أهم الأخبارعربي ودولي

الاعلام الامريكي يشن اعنف هجوم على السعودية

شهارة نت – وكالات :

هاجمت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية والتي تعد الصحيفة الأعرق في الولايات المتحدة ومقربة من صناعة القرارا الأمريكي ، هاجمت السعودية، وحمّلتها مسؤولية انتشار الوهابية والتطرف في كوسوفو، منتقدةً تقاعس أمريكا والغرب في حماية الإسلام المتسامح في كوسوفو.

وربطت الصحيفة مصطلح الوهابية بالسعودية، وحمّلتها بشكل خاص المسؤولية عن أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وظهور تنظيم “داعش”.

 

هجوم حاد

وبدأت الصحيفة هجومها الحادّ بالقول: “إن سياسة المملكة العربية السعودية قد أصابت أمريكا بالإحباط وخيبة الأمل طوال سنوات مضت”، وزادت: “ظاهرياً تُعتبر حليفاً حاسماً، ومحمية من أعدائها بالمساعدات والأسلحة الأمريكية”.

وأضافت: “وقد أنفقت المملكة العربية السعودية الملايين من الدولارات لتعزيز الوهابية، وهي شكل من أشكال الإسلام المتشدد الذي ألهم منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر في أمريكا وألهب حماسة تنظيم داعش حالياً”.

 

لوم أمريكا!

وسردت الصحيفة كيف أن آخر فصول تمدّد الوهابية -بحسب وصف الصحيفة- قد ضرب دولة كوسوفو ذات المليون وتستعمائة ألف نسمة، وساهم في نشر التشدد والتطرف في الأرياف الفقيرة؛ بسبب الأموال السعودية والخليجية.

وعرض المقال أرقاماً تفصيلية لعشرات الأشخاص الذين التحقوا بتنظيم “داعش”، ملقيةً باللوم على أمريكا والغرب بسبب تساهلها في التصدي لموجة التطرف التي تضرب كوسوفو حالياً.

 

أخطر المقالات

ويُعتبر المقال الذي نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” باسم رئاسة التحرير من أخطر المقالات في الآونة الأخيرة؛ نظراً لأن الصحيفة تُعتبر واحدة من أعرق الصحف الأمريكية وأكثرها تأثيراً، والتي يطلب ودّها كل النخب الأمريكية من السياسيين ورجال الإعلام والفن ورجال الأعمال، وحتى كل مؤسسات المجتمع الأمريكي ومراكز الأبحاث وصناع القرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق