كتابات

اليمني .. جازع طريق!!

اليمني… هو الأشد فقرا” – ربما – في العالم .. والأكثر أمية .. ومرضا” .. والأوفر بطالة !!.. وهو بغالبيته العظمى الضحية الأكبر للصراعات السياسية , والحروب الأهلية , والجرع الاقتصادية , وملاحم الفساد ..
· واليمني .. مطلوب منه أن يحب اليمن وأن يبترع على نغمة الدان ويا بشير الخير !!.. وأن يشارك – قسرا” وقهرا” – في مارثون الجري فرارا” وهربا” من البلدية واعتداءات أشاوسها المغاوير , إن هو ضاقت في وجهه سبل العيش الكريم واختار بدلا” عن الموت أو الانحراف طلب الرزق عبر انضمامه لكتائب الباعة البساطين في أرصفة شوارع وأزقة بلادي اليمن التي لم نعد ندري هي لمن!!
· اليمني … هو موتور .. ومتآمر إن لم يخرج حافيا” مقرعا” في مسيرات التأييد لحزب الحصان العاثر في زمن الانكسار وفارسه المغوار .. وهو مرجف ومن خفافيش الظلام ومن أصحاب “النظارات السوداء”!!.. إن هو كفر بحملات ( الهيئة الوطنية للتوعية ) والتي تأسست برئاسة أبن شقيق الرئيس , كمنظمة مجتمع مدني .. لكنها تمول حملاتها التوعوية بالولاء الوطني من الخزينة العامة , تتجاوز في بعض نشاطاتها وحملاتها “الوطنية” مليارات من الريالات تستقطع من قوت المواطن البائس .. تارة لصناعة أعلام يمنية .. وأخرى لوحات ضوئية مغروسة بشموخ وأنفة في قلب شوارع العاصمة وعديد من مدن ومحافظات بلادي , وجميعها تصرخ في وجه اليمني وبخاصة أولئك المفترشين أرصفة الشوارع “اليمن أغلى”!!!· اليمني واليمن .. حكاية مليئة بالمواجع والأحزان … وحتى لا يقال أنني موتورا” ومن أصحاب “النظارات الشمسية”!!, وأنا والله لا أرتدي سوى نظارة طبية توضح الذي ما هو بواضح!!! .. سأترككم مع خارطة الأرقام والتي دائما” ما تعلن فواجعها هيئات ومؤسسات دولية تصرخ بالصوت المجروح أن واقعنا المعاش هو :
– 13 مليونا” أو يزيدون من عدد السكان تحت خط الفقر ..
– أكثر من ثلث عدد السكان البالغ 22 مليونا” يعانون البطالة..
– 5 ملايين مواطن مصاب بالوباء الكبدي ..
– 65 – 75% من سكان اليمن يتمرغون بوحل الأمية التعليمية ..
– مئات الآلاف من المواطنين يعانون الإعاقة ..
– مئات الآلاف من المواطنين تزهق أرواحهم سنويا” في حوادث سير ومغامرات ثأرية ..
– اليمن ضمن أبرز 14 دولة منتهكة لحقوق الإنسان .. ونظامها الحاكم في رأس قائمة الحكام المستهدفين لحرية الصحافة والتعبير..
· ختاما” :اليمني .. ليس أكثر من “جازع طريق”!!!!

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق