كتابات

معارك أرحب..الجيش في مرمى حلفاء الشيطان

تؤكد الأحداث التي شهدتها بلادنا في الايام القليلة الفارطة أن القوى الطامعة في السلطة يتقدمها حزب الاصلاح قد بدأت عمليا?ٍ بتنفيذ الخطة البديلة لإسقاط النظام حيث كانت في السابق تراههن على الشباب المغرر بهم في التغيير متسترة برداء الاحتجاج السلمي وبعد أن وجدت انها لم تحقق اي تقدم يذكر في طرقها الى كرسي الحكم رغم انقضاء اكثر من نصف عام على ذلك انتقل الاصلاح بكل اجنحته ومرجعياته _ الزنداني كمرجعية دينية روحية? و المنشق علي محسن كذراع عسكري? ومافيا قبلية مالية يتزعمها الشياطين الحمر بالحصبة حميد واخوانه ? وتيار تنظيري يمثله الجهاديون في تجمع الإخوانجية_بالإضافة الى حلفائهم الى الخطة البديلة أو ما يعتقدوا انها المرحلة النهائية? مستخدمين لأجل تنفيذها اخس الوسائل والادوات ذات الثقل الكبير والمدمر التي يتم توجيهها ضد الحرس الجمهوري وبقية تشكيلات الجيش والامن بشراسة تدل على نهمهم لشرب الدماء واستعجالهم في الوصول الى الحكم عن طريق القوة المسلحة في أكثر من جبهة..وبالتزامن مع الحرب الهمجية التي تقودها القاعدة في أرحب ونهم والحيمة أبين والبيضاء ومأرب وغيرها من المناطق والمحافظات مالبثت الماكينة الاعلامية للمشترك والابواق الاخرى المناصرة والمؤيدة لعدائها الصارخ والفاضح باتجاه الوطن ومؤسسته العسكرية تشن على قوات الحرس الجمهوري حملة قذرة.
إن تغيير تكتيك المواجهة وانتقاله إلى خيار التصعيد الدموي يؤكد أن الإخوان مصرين على السير في الطريق القاتل للبلد ككل..خصوصا?ٍ وقد وجدوا انفسهم أمام حالة مصيرية لا يمكن التهاون فيها فهم يدركون جيدا أن فشل محاولتهم الراهنة في الوصول للسلطة يعني نهايتهم لهذا نجدهم يحشدون كل قدراتهم ويستخدمون كل الوسائل بما فيها الكذب السافر والوقح والتدليس والتضليل فكل شيء غدا بنظر الجماعة متاح ولديهم استعداد للتحالف مع الشيطان الرجيم..المهم عندهم هو الوصول الى السلطة لتكوين دولة جهادية تعوض تلك التي خسروها في أفغانستان.

ولا غرابة اليوم أن يتحول مسار الأحداث إلى عنف دموي فالملة عبد المجيد الزنداني? المطلوب امنيا للإنتربول الدولي بتهمة دعم الارهاب?يخشى على ضياع سلطته الدينية لذلك فإنه اليوم من يقود مجاميع جهادية مسلحة ثنائية الابعاد- قبلية قاعدية? لتنفيذ مخطط انقضاض ثنائي الرؤوس- محسن وحميد- يستهدف إنهاك الحرس الجمهوري وإخراجه من معادلة الصراع? للتعجيل بانهيار الدولة والوصول إلى صوملة الوضع? بحيث يتسنى تكوين دولة جهادية بديلة تعتمد على الإرهاب كأهم مكوناتها..

ومن الاهمية بمكان التذكير هنا بان البناء المميز لقوات الحرس الجمهوري قد أثار حنق الجنرال المنشق علي محسن الذي فشل على مدى عقود في تحقيق مثل هذا الإنجاز? بل لقد تعهد هذا الأخير أن تظل المؤسسة العسكرية? مؤسسة هشة عنوانها الفساد والإفساد لانه يدرك أن البناء المؤسسي للمؤسسة العسكرية وفق استراتيجية قائد الحرس الجمهوري العميد احمد علي يتقاطع مع مخططاته والتي هي في الوقت نفسه مخططات الأمبراطور حميد الأحمر والملة الجهادي عبد المجيد الزنداني بل و حركة الإخوان المسلمين للانقضاض على السلطة بقوة السلاح وليس عبر صناديق الاقتراع كما يفترض.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق