كتابات

عن مقادمة الحرب ..!

بقلم/ عبدالله المغربي:

ظل علي محسن الاحمر طوال ثلاثة عقود جنرال وقائد عسكري ورجل قبلي كان الجميع يشيد به آن ذاك الا القلة والنادر ممن عرفوا حقيقته
.
جاءت المؤامرة وبدأ التأمر وزاد الضغط ووصلت الأموال وظهر العملاء وبان المرتزقة فكان واحداً منهم وغيره الكثير الكثير من مقادمة الحروب فهاشم الاحمر الذي فر من الخمري وكان السبب ومعه اخويه بعنجهيتهم في تدمير عرش المملكة الاحمرية التي ظل والدهم يبنيها ويشيدها من أموالٍ يمنية وريالات سعودية ودراهم ودنانير خليجية .
.
فروا من قريتهم مسقط رؤسهم وهربوا من بلادهم وشردوا من بيوتهم وهدمت ديارهم ونهبت اموالهم الناهبين لها اصلاً ..
.
مقدمي الفرقة ومقدمي الخمري والمقدشي محمد علي مقدمي عمران الذي فر منها ليصبح عميلاً للغزاة واداة تخريب لبلاده وهم اليوم يقصفون دور ابناء عمومته ومنازل اهل قريته وهو في قصور الملوك بمملكة قريش يجمع الريالات على الريالات ويودع الدولارات مع اخواتها من العملات الأجنبيات في دويلات أوروبيات ..
.
تكرر السعودية نفس الخطأ الذي ما تعلمت منه قط حين دعمت القوات الملكية ضد ثوار الجمهورية لكن ابناء اليمن كانوا لأموالها بالمرصاد وتحدوهم وكسروا شوكتهم وجاءت الوحدة المباركة لتظهر الأفعى رأسها من جديد وتعود الحية لنفخ سمها في وجه الوحدة اليمنية ولإن الوحدة قدر ولأنها استعانت بمقادمة حرب أشباه هؤلاء فقد فشلت وستفشل حتماً في أيامنا هذه وعما قريب باْذن الله ..
.
شواهد عديدات تؤكد ان من فروا وتركوا دورهم وقراهم وبلادهم ليكونوا عملاء لدولة مآ سيفرون لا محالة ويسلمون عسير ونجران وجيزان سلاماً بسلام – وسيدخلها اليمانيون ولسان حال الخونة يقول : ادخلوها بسلام أمنين .. صدق الله العظيم ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق