كتابات

عزمي بشارة المفكر اليهودي من أصل فلسطيني

إن المفكر اليهودي من أصل فلسطين الدكتور عزمي بشارة عضوا في الكنيست الصهيوني? هذا الكنيست الذي يتوجب على كل من يدخله أن يقسم يمين الولاء والطاعة لدولة يهود العدوالحقيقي للأمة العربية والإسلامية وللإنسانية جمعاء?تشكل اختراقا?ٍ تطبيعيا?ٍ في العقل الجمعي العربي والفلسطيني? فضلا?ٍ عن كونها تعطي وجها?ٍ ديموقراطيا?ٍ زائفا?ٍ لدولة العدوصاحبة أكبر رصيد في الهولوكست التي أحرقت فيه ملاييين المسلمين والمسيحين والنصارى بحجة أن هتلر زعيم النازية الألمانية قد أقام لهم محرقة عظيمة وهي كذبة تذرعت بها يهود لتستولي على ثروات الشعوب وتقمع كل من يقف ضدها في القادم من الأيام وتعمل على تطويع الشعوب بأي وسيلة من الوسائل والطرق التي تحلو لهافعضوية عزمي بشارة للكنيست الصهيوني ليست بتلك العضوية العادية وليس مجردعضو فيها بل إنه من أكبر دعاة التعايش السلمي مع العدو الصهيوني الذي لايقبل بالتعايش مع الفلسطينيين الذين زعم هذا المفكر اليهودي أنه يمثلهم فيهويشغل منصب رئيس أتحاد الطلاب اليهود في تل أبيب ? ويقول الدكتور إبراهيم علوش :يشهد على تلك الدعوة للتعايش مع يهودالسجل الحافل لذلك المفكر اليهودي من أصل فلسطيني غزمي بشارةبالإدانات للعمليات الأستشهاديةوبدعوات التفاهم مع الرأي العام الصهيوني?حيث أكدالسيد عزمي بشارة على هذا الموقف غداة الأنسحاب الصهيوني من لبنان علنا ولم يترك للسامع مجالا للدفاع عنه أو تبرير موقفه ..المفكر اليهودي عزمي بشارةكان يشارك بفاعلية في محاولة تهويد عرب 48م…إن المفكر اليهودي والنائب في الكنيست الصهيوني الدكتور عزمي بشارةيعد من أكبردعاة الدولة الثنائية القومية في فلسطين وهذا الأمر يتنافى مع مبدأعروبة فلسطين ويتناقض مع مايفعله النائب بشارة مع الميثاق الوطني الفلسطيني إن أخطر يقوم به العضو في الكنيست الصهيوني بشارة من دور عظيم في تبريرالأستيطان الصهيوني في فلسطين وهذا الدور كفيل بمسخ عقائد الأجيال القادمة ويجعلها تعيش فاقدة الهوية العربية وتمحى من الذاكرة أن هناك قضية أو دولة اسمها فلسطين .فبشارة يعتبر اليهودية قومية ولها ما للشعوب العربيةومن حق تقرير المصير مضللابذلك الرأي العامالعالمي ويسعدهم بطرحه حيث أنه يقوم بطرح المشكلةالأساسية ويصورها على أنها مشكلة عنصرية لا مشكلة احتلال.
إن عزمي بشارة يتم تسويقه بحماسة في أجهزة إعلام النظام الدولي الجديد بالذات? لأنه رمز الفلسطيني المعولم? الذي لا يشدد على الانتماء القومي والحضاري? والذي يستعد لقبول الآخر الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة? وهذه قضية يدركها بشارة جيدا?ٍ? ويستفيد منها للحد الأقصى? في الوقت الذي يثير فيه هذه المسألة الجزئية ضد الاحتلال أو تلك? بما لا يتجاوز السقف المسموح به ضمن المجتمع الصهيوني نفسه والمتابع لتنظيرات هذا المفكر الذي أزكمت به أنوفنا وتشنف به مسامعنا قناة الرذيلة ومهبط الشر قناة “الجزيرة” كل يوم أو كل يومين يعرف مدى الإنحطاط الذي وصل إليه نقادنا ومحللونا ومفكرونا وإعلامنا ..أتدرون ما سر هذا التدني والهبوط ?السبب في ذلك يعود لقذارة السياسة عند العرب وكذلك سيطرة الإعلام اليهودي على كل وسائل الإلام العربي والجزيرة لها القسط الأعظم في هذا التدني والسقوط حيث أن مالكها الحقيقي ليست قطر ولا معاذ خنفر اليهودي من أصل بلسطيني وإنما مالكها الحقيقي هو الملياردير اليهودي “مردخاي” ملك الإعلام فبشارة والجزيرة وغيرهم ممن يخدمون التوجه اليهودي في الشرق الأوسط ماهم إلا مأجورون ويطلبون الله ولو من حرام

.فالمفكرعزمي بشارة عرف عنه أنه يحب المال وجمعه من أي طرق كان لذا فأن أمير قطر منحه فيلا فخمة وسيارة فارهة حراسة شخصية ومعاشا ضخما وهناك من المحللين من قال ان الاميرالقطري عينه مستشارا له في الشؤون الخارجية.
هناك شهادات كثيرة لرجال اعلام وشخصيات سياسية مرموقة عرفت بشارة عن كثب تقول ان الرجل كان وسيطا بين النظام السوري والاسرائيلي – وفي الخفاء كان يعمل لخدمة المخابرات الاسرائيلية وياتي بمعلومات واسرار

alserag2020@hotmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق