اراء وتحليلات

الجنرال الذي خذل نفسه ..?!!

على مدى سنوات كان الإعلام بكل وسائله والموالي أو التابع (للجنرال علي محسن ) يبالغ لدرجة كبيرة وغير منطقية في الغالب عن (خطر إيران) و( خطر التيار الليبرالي ) وشخصيا كنت بقرارة نفسي مقتنع أن هذه المبالغة في استشعار (الأخطار المزعومة) كانت تندرج في سياق الرغبة في ( ابتزاز) هذا المحور أو ذاك من قبل (جنرال ) لم يكون خافيا على أحد توجهاته وخياراته , لكني لم اكون اتوقع أن (الجنرال ) الذي كان يدير _دولة داخل دولة _ وله هالة وصيت وأسمه يرعب الكثيرين من طلاب (المجد) ممن وجدوا فيه مظلة ليمارسوا من تحتها كل صنوف الفساد والإفساد , أقول كنت أعرف الكثير عن هذا الرجل الذي لم التقيه قط في حياتي لكني اكتشفت متأخرا أنني لم أكون أعرف شيئا وأن كل معلوماتي عن الجنرال مغلوطة , فالرجل أبسط بكثير مما كنت أتوقع وهو أقل مما كان يقال عنه وما يتناقله الناس عن الرجل الذي كشفت تداعيات الأحداث الأخيرة أن الرجل ربما كان ولا يزل ضحية (تيار سياسي وعقائدي) يجرجره من كارثة إلى مصيبة , بل أن مواقف الرجل الأخير وخاصة ظهوره ليبرر ما حدث أمام بوابة (الفرقة) لوفد الوسطاء القبلي من شيوخ ووجهاء سنحان وبني بهلول وفيهم خاله وأخيه والبقية أهله وناسه فقابلهم بنيران الأسلحة الثقيلة والخفيفة ثم جاءات تبريراته لبعض وسائل الإعلام فكان (العذر أقبح من الذنب) كما يقول العرب في أمثالهم ..!!

وأعود وأقول لقد اكتشفت مؤخرا أن الجنرال بسيط بل وتكاد بساطته تصل لحد (الغباء) .. لكنها السلطة التي تصنع من أي إنسان أسطورة بل وتخلق السلطة من الأغبياء عظماء خاصة في ظل جوقة من المنافقين الباحثين عن (المغانم) ومن كان بجانب الجنرال غالبا هم من طلاب بل وعشاق (المغانم) فالثروة التي راكمها اتباعه والمقربين منه ليس بمقدورها أن تحجب عنهم الكثير من التساؤلات وأن دشن الجنرال تمرده بكثير من الغباء وبقليل من الحصافة وبدبلوماسية شبه معدومة لدرجة أنني استغربت كيف لمثل هذا أن يكون بهذا الصيت وهو لا يستحق مجرد الإشارة إليه , وأدركت للمرة الأولى لماذا ظلينا لسنوات نواجه تمرد (الحوثي) ..? وكنا نتساءل دوما عن قوة (الحوثي) وقدراته الميدانية , حتى رأيت وشاهد الجنرال الذي أوكلنا إليه مهمة التعامل مع المتمردين , لكني بالمقابل وأنا اكتشف حقيقة ( الجنرال ) زادت قناعتي بفخامة الأخ / علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية _حفظه الله _ وزاد إعجابي بعظمة القائد الاستثنائي وايقنت ولا أزل أن فخامة الأخ الرئيس قادرا وبكل بساطة أن يتعامل مع كل هذه الظواهر المثيرة علي الساحة ولكن لحكمة ترك كل الأوراق تكشف عن نفسها وتتساقط وتتطاير علي خارطة الوطن كاشفة عن أسوى ترويكا ظلت تنازع النظام وتعيق حركته وتوجهه من خلال تمسكها برؤى ومفاهيم قاصرة ومتخلفة وشلة من المنتفعين ليس فيهم ( شريفا ) على كل حال بما في ذلك (الجماعة) الذين جاهدوا ولا يزالوا يجاهدوا من أجل (المغانم) بعيدا عن المغارم فمثلهم لم يخلقوا للمغارم الوطنية بل خلقوا لنهب القدرات الوطنية والجماعة على شاكلة الجنرال فبئس الجنرال هو وبئس الجماعة هي هذه التي بلغت من الوقاحة حد التظليل والكذب وتسويق خطاب سياسي اقل ما يقال عنه أنه خطاب ( مقرف) صادر عن جماعة (مقرفة) دفعتهم مصالحهم ليكونوا بمثابة ( سدنة) عند جنرال الغباء ..?

وهذا هو الرخص السياسي والابتذال الفكري والطمع الدنيوي الذي يدفع صاحبه مهما كانت مكانته عند الحاجة أن (يرقص رقصة عجين الفلاحة) دون أن يكترث طالما في النهاية هناك مكسب سيعود له جراء رقصة العار والابتذال ..??

بيد أن فضيحة (الجنرال) ليس في سقوطه المدوي بل في تبرير هذا السقوط فهوا مثلا حن قلبه ورأف بالشباب وذهب لحمايته من البطش وهو الذي سفك دماء عشرات الألاف اليمنيين ..? ومع ذلك بدا الرجل مجبولا بكل قيم ومفردات الغباء والعجز حتى اني أشك أن يكون الرجل صاحب قرار بل عندي قناعة بأن ثمة من يتخذ القرارات نيابة عن ( الجنرال) الذي فقد الاهل والعشيرة والوطن ولم يعود لديه غير ثروة مسروقة وجماعة تعمل علي (تحليلها) وربما إلي حين ..?

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق