اراء وتحليلات

تحية ل”القضية” ..

أعرف صاحب “القضية” .. والقضية بالنسبة له مبدأ .. ولسان …
هو زميلي في مهنة المتاعب , وصديقي في الحياة منذ قرابة عقد من الزمن ..
مهني باحتراف وتميز .. وإنسان بكل معانيه الجميلة .. خالي من العقد .. مشبع بالأمل .. والمثابرة .. والعزيمة التي لا تعرف اليأس .. مهما عظمت الخطوب .. وتعاظمت المصائب .. أو تكالبت عليه النوائب .. وحاطته الصعاب مغلقة في وجه الدروب !!
انه أيها الأصدقاء .. صديقنا جميعا” …
هو عبد السلام أبن جابر .. الصحافي بمهارة .. الساخر باقتدار .. المبتسم دون تصنع !
قبل بضعة أشهر .. غامر صديقي مقتحما” غمار النشر والإصدار الصحفي بإصدار صحيفة مستقلة أسماها “القضية” : يومية , هكذا كان الحد الأدنى من طموحه , أسبوعية مؤقتا” ..
ولم يكن يملك سوى الأحلام المشروعة .. والأمل الذي دائما” ما عرف به , متسلحا” بذلك ..
لكن حلم صديقي عبد السلام .. يقابل بجبال من الصعاب , والعراقيل .. حرمته , ونحن كل زملاءه وأصدقائه ,وجميعكم أنتم أيها القراء الأعزاء .. حرمتنا من انتظام مصافحة “القضية” الصحيفة المتميزة منذ البدء .. لأنه لم يكتب لها انتظام الصدور ..
هي مغامرة يا عبد السلام .. وتحد جميل … لكن الذي يجعلها مصيبة .. وفعل يتساوى والجرائم الجسيمة أن يتخل عن دعمك من يفترض أنهم راعون وسند لأي صحافة أهلية جادة ومستقلة إلا من الانتماء للوطن .. صحافة نظيفة وملتزمة بإيمان صادق ونزيهة بنقاء ..
انه سلوك منحرف وقبيح ذلك الذي يختطه وينتهجه “البعض” ممن نسمع أنهم داعمون لتلك الصحيفة أو هذا الموقع .. عندما يتعاملون مع “قضية” عبد السلام , بتمييز إقصائي .. فتحرم صحيفته من مجرد الدعم التشجيعي المتمثل بالاشتراك ونشر الإعلانات فيها ..
ومع هذا يظل عبد السلام الذي نعرفه جميعا لا يستسلم لليأس .. ولا يتنازل عن “القضية” .
ولذلك هو صديقي الذي أحبه .. واثقا بأنه سيأتي اليوم الذي نرتشف فيه قهوة الصباح ونحن نتصفح “القضية” .. فالإعمال الجادة قد تتعثر لكنها أبدا” لن تفشل …
————————————————
* الرئيس التنفيذي لمركز التأهيل وحماية الحريات الصحافية CTPJF
alodaini_ctpjf@hotmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق