وملزما لكافة المؤسسات الايرادية والقطاع الاقتصادي المختلط لسداد النبك المركزي نقداً فقط.
لافتاً إلى ان هناك جهود حثيثة للوزارة لتوفير سيولة خلال الايام المقبلة لصرف نصف راتب.
مضيفاً :” حاليا يتوفر لدينا مبلغ محدود والأولوية للمجهود الحربي والمستشفيات والنظافة ونفقات تشغيلية لعدد من الجهات الرسمية الضروري شغلها خلال المرحلة باعتبارها جبهات اساسية في مواجهة العدوان الامريكي السعودي على اليمن.

شارك