كتابات

الجيش اليمني الحديث ..الرابع عالميا

بقلم / احمد عايض احمد

خرجت الصين الشعبية منتصره على العدوان الياباني في الأربعينيات من القرن الماضي وانتهى الأمر بعد أشهر بخروج الصين المدمرة بجيش وطني محترف هو الأول عالميا من حيث القوة البشرية وحقيقة هذا الجيش انه تشكل من لجان المقاومة الشعبية الصينية التي قاومت الاحتلال الياباني وتوقع ذلك الخبراء والمحللين العسكريين الأمريكيين والأوروبيين حدوث ذلك بناء على معطيات ومعلوماتصحيحه من الأرض..
#الجيش اليمني الحديث :
من خلال رصد تحليلات وتحقيقات المحللين والخبراء العسكريين والاستراتيجيين الإقليميبن والدوليين في وسائل الإعلام المختلفة يتفقون على أن اليمن سيخرج من العدوان عليه بجيش قوي جدا يتفوق على جيوش الدول العظمى في الخبرة والكفاءة والمهارات والمعارف العسكرية كون منتسبيه اكتسبوها من الميدان وعلى مدى سنوات وفي ظروف جغرافيه وعملياتيه صعبه وقاسيه وهذا يقلق الغرب وادواتهم الإقليمية وخصوصا أن الأغلبية الساحقة من المقاتلين في ريعان شبابهم حسب وصفهم..مضيفين أن قوام الجيش اليمني الجديد سيكون من الجيش واللجان الشعبية والويه قتالية من شباب القبائل اليمنية المشاركة في المعركة مؤكدين أن هذه الخطه العسكرية الاستراتيجية استنتجوها من خطابات السيد القائد الذي يشدد على تثبيت كافة المقاتلين في المؤسسة الدفاعيه اليمنيه…
الامريكيون يقرأون للمستقبل. لذلك ينظرون أن نتائج الحرب العالمية ضد اليمن انتجت جيش يمني جديد قوي قوامه البشري 1000.000 مقاتل امتلك الخبره القتالية والكفاءة العملياتيه واكتسب كافة المهارات والمعارف العسكرية الحديثه سواء العقلية والبدنية من معارك حقيقية عنيفة خاضها ضد تحالف عسكري إقليمي عالمي يمتلك أحدث الأسلحة الجويه والبحرية والبريه المتطورة..وخصوصا أن القيادة العسكرية والسياسية والاستخباريه الأمريكية والأوروبية قرأت خطابات السيد القائد عبد الملك الحوثي حفظه الله ونصره بعمق واهتمام وخضعت للدراسة والتحليل والتي تدعو إلى دمج اللجان الشعبية كجزء لا يتجزأ من المؤسسة العسكرية اليمنية وهذا النتائج تكشف أن الجيش اليمني الجديد سيكون الجيش الرابع عالميا من حيث القوة البشريه والأول عالميا من حيث الخبره والكفاءة والاحترافيه ولا ينقص الجيش اليمني الجديد سوى امتلاك الاسلحه الحديثة سواء زود من المصانع المحليه التي لازالت في مرحلتها الأولى أو شراء الأسلحة من عدة جهات والارجح ستكون روسية. صينية في المقام الأول.. برازيليه. جنوب افريقيه. المانيه .إيطاليه ..
بغض النظر عما يراه السطحيين أو يقولونه أو يسخرون منه لأنهم لا يرون ولايهتمون إلا مابين ارجلهم فقط والذين تعايشوا مع عقيدة الانهزام والاستسلام دون النظر إلى المستقبل بعلميه ومنطقيه بحته…فالواقع العملي والعلمي يثبت بالدلائل القطعية أن الجيش اليمني الجديد الذي وضع له السيد القائد عبد الملك الحوثي حفظه الله ونصره حجر الأساس كمرحلة تأسيسية لمشروع الجيش الرابع عالميا من حيث القوة البشرية بعد الجيش الامريكي والصيني والهندي لذلك لم يتبقى سوى المرحلة الأسهل و أصبحت المسألة مسألة وقت فقط لتنظيم وترتيب ألوية وفرق الجيش الجديد فقط…
لذلك تسعى بكل جهد واستماته كلا من أمريكا والسعوديه والإمارات والكيان الصهيوني إلى تشكيل وتدريب جيش مرتزق كبديل وكخطة استعمارية لمنع تشكيل الجيش اليمني الجديد القوي الحر ولكن خطط الغزاة والمرتزقة فاشلة تمام..

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق