ريـاضـــــة

مجلس أمناء جائزة الدولة يقر خطة نشاط 2017 بالتنافس على جوائز الدورة الـ 17

شهارة نت – صنعاء :

أقر مجلس أمناء جائزة الدولة للشباب في إجتماعه اليوم برئاسة وزير الشباب والرياضة حسن محمد زيد، خطة عمل المجلس للعام ٢٠١٧م والذي تتضمن مراحل التنافس على مجالات الجائزة الثلاث وفروعها في دورتها الـ 17 والتي كانت قد رحلت من العام الماضي نتيجة عدم توفر المخصصات المالية لها.

وناقش الإجتماع، المواضيع المرتبطة بتعزيز عمل الأمانة العامة للجائزة والقضايا الخاصة بموازنة عمل اللجنة وما تم تنفيذه والإتفاق عليه لإعتماده من صندوق رعاية النشء والشباب إضافة إلى إقرار محضر الإجتماع السابق للمجلس.

وفي الإجتماع أكد وزير الشباب والرياضة رئيس مجلس الأمناء أهمية تواصل رعاية المبدعين من شباب اليمن ذكورا وإناثا في مختلف المجالات الإبداعية والمنافسات الأدبية التي تشملها الجائزة.

ولفت إلى أن رعاية الشباب لا تقتصر فقط على الجانب الرياضي بل تأتي الأنشطة الثقافية والأدبية في أولويات الحكومة وفي إطار متابعة وزارة الشباب ومجلس الأمناء الذي يضم نخبة من ممثلي الوزارات ذات العلاقة.

وأشاد الوزير زيد بما شاهده من أعمال إبداعية لمختلف شباب الجمهورية خلال زيارته لمرافق مبنى الجائزة ومعارض إنتاج المتنافسين في المجالات الإبداعية المختلفة في دورات الجائزة السابقة.

وأكد أن الوزارة ستعمل على استخراج الإعتمادات الخاصة بالجائزة عن طريق وزارة المالية التي استقطعت مبلغ ٥٠٠ مليون ريال من مخصصات الصندوق .. مبينا أنه تم الإتفاق مع وزارة المالية لاستعادتها على دفعات باعتبارها التزامات خاصة بالأندية والاتحادات والهيئات الرياضية والشبابية التابعة للوزارة لمختلف الأنشطة الداخلية والخارجية.

وكان أمين عام الجائزة فؤاد الروحاني إستعرض الأنشطة التي نفذتها الأمانة العامة للجائزة .. مشيرا إلى لائحة وشروط الجائزة الجديدة التي تتضمن ثلاث جوائز في مجالات القرآن الكريم وحفظه والعلوم والتكنولوجيا والآداب والفنون التي تتضمن عدة فروع وتتكون كل جائزة من مكافأة مالية وشهادة دالة على منحها.

كما استعرض آلية العمل باللائحة الجديدة وكيفية إقامتها في المحافظات والوصول إلى لجان التحكيم في العاصمة صنعاء لإعلان الأعمال الفائزة وفقا لمعايير الأفضلية والإبداع وشروطها وكيفية المشاركة فيها.

وتطرق الروحاني إلى الصعوبات جراء شحة المخصصات المالية والتكاليف الباهظة التي تتطلب رعاية أعمال الفائزين وطباعة إصدارتهم وشراء أهم الإبداعات التي يقدمونها في إطار خطة شاملة تعود على الشباب بالفائدة وبدء مشوار حياتهم بنجاح.

وأكد أن الأمانة العامة لجائزة الدولة تمتلك قاعدة بيانات متكاملة لكافة المشاركين مع أعمالهم إضافة إلى أن مجلس الأمناء قام بتوزيع الكثير من اللوحات القيمة لوزارة الشباب ومكاتب الشباب وعدد من السفارات .. مبينا أنه سيتم رفد مكتبة نادي بلقيس بالعديد من الكتيبات.

وثمن الروحاني زيارة وزير الشباب لهم وحرصه على الإهتمام بالشباب الذي يشكلون لبنات المستقبل والأمل خاصة في ظل ما تتعرض له اليمن من عدوان دمر كل شيء إلا كرامة اليمنيين واعتزازهم بأنفسهم.

وكان وزير الشباب اطلع خلال زيارته لمعارض ومرافق الأمانة العام للجائزة على العديد من الأعمال الفنية واللوحات التشكيلية التي تعبر عن حياة الإنسان اليمني وعاداته وحضارته وكذا المعرض التشكيلي الذي تم تخصيصه للتعبير عن رفض ومقاومة العدوان السعودي الغاشم على اليمن بريشات أبرز الفنانين.

كما اطلع وزير الشباب على الصالة الخاصة بالأعمال الأدبية والمطبوعات التي احتوت كل إصدارات الفائزين في مختلف المجالات وزار صالة اللقاءات التي تضمنت منحوتات لأبرز المعالم الأثرية والرموز الأدبية لبلادنا.

واختتم وزير الشباب والرياضة زيارته بالإطلاع على معرض الصور الوثائقية الخاص بتكريم الفائزين والاحتفاء بهم خلال ١٦ دورة سابقة.

سبأ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق