اراء وتحليلات

رسالة إلى الجبهة الشعبية بذكرى انطلاقتها الـ 43

تصادفنا الأيام القادمة الذكرى الثالثة والاربعين لانطلاقة الجبهة الشعبية? وتأتي هذه الذكرى وحالتنا الفلسطينية يرثى لها? مأزق فلسطيني يشمل كل فئاته وطبقاته? ناتج عن سياسة تفريطية مرت وما زالت بها الساحة الفلسطينية? جاءت نتيجة تراكمات سياسية اتبعتها القيادة الفلسطينية المتنفذة ما قبل وبعد اوسلو? فالمرحلة التي نمر بها لم تأتي نتيجة الصدفة وإنما نتيجة لهذه التراكمات? والتي تركت بصمات سلبية على كامل الأداء الفلسطيني? حيث تعتبر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فصيل أساسي من فصائل العمل الوطني الفلسطيني? الذي له مكانته المميزة بالساحة الفلسطينية? ما أن كانت تعصف بالساحة الفلسطينية أزمة ناتجة عن سياسة تفريطية أو تنازليه إلا والجماهير الفلسطينية تتجه إلى هذا التنظيم لمعرفة رأيه بالحدث? فيكون الجدل بين مؤيد ومعارض ومناهض? وما إن يحصل الحدث إلا ووسائل الإعلام وقطاعات واسعة من الجماهير الفلسطينية والعربية تقف بانتظار موقف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منه
تأتي هذه الذكرى بعد أشهر على قرار الجبهة الشعبية بتجميد عضويتها باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية? فهذه الخطوة رغم أنها قد جاءت متأخرة? حيث دفعت الجبهة الشعبية ثمنا كبيرا لهذا التأخير? والذي افقدها من قاعدتها الجماهيرية قطاعات واسعة? لاستمرارها وتمسكها باللجنة التنفيذية ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية في مسيرة التسوية والمهادنة والتفريط والإهمال وتغييب هذه المؤسسة كممثلة للشعب الفلسطيني? فكان هذا الاستمرار قد افقد الجبهة جماهير واسعة? وبالتأكيد ستحتاج الجبهة إلى جهودا مضاعفة لإعادة بناء القاعدة الجماهيرية التي تمتعت بها وتطمح أن تعود لها وتستمر.
غير مبرر موقف الجبهة الشعبية عندما تقول نحن ضد اوسلو ونحن ضد نهج التسوية المهيمن على مؤسسات المنظمة وهي تجتمع وتجلس مع أصحاب النهج على نفس الطاولة? تناقش التسوية والتنازل? الجماهير لا تفهم مبرر ان استمرار تواجدها هو لتمنع التنازل والتفريط وهو يحصل يوميا وعلى مرآي من الجميع? وقيادة الجبهة تدرك أنها غير قادرة على إيقاف الانزلاق بدون دعم جماهيري مؤثر? غير مبرر استمرارها بمؤسسات منظمة التحرير التي تصر على الاستمرار بالاعتراف بالكيان الصهيوني? والجبهة الشعبية تقول أنها لا تعترف بالكيان الصهيوني? فمن أراد أن يكون جزءا من مؤسسة تعترف بالكيان وتدعي تمثيلها لكل الشعب الفلسطيني فهي جزءا من هذا الاعتراف? فهل الجماهير تفهم غير ذلك?
مقاومة نهج المساومة والتنازل يتم من خلال التمسك بالموقف الوطني والثوابت الفلسطينية والتأكيد على عدم شرعية قراراتهم? وعدم الاعتراف بهذا النهج? والعمل على تأطير الجماهير ضمن اطر جديدة بظل استمرار تعطيل الأطر القائمة لتسمح للجماهير بالتعبير عن رأيها بطريقة جماعية? فأسلوب الهيمنة والسيطرة على المؤسسات الشعبية والجماهيرية ما زال يشكل عائقا أمام الموقف الجماهيري? حيث يتم بلورة موقف من خلال المؤسسات القائمة على قاعدة انه موقف الجماهير ومن خلال استخدام أسلوب الخداع والمكر لتظهر بأنها مواقف جماهيرية تدعم نهج التنازل والتفريط? حيث فقدت هذه المؤسسات جماهيريتها وأدائها وجماعية تمثيلها? وهي تحولت إلى مؤسسات نهج تعبر عن حالة الانقسام التي تعيشها الساحة الفلسطينية.
الجبهة الشعبية هي التي أكدت بأدبياتها أن العلاقة التي تربطها بالجماهير هي علاقة جدلية? وهي التي أكدت بأدبياتها إن الحزب بدون جماهير مرشح للزوال والموت? فهل الجبهة غلبت علاقاتها داخل المنظمة على علاقاتها الجماهيرية? وأين هي أولويات الجبهة بهذه العلاقات? أسئلة مشروعة بحاجة إلى إجابات واضحة وصريحة من الجبهة وقيادتها.
إن الفعل الجماهيري المنظم? والقيادة الرائدة هي القادرة على كسب الجماهير لمنع الانهيار والتدهور بالساحة الفلسطينية? وهذا يفرض على الجبهة الشعبية وقيادتها أن تولي مزيد من الجهد والاهتمام باتجاه الجاليات الفلسطينية لبناء كوادر قادرة على النهوض بالعمل الوطني بشكل عام? ويفرض على الجبهة الشعبية مسؤوليات وواجبات وطنية اتجاه الجاليات الفلسطينية التي احتضنتها واستقبلت قيادتها ووفودها على مدار عقود? ولا يجوز لتنظيم كالجبهة الشعبية أن تغيب عن برنامجه هذه المهمة الأساسية والعمل بجدية لتنظيم الجماهير وإحياء مؤسساتها على أسس واضحة وصريحة على قاعدة التمسك بالثوابت والحقوق الفلسطينية الغير قابلة للتصرف? وبناء المزيد من المؤسسات التي تلبي التغييرات ومتطلبات كل تجمع فلسطيني? ليس بالضرورة خلق بدائل للمؤسسات القائمة بمقدار ما هو مطلوب حث الناس على تنظيم نفسها ضمن مؤسسات تؤكد على الحق الفلسطيني والثوابت? وان تأخذ الجبهة بعين الاعتبار كافة التغييرات التي حصلت بالتجمعات الفلسطينية? فأن بناء الكادر الواعي للعمل الجماهيري ووعيه بالموقف السياسي هي احد الضمانات التي يجب أن ترتكز عليها لبناء القاعدة الجماهيرية المناهضة لنهج التسوية والتفريط والتنازل
لقد تمكنت الجبهة على مدار السنوات

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق