كتابات

خرافة “الزنداني”في أرحب..!!

خرج علينا المدعو الشيخ عبد المجيد الزنداني ذات يوم مبشرا?ٍ الشباب في الساحات والعامة في المنازل بزمن “الخرافة” ,عفوا?ٍ,الخلافة الاسلامية ومنذرا?ٍ بابقاء النظام الحالي فأفتى باسقاطه واستبداله بفكر ديني في نظره ارهابي في نظر ورؤى حلفائه وشباب الساحات الذين قصدهم في خطبته الشهيرة, الذين يطمحون بدولة مدنية ..فهذا التبشير الصريح الذي لا يخالجه الشك, بمرحلة طالبانية قادمة مخيفة,,عززت ثبوتيتها المعارك التي افتعلتها تلك القوى المتحالفة ,وعلى وجه الخصوص الجناح العسكري للاخوان المسلمين في اليمن المشكل من القاعدة والقبائل وطلاب جامعة العميان ومليشيات تجمع الاصلاح ,,وذلك في منطقة أرحب ونهم والحيمة وتعز وقبلها زنجبار أبين ولحج وعدن والبيضاء ومأرب وغيرها..ومحاولة جر القوات المسلحة والامن في صراعها ومعركتها السلطوية “الخاسرة” ..اذ لا يمكن لأحد ان يتصور أنه يستطيع العيش تحت دولة تحكمها قوانين أفغانستان وأنظمة قندهار وأفكار عبد المجيد الزنداني?المكفرة والملحدة لكل من يعارض او يعترض على فكرة ما تدعم البناء الحداثي والمجتمع المدني القائم على الحرية والعدالة والحقوق.. بيد أن وصول الاخوان المسلمين للحكم في اليمن فهذا يعني كارثة ليس على الشعب اليمني الذي لن تقوم له قائمة أن وصل هؤلاء القتلة للحكم بل كل دول المنطقة عربيا من خلال دول الخليج أو افريقيا من خلال دول القرن الأفريقي.

لذلك فان المواجهات التي شهدتها الخميس الماضي منطقة أرحب وأفشلت مخطط”الزنداني والجنرال محسن” للاستيلاء على مطار صنعاء وحركة الملاحة الجوية واسقاط صنعاء فيما بعد. ليست الا جزئية ليست بالهينة ,كما يعتقد البعض ,في مشروع التامر والانقلاب الكبير الذي تبناه الزنداني وسياسيو المشترك والعسكري محسن والقبيلي حميد الاحمر,كأبرز رموز القوى الطامعة والطامحة في السلطة ..قد بدأت بتغيير تكتيك المواجهة وانتقالها من مزاعم الخيار السلمي,التي لاتؤمن به اصلا?ٍ, الذي فشل امام عنجهيتهم وصلفهم القبيح ومحاولة السطو والسيطرة على السلطة واغتصابها,وأعمال القتل ةالتدمير والتنكيل ,الوسيلة الوحيدة والافضل كما تقول معالم طريق قطب زعيم الحركة الاخوانية العالمية ,,للوصول الى أهدافهم ايا?ٍ كانت ..فلجأوا إلى خيار التصعيد الدموي عمليا?ٍ بتنفيذ الخطة البديلة لإسقاط النظام .. حيث يصر هؤلاء “الاخوان” على السير في الطريق القاتل للبلد ككل..سيما وأنهم وجدوا انفسهم أمام حالة مصيرية لا يمكن التهاون فيها .. لهذا نجدهم يحشدون كل قدراتهم ويستخدمون كل الوسائل بما فيها الكذب السافر والوقح والتدليس والتضليل لمعركتهم القذرة للاستيلاء على السلطة.

لا أحد غني عن التعرف بالعجوز “عبدالمجيد الزنداني” الذي اتخذ طريق الدعوة المخادعة سبيلا?ٍ للوصول الى السلطة الدينية الذي يحاول اليوم بكل الوسائل للدفاع عنها خشية فقدانها وانهيار مخخط بناء دولته الجهادية التي بشر بها الشباب في الساحات ,بعد فشل كل وسائلهم وأساليبهم الخداعية المتنوعة والمختلفة الذي يسعى اليوم لبناء دولة جهادية في اليمن? فوجد في الأزمة السياسية القائمة في البلاد ضالته وفرصته التي ظل طيلة مسيرته الدعوية ينشدها ويتوق إليها نراه اليوم وهو يكشف عن نواياه وتوجهاته على الملأ?.

فهاهو اليوم يحاول ان يثبت جدارته في قيادة وافتعال معارك خاسرة وكأنه في الشيشان او افغانستان..ولا يختلف عن ذلك اللواء “المحزن” اللذين بديا وكأنهما يخطوان في مخطط واحد كما هو حال الارهاب والتطرف ..الذي تتبناه السياسة الاخوانية المفلسة ..و ليؤكدا أيضا?ٍ ان “الإخوان” والقاعدة أصحاب ملة واحدة? وأن من يقوم بمهاجمة مؤسسات الدولة? ويعمل على نشر العناصر المسلحة في الأحياء وشوارع العاصمة وعواصم المحافظات ويحرض على الاعتداء على المعسكرات ونهب موجوداتها وسفك دماء الأبرياء ويعمل على زعزعة السكينة العامة وتعطيل مصالح الناس ونشر الخوف والرعب في صفوفهم هو بلاشك إرهابي يتغذى من نزعة الإرهاب وتسيطر عليه نزوات الحقد والانتقام حتى وإن لم يرتبط تنظيميا?ٍ بـ”القاعدة”.

هذا الزنداني ومحسن المطلوبين عالميا في ودعم انشطة ارهابية في اليمن ودول أخرى , تكشفت اليوم حقيقتهما بجلاء من خلال مواقفهما مما يحدثه? ولجوئهما الواضح والعلني إلى قيادة الأعمال المسلحة ضد القوات المسلحة والأمن وبالأخص منها قوات الحرس الجمهوري اللذين يعتقدان أنهما باستنزافهما والتخلص منها سيصلان إلى تأسيس دولتهم الجهادية وجعل اليمن ساحة للإرهاب والإرهابيين? وهو النموذج الذي أسقطته حركة طالبان في أفغانستان!..كما تكشفت صور المختبئين “القذرة “خلف الدين واللحى والخطب القندهارية..!!

لذلك فان الخطر القادم من القاعدة في اليمن هو في سعي القوى السياسية والقبلية الممثلة في جناح الاخوان المسلمين او “التجمع اليمني للاصلاح” الى تبني جبهة القاعدة وتفكيرها وأجندتها الارهابية وهو ماتجلى اليوم بالهجمة الشرسة على المؤسسة العسكرية والامنية.وفرض حصار ع

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق