عربي ودولي

دول التعاون الخليجي تسحب مبادرتها تجاه اليمن إذا لم توقع اليوم

أكدت مصادر خليجية موثوقة اليوم أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي سيعلنون في ختام اجتماعهم الاستثنائي مساء اليوم الأحد في الرياض انسحاب دولهم من الجهود المبذولة لحل الأزمة اليمنية وبالتالي سحب المبادرة الخليجية بهذا الشأن في حال مماطلة أطراف النزاع التوقيع على المبادرة.

وسيكون الاجتماع الذي يبدأ أعماله السابعة مساء برئاسة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري بمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني.

وتردد بعد ظهر اليوم أن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن إمتنع اليوم الأحد عن توقيع المبادرة الخليجية التي تدعوا الرئيس علي عبد الله صالح الى التخلي عن السلطة متذرعا بقيام عشرات الآلاف من مناصريه بمحاصرة كلية الشرطة التي كان صالح يعقد اجتماعا حزبيا فيها.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية للحزب الحاكم طارق الشامي “لا زلنا محاصرين بمقر كلية الشرطة ولم نتمكن من الخروج بسبب قيام عشرات الآلاف من مناصري الرئيس ومنعه من التوقيع على المبادرة لمطالبتهم بمعرفة بنود الاتفاقية وكيفية تنفيذها” .

وردا على سؤال حول رفض المعارضة اليمنية “اللقاء المشترك” الحضور إلى القصر الجمهوري لتوقيع المبادرة بعدما كانت وقعتها منفردة أمس السبت قال الشامي “لا يمكن التوقيع عليها إلا بحضور الأطراف المعنية ولا يصح ان ننجز اتفاقية بين أطراف العمل السياسي عبر المراسلة”.

وهدد الشامي بالعودة إلى الشعب في حال رفضت المعارضة التوقيع على الاتفاقية التي قال أنها يجب أن توقع بحضور جميع الأطراف وممثلين عن للولايات المتحدة والاتحاد الأوربي ودول أخرى.

وقال شهود أن عشرات المناصرين لصالح قطعوا معظم الطرق الرئيسية المؤدية إلى القصر الجمهوري وحتى الطرق السريعة المؤدية إلى العاصمة صنعاء من جميع الجهات .

وكان الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك محمد قحطان قال في وقت سابق ” إن المعارضة اليمنية ترفض التوقيع على اتفاق نقل السلطة في القصر الجمهوري ? كما اشترط حزب المؤتمر الشعبي الحاكم”.

وتنص المبادرة الخليجية على تشكيل حكومة برئاسة المعارضة بالمناصفة بين الطرفين ومرحلة انتقالية لمدة ثلاثة أسابيع تؤدي الى تقديم صالح استقالته إلى مجلس النواب ونقل صلاحياته إلى نائبه

يشار إلى أن قطر أعلنت انسحابها من المبادرة الخليجية لحل الأزمة في اليمن? في وقت سابق بسبب المماطلة والتأخير في التوقيع عليها? واستمرار المواجهات التي تتنافى مع المبادرة.

فقد أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية أن رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أجرى اتصالا هاتفيا مساء الثالث عشر من الشهر الجاري مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني? وأبلغه بقرار قطر الانسحاب من المبادرة الخليجية.

وأوضح المصدر أن”الدوحة اتخذت هذا القرار مضطرة بسبب المماطلة والتأخير بالتوقيع على الاتفاق المقترح في المبادرة? مع استمرار حالة التصعيد وحدة المواجهات? بما يتنافى مع روح المبادرة الهادفة إلى حل الأزمة في اليمن في أسرع وقت?بما يحقق طموحات الشعب اليمني الشقيق ويحفظ الأمن والاستقرار فيه”.

ووصل إلى صنعاء مساء أمس السبت أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج عبد اللطيف الزياني في مسعى لتوقيع الرئيس علي عبد الله صالح والمعارضة “اللقاء المشترك” انتقال السلطة إلى نائبه والتي اقترحتها دول المجلس .

ولم يدل الزياني بأي تصريحات لدى وصوله صنعاء والوفد المرافق.

وأوضحت الأمانة العامة لمجلس التعاون في بيان صحافي أصدرته أن زيارة الزياني إلى صنعاء تأتي بناء على دعوة من الحكومة اليمنية لاستكمال الإجراءات المتعلقة بالتوقيع على الاتفاق الخاص بتسوية الأزمة في اليمن.

وأقر اجتماع برئاسة الرئيس علي عبد الله صالح مساء السبت أن تجري مراسم التوقيع على اتفاقية المبادرة الخليجية المقدمة من وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في القاعة الكبرى بالقصر الجمهوري اليوم الأحد .

وقال بيان صادر عن الاجتماع بثه التلفزيون اليمني “بأن الاجتماع اقر ان يتم التوقيع بحضور كافة الأطراف السياسية المعنية بالتوقيع المؤتمر الشعبي العام وحلفائه أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي وأحزاب اللقاء المشترك وشركائه .

إيلاف

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق